إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية الضنية إحتفلت بذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-27

أحيت منفذية الضنية ذكرى تأسيس الحزب باحتفال في مكتبها في سفيرة الضنية، بحضور المنفذ العام وأعضاء هيئة المنفذية وعدد من مسؤولي الوحدات وجمع من القوميين الاجتماعيين.

عرّف الاحتفال الرفيق طوني الباشا، بكلمة تحدث فيها عن معاني التأسيس.

وألقى منفذ عام الضنية كلمة تحدث في مستهلها عن الحضور المتجذر للحزب السوري القومي الاجتماعي المتجذر في منطقة الضنية. لافتاً إلى أن تلال الضنية ووديانها وسهولها، تشهد على التضحيات الجسام في مواجهة مشاريع التقسيم، وأن هذه المنطقة العزيزة، شكلت الحاضن والرافد لمشروع مقاومة الاحتلال، فقدمت الشهدا، الذين نستذكر منهم اليوم، الشهداء الرفقاء علي هرموش ومحمد كريم وجمال الكردي، وآخرين، لنعاهدهم الاستمرار على نهج المقاومة والتحرير.

وشدّد على أن أولوياتنا في منطقة الضنية، العمل من أجل تحصين الوحدة الاجتماعية، ومن أجل تحقيق مصالح الناس في التنمية والانماء، فالناس هنا ليسوا وقوداً لمشاريع الطوائف والمذاهب، بل هم اهل قيم ومبادىء، وشاركوا في معركة الدفاع عن وحدة لبنان، وفي مواجهة العدو اليهودي، هذا العدو الذي يقاتلنا في أرضنا، ولا يفوت فرصة للنيل من استقرار لبنان وسلمه الأهلي، بواسطة عملائه.

وحيّا الأجهزة الأمنية اللبنانية على ما تقوم به دور تحصيني من خلال العمليات الأمنية الاستباقية التي توقع الارهابيين والعملاء، وتجنب لبنان الأخطار. كما شدّد على ضرورة أن تتواكب العمليات الأمنية التي تستهدف العملاء والارهابيين، بحركة ثقافية اجتماعية ضد بمواجهة ثقافة التطبيع، وكل المحاولات التي تسعى إلى جعل العمالة للعدو الصهيوني وجهة نظر.

وإذ دعا جميع القوى للعمل من أجل المصلحة العامة، قال: خلف تلالنا هو امتدادنا الطبيعي ومحيطنا القومي، والمطلوب اليوم أن تُستعاد علاقات الأخوة والتعاون والتنسيق بالشام، لأن في ذلك مصلحة لبنان وكل اللبنانيين.

أضاف: دعوتنا اليوم لابناء الضنية هي دعوة للاقتدار، وأن نعمل جميعاً لمصلحة منطقتنا وأهلنا، وأن نتآزر ونتضامن ونتكافل لنشكل قوة واحدة تفعل وتغيّر وجه البؤس والفقر والحرمان.

وختم قائلاً: من معاني تأسيس حزبنا أنه ارسى مفهوم العمل المؤسساتي، فلنضع كل جهودنا في اطار المؤسسات، ولنحصن حزبنا بوصفه نهضة حياة وفعل تغيير وحركة صراع ومقاومة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018