إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - التغيير تدعو لتشكيل حكومة إنقاذ وطني بإشراف مباشر من بغداد

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-12-21

واع - دعت حركة التغيير الكردية, اليوم الخميس, إلى تشكيل حكومة انقاذ وطني في إقليم كردستان بإشراف مباشر من بغداد, مشيرة الى ان عائلتي جلال الطالباني ومسعود البارزاني تتحملان مسؤولية ما يجري.

وقالت النائبة عن الحركة تافكة احمد في تصريح إن “الحل الامثل لانهاء الانتفاضة الشعبية واعادة الجمهور المنتفض الى منازلهم هو إقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة انقاذ وطني باشراف مباشر من بغداد”.

واضافت أن “المواطنين الكرد لا يرغبون في إسقاط نظام الحكم بل في إنهاء حكم عائلتي البارزاني والطالباني”، مؤكدة أن “العائلتين تتحملان مسؤولية استشراء الفساد الاداري والمالي والازمة المالية التي عصفت باربيل”.

وتابعت أحمد، أن “اشراف الحكومة الاتحادية على حكومة الإقليم واستبدال جميع الوجوه السياسية الحالية كفيل بإنهاء الازمة وسيضع بغداد امام مسؤولياتها القانونية تجاه المواطن الكردي الذي وقع ضحية السياسات الخاطئة”.

هيومن رايتس ووتش تتهم حكومة كردستان بإخفاء 350 معتقلا في محافظة كركوك

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الخميس، حكومة إقليم كردستان بإخفائها 350 معتقلا في محافظة كركوك قسرا.

وقالت المنظمة في بيان إن "هؤلاء المختفين هم بالغالب من العرب السنة، الذين نزحوا إلى كركوك أو من سكان المدينة، واحتجزتهم "الأسايش"، قوات الأمن التابعة لحكومة الاقليم، للاشتباه بانتمائهم لتنظيم داعش بعد سيطرتهم على كركوك في حزيران 2014".

ونقلت المنظمة عن مسؤولون محليون قولهم إن "السجناء لم يكونوا في مراكز الاحتجاز الرسمية وغير الرسمية في كركوك وحولها عندما استعادت القوات الاتحادية العراقية سيطرتها على المنطقة في 16تشرين الأول 2017".

من جهتها قالت لما فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، إن "العائلات في كركوك مستميتة لتعرف ما الذي جرى لأقاربهم المحتجزين، الاحتجاز السري، بمعزل عن العالم، يثير مخاوف خطيرة بشأن سلامتهم".

يذكر ان في 7 تشرين الثاني، تظاهر عشرات الأشخاص في كركوك مطالبين بمعلومات عن أقاربهم الذين يزعم أن قوات الأسايش قد احتجزتهم، مما أدى إلى إصدار بيان من رئيس الوزراء حيدر العبادي للتحقيق في حالات الاختفاء.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018