إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

ظریف: شخص یتولی زمام الاُمور فی الولایات المتحدة، یخاطب جمیع الشعوب بالفاظ بذیئة ومرفوضة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-01-13

ارنا - أكد وزیر الخارجیة الایرانی، ان الحوار الثقافی الآسیوی ضرورة أمنیة ومصیریة لنا جمیعا واننا بحاجة الي الحوار الثقافی، وقال : من المؤسف ان شخصا یتولی زمام الاُمور فی الولایات المتحدة یفتقر إلی أقل درجة من الفهم بحیث یخاطب جمیع الشعوب بالفاظ بذیئة ومرفوضة .

وفی كلمة له فی الإجتماع الأول للحوار الثقافی الآسیوی المنعقد فی منظمة الثقافة والعلاقات الاسلامیة الیوم السبت أشار محمد جواد ظریف إلی الإهانة التی وجهها الرئیس الامیركی إلی بعض شعوب العالم معرباً عن أسفه لمشاهدة شخص یتولی زمام الاُمور فی الولایات المتحدة یفتقر إلی أقل درجة من الفهم بحیث یخاطب جمیع الشعوب بالفاظ بذیئة ومرفوضة حتی لایمكن تصدیقها. متعجباً من أنها انطلقت من لسان رئیس دولة معتبراً إنّ هذا النوع من الخطاب وهذه الرؤیة تحول دون توصلنا إلی تواصل تحاوری شامل.

وطالب ظریف جمیع من یسعی لبناء عالم أفضل بمواجهة هذا النوع من الإستیعاب للاُسس الفكریة والثقافیة القائم علی الاستعلاء.

و اضاف ظریف : إنّ القارة الآسیویة هی مهد للثقافات والأفكار المتنوعة ومهداً لحضارة المجتمع العالمی. إنهم یسمونها القارة الأقدم لأنها مهد الفكر والفلسفة والحوار والفهم المشترك.

وأضاف ظریف: إنما ما یدعونا للأسف العمیق هو تحول هذه القارة حاضراً إلی بؤرة للأزمات والصراعات والمجازر بعیدة كل البعد عن الاُسس الثقافیة والعقائدیة ووجهات النظر التی كانت تتمتع بها آسیا.

وإعتبر محمد جواد ظریف الحوار الثقافی الیوم ضرورة لاتنحصر علی الأروقة الآكادیمیة فحسب بل هی ضرورة أمنیة ومصیریة للجمیع وقال: إننا جمیعاً بحاجة إلی الحوار الثقافی. إنّ العالم و خلال القرون المنصرمة انتهج اسلوب القوة فی قراراته التی لم تفرز له إلّا اللاشئ ولم تتحف العالم إلّا بالضرر والعنف والصراعات والمجازر وإنك لن تجد منتصراً فی مثل هذا النهج القائم علی إفتعال أعداء والسعی الی حذف وقمع أعداء إفتراضیین.

ولفت وزیر الخارجیة إنتباه الجمیع قائلاً: إنّنا لو شئنا شراء الأمان لأنفسنا علی حساب خلق اللاأمان فی دول اَخری سنكون فی الحقیقة عدمنا الأمان الذی كنا نتمتع به وإن حاولنا خلق رعب لدی الآخرین لنحتفظ بهدوئنا سیعیش الجمیع حالة رعب.

وإعتبر ظریف مصطلح الردع النووی جنوناً، وقال انه ولهذا السبب نعیش وَهم الأمان فی الوقت الراهن، وإنّ الفكر القائم علی خلق تحالفات وحذف الآخرین وخلق أعداء لیس إلّا فكرة فرضتها علینا القوی السلطویة الأمر الذی یجرنا إلی العدائیة والتخاصم والتطرف والمناوشة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018