إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

فلسطين - مزارعو أم لصفه يواجهون الاستيطان

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-02-06

وفا- في مواجهة محاولات الاحتلال ومستوطنيه المحمومة للاستيلاء على اراضيهم التي تزيد مساحتها عن 1000 دونم ويقطنها 1500 نسمة تقريبا، يبذل أهالي قرية ام لصفة بمسافر يطا جنوب الخليل كل ما لديهم من طاقة بفلاحة والاعتناء بأراضيهم بغية البقاء فيها.

المزارع الذي يقطن قرية ام لصفة احمد جبريل شحاده مخامرة (46 عاما) قال لــ"وفا": منعتنا قوات الاحتلال من تشييد واعادة ترميم آبار تجميع المياه الخاصة بنا، والمقامة على اراضينا التي تصل مساحتها الى 56 دونما، والتي نملك أوراقا ثبوتيه بملكيتها، قال لنا ضابط الادارة المدنية "الإسرائيلي" "بأمر عسكري لا يسمح لكم تشييد اي بناء على الاراضي هنا، لا يسمح لكم باستصلاح آبار المياه".

واضاف مخامرة "خرجنا مع ساعات الصباح برفقة عائلاتنا- نسائنا واطفالنا- إلى اراضينا في هذا اليوم المشمس بعد شتاء دام عدة ايام لفلاحة اراضينا وحراثتها، لكن سلطات الاحتلال داهمت المنطقة واقتحمت ارضنا ومنعتنا من مواصلة بناء وتشيد الآبار واستولوا على معداتنا وجرارنا الزراعي".

وأشار إلى أن قوات الاحتلال أغلقت الطرق الرابطة بين قرية ام لصفة وعدة قرى بمسافر يطا بالسواتر الترابية والمكعبات الاسمنتية قبل عدة اشهر، وقامت بسرقة عشرات آلاف الدونمات من مسافر يطا لصالح توسيع مستوطنات "ماعون"، و"كرمئيل"، و"سوسيا"، و"متسبي يائير"، و"حفات ماعون"، وغيرها من المستوطنات والبؤر الاستيطانية.

"الاستمرار بالعمل في ارضينا الزراعية محفوف بمخاطر جمه، لكننا مصرون على مواجهة الاحتلال ومستوطنيه بجراراتنا وعرباتنا ومعداتنا البسيطة، تصعيدهم لن يثنينا عن مواصلة العمل، سنقاوم بزراعتها وندافع عنها بعمارتها رغم الخطر المحدق بنا"، قال موسى مصطفى النجار (42 عاما) الذي يقطن قرية ام لصفة لـ"وفا" وكان برفقة مخامرة اثناء اقتحام الاحتلال ارضه.

من جانبه، قال عضو اقليم فتح يطا والمسافر الاسير المحرر زياد النواجعة (47 عاما) والذي حصلت بينه وبين قوات الاحتلال عقب اقتحامها اراضي المزارعين في ام لصفة مشادة كلامية: نحن جاهزون لدعم المزارعين في مسافرنا، اراضينا هي كل شيء بالنسبة لنا، هي حياتنا حاضرنا ومستقبل عائلاتنا، سنصلها وان تعرضنا لاعتداءات الاحتلال ومستوطنيه، ممارساتهم لن ترهبنا سنستغلها بما هو متاح بين ايدينا، إذا لم ندافع عنها فمن سيدافع؟ نحن متمسكون بدعم المواطنين والمزارعين لفلاحتها وغرسها بالأشجار، لن يستطيعوا النيل من عزيمتنا.

وقال رئيس مجلس قروي ام لصفه وخلة الميه منور الغافي "نعمل على تعزيز صمود المواطنين ضد الممارسات العدوانية الاسرائيلية، من خلال تشجيعهم ودعمهم بما هو متاح، ونطالب المؤسسات الحكومية والاهلية بمساندتهم في معركتهم المتواصلة ضد الاحتلال ومستوطنيه، لغرسهم في أراضيهم التي تحاول سلطات الاحتلال تهجيرهم منها.

واكد دور المواطنين والمزارعين "الفاعل في الدفاع عن حقوقهم، خاصة حقهم في الوصول إلى مزارعهم التي يتوسع فيها سرطان الاستيطان بخطى سريعة بقوة السلاح"


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018