إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية ملبورن نظمت سهرتها القومية الدورية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-02-05

أقامت منفذية ملبورن سهرتها الدورية في مكتب المنفذية بمنطقة برنزويك، وذلك بحضور منفذ عام ملبورن وهيئة المنفذية، ناموس المندوبية السياسية في أستراليا، أعضاء بالمجلس القومي وعدد من مسؤولي الوحدات الحزبية، وجمع من القوميين والمواطنين.

كما حضر رئيس مؤسسة الحوار الانساني العراقية كامل القاظمي، رئيس نادي شباب لبنان الرياضي بشارة ابراهيم وعقيلته، رئيسة تجمع النهضة النسائي في ملبورن ماري فرنسيس، والإعلامية في الفضائية العراقية "موزائيكا " رفل الشماس.

وألقى منفذ عام ملبورن كلمة إستهلها مرحباً بالحضور، ثم أشار الى أن الفروع الحزبية في ملبورن تعمل من أجل قضية واحدة وموحدة، هي قضية الأمة السورية التي تشكل قضية الحزب المركزية، واضاء على المحاضرات والندوات الثقافية والنشاطات الاجتماعية والترفيهية والفنية واللقاءات التي تنظمها المنفذية، معتبراً أن هدف هذه الأنشطة تعزيز الانتماء وفهم حقيقة الأوضاع في أمتنا خصوصاً لدى الأجيال الناشئة، وربطها بما يحصل في الأمة، ومن أجل دعوتهم لعدم التخلي عن واجباتهم تجاه أمتنا والدفاع عنها بوجه الأخطار التي تتهددها".

وأضاف مؤكداً على أهمية مواجهة كل آفات الضعف والتخلف والتشرذم، من خلال العمل على رص الصفوف للقضاء على الانقسامات المتفاقمة في المغتربات، وتابع:"من هنا نقول بأن الأخطار المحدقة بالأمة لا تقل شأناً عن تلك التي تعصف بأبناء أمتنا في المغترب، وهذا ما يريده أعداء الأمة المتربصين بنا وبكل نواحي حياتنا، فنحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي آلينا على أنفسنا أن نعمل بكل طاقاتنا من اجل جمع شمل المغتربين، وللسير معاً بنظرة واحدة، معبّرين عن وحدة حياتنا ومصيرنا، والمطلوب منا جميعاً مواجهة التشرذم والضياع، وأن نعمل سوياً من أجل تحقيق الوحدة الإجتماعية".

وتابع منفذ عام ملبورن:" إن مبادىء سعاده هي وحدها القادرة على إنقاذ أمتنا وشعبنا وتحصين أجيالنا الجديدة، وهذه المبادىء طوق نجاة لشعبنا من المخاطر والتحديات، وهنا نردد قول سعاده: "إن المبادىء القومية الاجتماعية وحدها طريق الانقاذ، فالذين يريدون فعلا ً خير الأمة فما عليهم إلا الاتجاه نحو الحركة القومية الاجتماعية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018