إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية ملبورن تحيي ذكرى مولد سعاده

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2018-03-08

أحيت منفذية ملبورن ذكرى مولد سعاده بإحتفال حضره عميد شؤون عبر الحدود، منفذ عام ملبورن وأعضاء هيئة المنفذية، ناموس المندوبية السياسية، عدد من أعضاء المجلس القومي، النائبان في برلمان الولاية نزيه الأسمر وخليل عيدي، مدير مكتب سفريات "سيدر جات"، وفود من حزب البعث العربي الإشتراكي، الحزب الشيوعي اللبناني، تيار المردة، حركة أمل، التيار الوطني الحر، جمعية بيت جالا الفلسطينية، المركز الإسلامي العلوي الإجتماعي، التجمع الشعبي العكاري، الجمعية الأردنية، الجمعية الدرزية، جمعية عدبل الخيرية، جمعية سيدة زغرتا، جمعية سيدة التجلي يارفيل، تجمع النهضة النسائي، وممثلين عن الوسائل الإعلامية "التلغراف، الهيرالد، إذاعة الشرق الأوسط، الإذاعة السورية، وجمع من القوميين والمغتربين وأشبال وزهرات.

إفتتح الاحتفال بالنشيدين الأسترالي والسوري القومي الإجتماعي، ومن ثم كلمة تعريف ألقاها ناظر الإذاعة، تحدث فيها عن معاني المناسبة.

وألقى عميد شؤون عبر الحدود كلمة شدد فيها على صون هوية أمتنا والتمسك بحقنا القومي، لافتاً إلى أن المعرفة قوة، ونحن نعتمد شرعة العقل ومنطق العلم ومبدأ الحوار، وحق الدفاع عن وشعبنا وأرضنا.

ولفت في كلمته الى أن "الزعيم نبّه منذ مطلع القرن العشرين من الخطر الصهيوني وأطماعه في بلادنا، كما دعا إلى محاربة آفات الطائفية والمذهبية، مشيراً إلى أن بلادنا تحيا بالإخاء القومي وتفنى بالطائفية".

كما تحدث عن الخطر التركي وأطماعه في أمتنا، وعن الخطر الوهابي، والمؤامرات التي تستهدف تفتيت أمتنا وشرذمتها الى كيانات طائفية ومذهبية، مشيراً الى أن "الزعيم كان أول من حذر من هذين الخطرين، اللذان لا يقلان شأناً عن الخطر الصهيوني الذي يهدد وجودنا".

وختم عميد شؤون عبر الحدود كلمته مؤكداً أن "الحزب الذي أسسه سعاده ووضع عقيدته لم ولن يفنى، وهو باق ويستمر في الاجيال المتعاقبة لأنه يمثل النور لأبناء شعبنا وأمتنا، وإنّ الدماء والتضحيات التي بذلت في لبنان والشام وفلسطين في محاربة العدو والإرهاب هي الدليل على أن دور الحزب رأس حربة في المواجهة، والتصدي للمؤامرات".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018