إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية الكورة والعائلة شيعوا الرفيق عدنان خزامي بأتم مهيب في أميون

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2019-05-22

شيعت منفذية الكورة الرفيق عدنان خزامي بمأتم مهيب في بلدة أميون، وشارك في التشييع إلى جانب العائلة، عضو الكتلة القومية الاجتماعية الأمين سليم سعادة، الرئيس الأسبق للحزب الأمين مسعد حجل، منفذ عام الكورة واعضاء هيئة المنفذية، عدد كبير من أعضاء المجلس القومي ومسؤولي الوحدات الحزبية. كما شاركت فاعليات ووفود من أميون والكورة وحشد من القوميين والمواطنين.

ترأس صلاة الجنازة الأب إبراهيم سرّوج يعاونه عدد من الكهنة، وقد ألقى عظمة تحدث فيها عن الرفيق الراحل وصفاته، لافتا إلى أن ابناء الحياة لا يموتون، فهم في هذه الدنيا أبناء العز والكرامة، وهم في موتهم يرقدون على رجاء القيامة.

وقال الأب سرّوج: "عرفته منذ سنوات طويلة، وعرفت فيه الإنسان المناقبي الهادئ والوقور، وكان يجسد في حياته اليومية أخلاقيات ومبادىء محيية، وهذه الاخلاقيات هي ما نحتاجه لتحصين مجتمعنا".

وردد الأب سرّوج قول سعاده "إن فيكم قوة لو فعلت لغير وجه التاريخ"، وقال في عظته إن الحق ليس محل مساومة، ونحن أقويا بحقنا، وبالارادة والتصميم نستعيد هذا الحق ونصونه.

يذكر أن الرفيق الراحل عدنان خزامي، من القوميين الذين بذلوا تضحيات جسام في مسيرة الحزب، وكان انتمى إلى الحزب في العام 1968، وتحمل العديد من المسؤوليات الحزبية في نطاق منفذية الكورة وفي نطاق الوحدات الحزبية في افريقيا، بينها مسؤولية مدير لمديرية الطلبة، ومدير لمديرية أميون.

تميّز الرفيق الراحل باندفاعه والتزامه ومناقبيته، ولم يتأخر يوماً عن القيام بواجب. حائز على "وسام الثبات" وهو وسام يمنح لمن مضى على انتمائه للحزب خمسين عاماً وأكثر، ثابتاً على ايمانه ومبادئه والقيام بواجبه الحزبي.

البقاء للأمة


 
جميع الحقوق محفوظة © 2019