إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أيها السوريون العظماء اسمعوا واعوا .... ج. 1

أدوبيس آرامي

نسخة للطباعة 2015-03-08

قبل بزوغ الفجر.. قبل عبور الظلام .. قبل انسياب الدهر .. بالحكمة و الكلام .. كنتم أنتم , كان أجداكم , هي دماءكم , هي أرضكم , كان المجد مرتعها منها ارتوى و منها ثمل و نام . قبل بزوغ الفجر كانوا ... ترانيم لجوقة الأحلام .. اغتسل فيها العطر فكان من روحها انسان , انسانك أنت أمتي .. أمة من وهج فكر من بريق قطر الندى و مضاء حسام .

يا أيها السوريون يا من قهرتم بعظمتكم جحافل الشر ذاته اسمعوا واعوا , لا تتركوا إمعات الأمم تعبث بعقولكم لأن الأمم مصالح و مصالحها تكون في دماركم فهي من تخرج لكم عصابات من الدجالين الفكريين و المخنثين الثقافيين تكذب عليكم و تسمم أفكاركم , هذه العصابة الحقيرة تريد تقوم بتثبت مفاهيم حقيرة لا أساس لها من الصحة سوى إقامة دولة أسيادهم "إسرائيل "الكبرى و قلنا لكم عشرات المرات لا تنصتوا إلى الأقوال و الزغرايد و العياطين و الخاطيبين و الخطابين بل انظروا حولكم و ابحثوا كيف تم تفتيت مجتمعنا الواحد على أيدي عملاء الصهيونية العالمية تظهر لكم بلبوس مختلفة و فلسطين عشقنا هي دائما و أبدا الطعم الأفضل لصنارات الأمم و اصطادوكم أسماك و دمروكم و أصبحت أمتنا محميات لكل سفهاء الأرض و كل أمة حقيرة تريد حصتها من أرضنا حتى نكون عبيد لها و كل ذلك من أجل إقامة "إسرائيل" الكبرى على أنقاض هلال النور الخصيب أو الأمة السورية لأننا لم و لن نفهم و لم نتعلم . كيف ؟؟ نحن في أكاديمية الفكر السوري القومي الأجتماعي سنأخذكم في رحلة , قد تكون هذه الرحلة مزعجة للكثيرين خاصة للذين غرر بهم و اعتقدوا و آمنوا بما خطته لهم أيادي سفيهة و احتسوا منها و هضموها من دون وعي و من دون فهم و استيعاب فقط و فقط من خلال عواطفهم البريئه و معرفتهم المتواضعة . نريد منكم أن تضعوا جانبا كل سمعتوه في حياتكم من بطولات و أعداء و أصدقاء و حلفاء و حروب و نكسات و اجتياحات و كل هذه الأمور و ننطلق من انسان مجرد شريعته العقل , العقل الذي وضعة لنا خالق هذا الكون ليميزنا عن الدابات لأننا إن لم نستخدم هذا العقل فنحن نهين الخالق نفسة لأنه هو الذي وهبه للأنسان و لم يهبه للدابات لكن هناك منظومة صهيونية عالمية أممية حقيرة تريد منكم أن لا تستخدموا هذا العقل " هبة الخالق " بل تكونوا دابات حتى تمتطيكم و تركب على ظهوركم و تدمروا أنفسكم و أمتكم تحت عنوانين مختلفة أديان طوائف قوميات سلالات حقوق , هذه المنظومة الحقيرة هي من قتلت روح الله فيكم " العقل المركب " و صنعت لنا شخصيات من برازها و أسست لمفاهيم نطق بها برازهم و صنعت أصنام و حاخامات و كل ذلك من أجل إخفاء مئات من الحقائق التاريخية لأن ظهور هذه الحقائق يعني ليس فقط سقوط برازها بل سقوطها هي ذاتها أخلاقيا و عقائديا و فكريا هذه هي المنظومة الماسونية التي تحكم العالم جسد واحد عقل واحد له ذراعين و هذين الذراعين يسمهم لنا أو بالأحرى يظهروهم لنا و كأنهم كتلتين متحاربتين لكنهم ليسوا كذلك أيها السوريون هما ذراعين لجسد واحد و الهدف منه واحد و هو الأبقاء على الأنسان القديم الذي فينا المليء بآلاف و آلاف المفاهيم الكاذبه و الخاطئه و منع إنسان جديد كتبه و وضعه لكم أنطون سعاده و هذا الأنسان الجديد قادر على تفكيك هذه المنظومة الحقيرة زنقة زنقة فكره فكرة مفهوم مفهوم عضو عضو . الصراع الذي تروه أمامكم أيها السوريين هو لتعزيز مكانة الأنسان القديم العميل ذا الغريزة الحيوانيه أي الدابه و توسيع رقعة من لا يستخدم ما وهبة الخالق له من العقل الشرع الأعلى لذلك أيها السوريون أمسكوا ورقة و قلم و كتبوا كل من لا يريد منكم أن تستخدموا شريعة ستجدوا بين أيديكم لائحة هي ذاتها أعداء الأمة الحقيقيين و هؤلاء هم أذرع المنظومة الصهيونية لكن نتمنى منكم عدم إستثناء أحد لأن في الأسثناءات دمار .

ننطلق من أساس بسيط وهو أمة مجردة و بدون تحديد , أي أمة تحتاج من أجل إثبات وجودها ثلاث , أرض هي حدودها , أنسان هو انسانها , و ثقافة خاصة بها تربط الأرض بإنسانها و الأنسان بالأنسان على نفس هذه الأرض و هذه الثقافة تحتاج ركيزة أساسية تعبر عنها هي اللغة , لغة خاصة بها هي لغتها القومية .

ننطلق من العمق من البدء من مهد الأنسانية المتحضرة أرض الخصب و النور أرض السوريين يا أحفاد سرجون العظيم , آلاف الصفحات و آلاف المقالات الحقيرة تريد محي أو سحق أو تدمير أو تحريف أو تزوير حقيقة أجدادنا السومريين و ثقافتهم و ابداعهم و لغتهم التي هي أساس الوجود الكوني في كل المعارف لأن أجدادنا السومريين كانوا نقطة البداية و قتل أو محي نقطة البداية هذه يعني الأنطلاق من الوسط حتى يكون الوسط هو البداية و هذا ما تعمل علية عقول أممية حقيرة بقيادة الحكومة العالمية الجديدة و أذرعها الضاربة , مئات المقالات و البحوث المشوهة لتشويه عقولكم تصدر كل يوم و بنفس الأذرع لذلك الجسد الواحد الذي يوهمكم بأنه كتلتين متصارعتين , لذلك نريد أن نضعكم أمام حقيقة بسيطة سهلة لم يفطن بها أحد و لم يتكلم بها أحد و نحن سنضعها أمامكم حتى نستطيع فهم الكثير و الكثير من المفاهيم الخاطئة و المزورة التي زرعتها الأمم في أرضنا و وضعت حراس كي يكونوا حماة هذا التزوير و انتاج مزورين أشاوس يعملون ليس فقط من أجل تثبيت هذا التزوير بل و تطويره بما يتناسب و المراحل القادمة المستقبلية . نضعكم أيها السوريون أمام جمله بسيطة باللغة العربية الفصحى و نريد كتابتها باللهجات المحكية المحلية .

" السماء اليوم ليست صافية ، الغيوم كثيرة ، هذا يعني أنها ستمطر لذلك علينا ان نخبز اليوم على التنور و نرسل هذا الخبز الى جدتك " .

نتمنى من جميع أصدقائنا الضغط على الصورتين

و مقارنة الكتابتين ...

المصادر البحثية في الجزء الأخير من هذه السلسله

((((يتبع))))


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017