إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الأهداف والأسلحة التي تستخدمها موسكو في حربها ضد الإرهاب في سوريا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2015-10-04

استهدفت الطائرات الروسية العشرات من الأهداف في مختلف المناطق السورية، فما هي هذه الأهداف وما هي الأسلحة التي تستخدمها موسكو في حربها ضد الإرهاب في سوريا.

لم تتأخر الضربات الجوية الروسية في تلبية طلب القيادة السورية، خطاب بوتين كان كلمة السر لانطلاق الهجمات وهكذا كان.

الأربعاء في الثلاثين من ايلول عام 2015، يومٌ سيؤرخ كبداية للمشاركة الروسية في الحرب ضد داعش. عشرون غارة على ثمانية أهداف لتنظيم "داعش" والمجموعات المسلحة في سوريا، بينها مخازن أسلحة وآلياتٌ عسكرية ومراكز قيادة.

اللافت في المشاركة الروسية أنها اعتمدت المنطق السوري في تمييز العدو فلا فرق بين داعش والمجموعات المسلحة، كل هؤلاء بحسب روسيا مجموعاتٌ ارهابية يجب الحد من نفوذها.

وانطلاقا من ذلك استهدفت الطائرات الروسية في بدء العمليات العسكرية مدينتي تلبيسة والرستن في ريف حمص الشمالي وبلدتي الزعفرانة ودير فول حيث تفرض جبهة النصرة، وحركة أحرار الشام سيطرتها.

اما في حماة، فقد طاول القصف مستودعا للأسلحة في بلدة اللطامنة، يعود لـجيش العزة المحسوب على الجيش الحر الذي يتلقى دعما عربيا وأميركيا.

كذلك تم تدمير اربعة مواقع لتنظيم داعش ليل الاربعاء الخميس منها مقر قيادة ومخزن اسلحة في منطقة ادلب وكذلك دمر مشغلٌ لصنع السيارات المفخخة في شمال حمص ومركز قيادة في منطقة حماة.

لتتوالى الغارات في اليوم الثاني، حيث نفذت الطائرات الروسية عشرات الطلعات الجوية وما يقارب مئة غارة استهدف العشرات منها معاقل جيش الفتح في جسر الشغور وجبل الزاوية في ريف ادلب واهدافا للجماعات المسلحة بينها مقار ومخازن اسلحة في قرية الحواش عند سفح جبل الزاوية بريف حماة الغربي.

يستخدم الروس في عمليتهم العسكرية ضد الارهاب في سوريا، طائرات متطورة بينها سوخوي اربعة وعشرون 24- 25خمسة وعشرون - 30ثلاثون - واربعة وثلاثون 34 - وعددا من الحوامات الهجومية من طراز "مي - هايند اربعة وعشرون.

اضافة الى سفن الإنزال البحري للرد السريع المنتشرة في المتوسط التي ستشارك في العمليات، هذا عدا عن الطائرات المسيرة والرادارات اضافة الى المعلومات الواردة من الأقمار الصناعية الروسية.

دمشق وموسكو اختارتا استهداف مناطق تواجد "داعش" والمجموعات المسلحة في حمص وحماة وكذلك ضرب التنظيم في معقله إلى الشرق من سوريا، اي الرقة ودير الزور، وسط معلومات ذكرتها رويترز عن تمهيد لعمليات برية سيشنها الجيش السوري وحلفاؤه بالتنسيق مع الروس.

المصدر: الميادين


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017