إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

السعودية والمواجهة الفاصلة مع صالح

محمد الأحمد - RT

نسخة للطباعة 2015-10-14

في غير جبهات القتال تخوض الرياض معركة ثأر شخصية مع رئيس اليمن السابق علي عبد الله صالح، أبرز حلفائها لثلاثة عقود قبل أن يتحول إلى حليف للحوثيين الذين يصنفون كحلفاء لغريمتها إيران.

فمنذ دخول الحوثيين إلى صنعاء والسيطرة على مناطق واسعة من اليمن طلبت الرياض من صالح المشاركة في مواجهتهم، ومنع القوات الموالية له من مساندتهم في القتال ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي واللواء علي محسن الأحمر، لكن صالح تجاهل هذه الطلبات، ورأى فيما يحدث فرصة للانتقام ممن أجبروه على مغادرة الحكم، متجاهلا التغيير الكبير في القيادة السعودية وتوجهاتها.

القيادة السعودية الجديدة وخلافا لتوجهات الملك عبد الله بن عبد العزيز أعادت إحياء تحالفاتها القديمة والتقليدية في اليمن والتي تضم شيوخ القبائل ومجموعة الضباط، وجماعة الإخوان المسلمين الممثلة بحزب التجمع اليمني للإصلاح، وحين قررت خوض الحرب في اليمن لمنع ما ترى أنه وجود إيراني على حدودها الجنوبية، بات كل من يعارض هذا التوجه خصما لها، وفي صدارة هؤلاء الخصوم الرئيس السابق على عبد الله صالح الذي يحمل حلفاء السعودية مسؤولية الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام حكمه في نهاية عام 2011.

بالأمس اجتمعت القيادات المنشقة عن صالح في الرياض وقررت عزله من رئاسة الحزب، وتكليف أحمد عبيد بن دغر كقائم بالأعمال، وأحالوا الرجل إلى الرقابة الحزبية، تمهيدا لاجتماع آخر ينتظر أن يعقد في العاصمة المصرية لاختيار قيادة جديدة للحزب، وهذه الخطوة هي ضمن سلسلة من المساعي السعودية الهادفة إلى إرغام صالح على مغادرة المشهد السياسي بشكل كامل.

في بداية الحرب اقترحت أطراف عربية وغربية مغادرة صالح اليمن والإقامة في أي بلد عربي أو إفريقي خشية تعرضه للملاحقة القضائية إن انتقل للعيش في بلد أوروبي، لتجنب استمرار تأثيره على مسار القتال والعملية السياسية استنادا إلى استمرار نفوذه في أجهزة الدولة واحتفاظه بولاء قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.

ومع هذا الطلب الذي مازال يطرح حتى اليوم ضغطت الرياض بقوة على حلفائها داخل حزب المؤتمر الشعبي من أجل إقالة صالح واختيار قيادة بديلة لكن المسعى تعثر بعد أن ربط مؤيدوه بين إبعاده عن رئاسة الحزب وإبعاد الرئيس هادي أيضا من موقعه كنائب لرئيس الحزب.

والآن وبعد ستة أشهر من الحرب استأنفت المملكة جهودها لإبعاد صالح خارج المشهد السياسي، بعد أن لاحقته في أكثر من مكان ومخبأ داخل صنعاء لقتله، غير أن الرجل الذي يجيد المناورات ويعشق البطولات وحب الظهور، أراد أن يكون الرضوخ لهذا الطلب تنازلا في سبيل شعبه فقال إنه مستعد لمغادرة الحزب خلال ثلاثة أسابيع واشترط لذلك إيقاف الحرب ورفع الحصار، وزاد فتعهد بإلزام الحوثيين بوقف إطلاق الصواريخ على الأراضي السعودية.

في عام 1978 وصل على عبد الله صالح إلى كرسي السلطة في شمال اليمن بدعم سعودي ،بعد اغتيال الرئيس إبراهيم الحمدي بسبب تقاربه مع دولة الجنوب التي كانت حليفة للاتحاد السوفيتي، واتهمت الرياض حينها بالوقوف وراء تصفية الحمدي والإتيان بالحليف على صالح والذي احتفظ بعلاقاته مع السعودية، قبل أن يسعى للتحالف مع الرئيس العراقي صدام حسين عقب توحيد شطري اليمن في عام 1990، وطول الفترة الممتدة من احتلال الكويت وحتى مغادرته الحكم مكرها استمر صالح حليفا غير مأمون من الجانب السعودي واتهم بالتلاعب بورقة الإرهاب لابتزاز الرياض وواشنطن. كما اعتبرت الحروب التي شنها على الحوثيين منذ 2004 محاولة أخرى للحصول على المزيد من الدعم والأموال من المملكة بحجة درء الخطر الإيراني عنها ممثلا بالحوثيين.

وخلال الثورة الشعبية التي أطاحت بحكمه وقفت السعودية ضد هذه الثورة، وعملت على تحويلها إلى أزمة سياسية انتهت بالمبادرة الخليجية التي ضمنت خروجا آمنا للرئيس السابق، واحتفظت له بدور سياسي من خلال بقائه على رأس حزب المؤتمر الشعبي، كما ارتبط الرجل بعلاقات جيدة مع الملك عبد الله الذي تخلي عن الحلفاء التقليدين، وسعى للاحتفاظ بصالح وحزبه لمواجهة قوة ونفوذ حزب الإصلاح ذو التوجهات الإخوانية واللواء الأحمر، وهو أمر كان محل رضا الدول الغربية التي كانت تخشى من استفراد الإسلاميين بالسلطة في ظل رئيس ضعيف كالرئيس هادي.

الآن وقد استعادت الرياض تحالفاتها القديمة بمن فيهم شيوخ القبائل وعدد من كبار قادة حزب المؤتمر الشعبي فإن صالح الذي وصف في الدوائر السياسية بالماكر أصبح في الضفة الأخرى، وبات مطلوبا للسعودية بدوره السياسي وحتى بحياته الشخصية، ولهذا فإن التحضيرات لحل سياسي في اليمن لوقف الحرب يتطلب أبعاده عن المشهد السياسي، بعد أن بات واضحا عجز السعودية عن قتله حيث استهدفت كل منازله، وكل مكان يعتقد أنه يختبئ فيه.

ولأجل هذا بدأت التحضيرات السعودية للسيطرة على الحزب ، بغرض الاحتفاظ به كقوة سياسية تعادل حضور وقوة حزب الإصلاح في ظل الانحسار الكبير لأحزاب اليسار غير المرغوب فيها أصلا من الحكم في الرياض، ومن الواضح أن صالح السياسي والعسكري المحترف يدرك صعوبة الاستمرار في المواجهة مع دولة بحجم وقوة المملكة لهذا قبل بأقل الخسائر، لكن ما لا يدركه السعوديون هو أن المؤتمر الشعبي بدون الرئيس السابق سيقسم بين مجاميع ستذهب للعمل مع الحوثيين لاعتبارات. مرتبطة بالمصالح والمواقف السياسة والارتباطات الجهوية وبالتالي فإن الهدف الذي يراد من أجله الاحتفاظ بالحزب لن يتحقق.

وإلى أن تستكمل المملكة خطة إبعاد صالح عن قيادة الحزب وتنجح المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة تبدو الساحة اليمنية مرشحة للمزيد من الصراعات الداخلية بين الجماعات القريبة والبعيدة من توجهات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، مع استمرار هادي كرئيس عاجز عن تشكيل تحالفات حقيقة أو أن يكون مركز قوة سياسية واجتماعية يمكن الاعتماد عليها في السنوات المقبلة.




 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017