إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - عون: مستقبل سلاح حزب الله يخضع الى الاستراتيجية الدفاعية وانا مع النسبية التي تسمح بتمثيل الجميع

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-02-14

وطنية - القاهرة - أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في حديث الى "قناة النيل الاخبارية" بث مساء امس "ان مباحثاته مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تناولت المتاعب المشتركة الناجمة من الاحداث الكارثية في عالمنا العربي وكيفية تطوير علاقاتنا الثنائية الجيدة".

وحول ابعاد زيارته لمشيخة الازهر، اوضح عون "انها ابعد من رمزية بروتوكولية اذ لها رمزيتها لان قيم الاعتدال والتعايش واحترام حرية المعتقد امور اساسية في الصراعات الدينية ايا كانت اوجهها، ونحن نعتبر ان المراجع الدينية العليا هي سلطات معنوية لها التقدير والاحترام من الجميع، سواء اكانوا مؤمنين او غير مؤمنين. وهي سلطات تستطيع ان تناضل في سبيل المحافظة على القيم الانسانية ونحن بحاجة الى جميع هذه القوى مهما كان حجمها".

واشار الى "ان نموذج لبنان يتخطى قضية الدين، الى احترام حرية المعتقد وحق الاختلاف والرأي الحر"، مشيرا الى "ان الاساس في المجتمعات البشرية ان تقبل بعضها البعض".

ولفت ردا على سؤال الى "ان الدولة اللبنانية متماسكة داخليا وجميع الاطراف فيها يعملون من اجل تأمين الاستقرار واعمار لبنان، إنما الفكر السياسي التعددي في لبنان الذي يعرف مناخا من الحرية يؤدي الى وجود وجهات نظر مختلفة حول مواضيع معينة. وقد اجتزنا مرحلة شهدت خلافا قويا انخفض مستواه ووصلنا الى حوار وتم التوصل الى لقاء وتوافق حول نقاط انطلقنا منها كبداية وستعود المياه الى مجاريها في مرحلة قريبة".

وشدد رئيس الجمهورية على ان في اولوياته يأتي الاهتمام في الوضع الامني الذي يهدد الوجود، و"بعدما اصبحنا في مرحلة متقدمة جدا من ضبط الامن والحفاظ على الاستقرار اصبح في مقدورنا البحث في امور اخرى".

وأكد "ان الحكومة الحالية تعمل بطريقة متجانسة وجميع الفرقاء اللبنانيين يعلمون جيدا ان الحلول هي لمصلحة الجميع". وكشف "أن أكثر ما كان يضايقه ان يقال عنه ما لم يقله او ان يتهموه بما لم يعمل، وتحجيم الامور الجيدة وتضخيم تلك السيئة".

ورأى "ان الجميع في لبنان اقتنع اليوم بتجميد الخلافات لمصلحة مستقبل لبنان والاستقرار فيه لأن هذه الخلافات تسيء ولا تفيد احدا، ولكن لا نستطيع ان نقول ان الوضع في سوريا لا يؤثر على لبنان حتى لو كنا منقسمين او متحدين. فهو وضع امني شاذ وخطر وان ما يجري هناك ليست حربا لها حدود وليس من يصنعها يعترف بحدود لها، من هنا علينا السهر لحماية حدودنا والانتباه الى الاختراقات التي يمكن ان تحصل من قبل الارهابيين".

وردا على سؤال حول مستقبل سلاح "حزب الله"، اشار الى "ان هذه المسألة تخضع الى الاستراتيجية الدفاعية التي كنا نحاول ان نضعها وقد سبقتنا الاحداث. فلبنان، نسبة الى محيطه من ناحيتي الطاقة البشرية والاقتصادية غير قادر على بناء قوة عسكرية قادرة على المواجهة مع العدو، لذلك عليه ان يستعمل طرقا خاصة للقتال تشترك فيها القوى النظامية والشعبية، وهذه هي الفكرة التي يمكن ترجمتها بخطة واقعية".

وعن قانون الانتخاب، أكد انه اعلن رأيه قبل انتخابه رئيسا، أنه مع النسبية التي تسمح بتمثيل جميع الشرائح الوطنية والاقليات سواء داخل الطائفة او خارجها.

واكد كذلك "اننا على الصعيد الاقليمي بحاجة الى حل للمعضلة السورية وان يعود السلام اليها فنستطيع ان نبدأ بإيجاد حلول لأزمة النازحين السوريين الذين يشكلون عبئا ثقيلا جدا على لبنان والاردن بصورة بخاصة، ونحن نمر بأزمة اقتصادية ضاعفت من حجم هذه المسألة التي لا يمكن ان تحل داخليا فقط من طرف واحد فهناك طرفان، الحكومة اللبنانية والحكومة السورية. ومن الضروري ان تكون هناك لجان مشتركة تبدأ البحث في حل، حيث هناك مناطق مستقرة في سوريا يمكن العودة اليها".

وردا على سؤال، حول نظرته الى الجامعة العربية، اشار الى "انها هيئة معنوية تجمع العرب ولكن عندما لا تحترم الدول العربية الاعضاء فيها ميثاقها فلا يمكنها ان تلعب دورها".

وقال: "إن الميثاق جيد ولكن الممارسة بحقه سيئة، إذ انه في حال سعي بعض الدول للسيطرة على اخرى يجب احترام الميثاق الذي ينص على التضامن والتعاون والتكامل بين الجميع وهذا غير مطبق".

وسئل عن الازمة التي تتعرض لها الصحافة الورقية في لبنان والتي ادت الى توقف بعض رموزها عن الصدور، فلفت الى "أن الصحافة المكتوبة تمر في ازمة في جميع دول العالم، بسبب طغيان الاعلام المرئي والمسموع ووسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات الحديثة للاعلام وعلينا خلق مساحة مشتركة على رغم الازمة الاقتصادية التي نمر بها تشجع الاعلام على المضي قدما".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017