إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الجيش الشامي يعيد الأمن والاستقرار إلى 8 قرى بريف حلب الشرقي

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-02-18

سانا - وسعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف حمص الشرقي نطاق سيطرتها خلال عملياتها لاجتثاث إرهابيي تنظيم “داعش” في ريف حمص الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت السيطرة على طرفة الغربية على اتجاه البيارات بريف حمص الشرقي بعد القضاء على أعداد من إرهابيي “داعش” وتدمير آليات لهم.

وأعادت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة أمس الأمن والاستقرار إلى قرية الكلابية في منطقة البيارات بريف حمص الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” فيها.

وحدات من الجيش تقضي على العديد من إرهابيي “داعش” وتسيطر على 8 قرى بريف حلب الشرقي

وفي ريف حلب الشرقي أعادت وحدات الجيش والقوات المسلحة الأمن والاستقرار إلى أكثر من 8 قرى بعد أن كبدت إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأفاد مراسل سانا في حلب بأن وحدات من الجيش العربي السوري أعادت الامن والاستقرار إلى قرى مغارة أبو جبار ومشرفة أبو جبار وبيجان وتل بيجان الاستراتيجي ورسم الكما ورسم الكبير وشويلخ وتل حميمة الاستراتيجي في ريف حلب الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي “داعش” كبدتهم خلالها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش طهرت عشرات الكيلو مترات من الخنادق والمتاريس والسواتر التي أقامها تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية لعرقلة تقدم الجيش في المنطقة.

ولفت المراسل إلى أن وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري فككت مئات العبوات الناسفة والعبوات التي زرعها ارهابيو التنظيم التكفيري في القرى والأراضي الزراعية التي تمت السيطرة عليها.

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في الثاني من الشهر الجاري تحرير 32 بلدة ومزرعة من تنظيم “داعش” الإرهابي في ريف حلب الشمالي الشرقي بمساحة إجمالية بحدود 250 كم2 وبجبهة تصل إلى 25 كم وعمق حتى 16 كم والسيطرة على أوتستراد حلب/الباب بطول 16 كم.

وحدات من الجيش تسقط طائرة استطلاع مسيرة لتنظيم “داعش” في محيط مدينة دير الزور

كما نفذت وحدات من الجيش العربي السوري بتغطية من سلاح الجو عمليات نوعية على تجمعات ومحاور تحرك لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة المنظمات الإرهابية الدولية في محيط مدينة دير الزور.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن وحدة من الجيش “أسقطت بعد رصد ومتابعة طائرة استطلاع مسيرة ومحملة بالقنابل لتنظيم “داعش” الإرهابي فوق تلة الرواد” جنوب غرب المدينة.

وأشار المراسل إلى أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري وجه ضربات مكثفة على تجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” في محيط منطقة المقابر على الأطراف الجنوبية لمدينة دير الزور ما أسفر عن “القضاء على العديد من إرهابييه”.

وسقط يوم الأربعاء الماضي 15 قتيلاً بين صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي خلال عمليات للجيش العربي السوري أسفرت أيضا عن تدمير عدد من الآليات في محيطي لواء التأمين وجسر الرقة وشمال غرب تل بروك وحي الجبيلية في دير الزور.

إلى ذلك أفادت مصادر أهلية من مدينة البوكمال “بمقتل اثنين من إرهابيي تنظيم “داعش” أحدهما عراقي الجنسية في منطقة سوق الهال” مبينة أنها “المرة الثانية خلال أسبوع والرابعة خلال شهر التي تتم فيها تصفية إرهابيين من التنظيم التكفيري في المدينة”.

ولفتت المصادر إلى أن تنظيم “داعش” الإرهابي “يفرض على أصحاب المحال التجارية في أغلب الشوارع الرئيسية في سوق مدينة البوكمال دفع تكاليف الشوادر التي يقوم بنصبها فوق هذه الشوارع بذريعة تجنب رصد إرهابييه من قبل طيران الاستطلاع”.

إيقاع العديد من القتلى والمصابين في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” بريفي حماة وإدلب

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من أفراد المجموعات الإرهابية بينهم متزعمون في تنظيم “جبهة النصرة” وذلك في إطار حربها على الإرهاب التكفيري في ريفي إدلب وحماة.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدات الجيش وجهت رمايات مكثفة على تجمعات ومواقع انتشار إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في قريتي الهبيط وركايا سجنة بريف إدلب الجنوبي.

وبين المراسل أن الرمايات أسفرت عن “مقتل إرهابي على الأقل وإصابة 13 آخرين بجروح إضافة إلى تدمير سيارتين محملتين بالأسلحة والذخيرة”.

وتأكد للمراسل وفقا لمصادر أهلية من الريف الجنوبي “مقتل الإرهابي مصطفى الحسين من تنظيم “جبهة النصرة” وإصابة 7 آخرين بعد تدمير مقرهم في منطقة الجابرية وإصابة أحد المتزعمين في التنظيم “عبد العزيز البكري” مع إرهابيين اثنين وذلك بضربة محكمة لوحدة من الجيش على أحد تجمعاتهم في أطراف التمانعة”.

إلى ذلك لفت مراسل سانا إلى أن عمليات الجيش العربي السوري المتواصلة لاجتثاث الإرهاب في ريف حماة الشمالي أسفرت عن “القضاء على متزعم في تنظيم “جبهة النصرة” يلقب بـ “أبو عمر” في قرية عطشان وتدمير سيارة مزودة برشاش ثقيل للمجموعات الإرهابية في منطقة الصياد”.

ودمرت وحدات من الجيش أمس تجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” في التمانعة والكركات والصياد وطيبة الإمام بريف إدلب وحماة الذي تنتشر فيه مجموعات إرهابية أغلبها مرتزقة أجانب تسللوا من الأراضي التركية بدعم وتسهيل من نظام أردوغان السفاح وتمويل من نظام آل سعود الوهابي.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017