إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

نائب الرئيس الأمريكي في بروكسل “لطمأنه” الحلفاء الأوروبيين

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-02-20

آكي - في إطار سعي كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية لطمأنه حلفاءهم الدوليين، يقوم نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بزيارة إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، حيث سيلتقي رؤساء المؤسسات الأوروبية والأمين العام لحلف شمال الأطلسي.

ومن المنتظر أن يلتقي مايك بنس، اليوم كلا من رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، ورئيس المفوضية جان كلود يونكر، وكذلك الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.

كما يلتقي مايك بنس بعد ظهر اليوم الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يانس ستولتنبرغ، على خلفية التوتر السائد بين الطرفين، بشأن نظرة واشنطن لمستقبل الحلف.

فبالإضافة إلى تصريحات الرئيس الأمريكي المتشككة بجدوى الحلف، أتت تصريحات وزير دفاعه جيمس ماتيس، الأسبوع الماضي، والتي ربط فيها التزام بلاده بمدى قدرة باقي الحلفاء زيادة استثماراتهم العسكرية ومساهماتهم في موازنة الحلف، لتزيد من ضبابية الرؤية تجاه مستقبل العلاقة بين الطرفين.

وكان مايك بنس قد استهل زيارته لبروكسل بلقاء ليل أمس مع رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، حيث تم بحث آليات “العمل المشترك” لمواجهة التحديات.

وحرص رئيس الوزراء البلجيكي على التأكيد على أهمية العلاقات الثنائية بين بلجيكا والولايات المتحدة الأمريكية، وعلى أهمية التحالف عبر الأطلسي.ووصف ميشيل حواره مع ضيفه الامريكي بـ” حوار الحقيقة”، موضحاً أنه أثار  القضايا التي تقلق أوروبا وتثير مخاوفها، خاصة لجهة التوجهات الانعزالية المعلنة من قبل الرئيس ترامب.

ونقلت مصادر محلية أن ميشيل أكد لضيفه الأمريكي حاجة أوروبا للتعددية فـ”لا يمكن لأوروبا ولا للولايات المتحدة حل المشاكل العالمية إلا بالعمل معاً” حسب كلامه.

وركز ميشيل على ضرورة أن تتمسك بروكسل وواشنطن بقيمهما ومبادئهما المشتركة.

وفي الملفات الدولية، عبر ميشيل، عن قلقه تجاه نية إدارة ترامب بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس وكذلك تخليها عن حل الدولتين، حيث “لا يمكن اللعب بالنار في هذا الملف”، حسب تعبير المسؤول البلجيكي.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017