إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

حبس صحفي ألماني في تركيا لأول مرة منذ وصول الإسلاميين للحكم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-02-28

DW - انتقد وزير خارجية ألمانيا زيغمار غابرييل قرار حبس صحفي ألماني في تركيا ووصفه بالقاسي وغير المناسب. وتحدث عن "أوقات صعبة للعلاقات الألمانية التركية". وقد تم حبس دينس يوسيل، مراسل صحيفة "دي فيلت"، احتياطيا لمزاعم مختلفة.

انتقد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل قرار قاض تركي بحبس الصحفي الألماني دينس يوسيل احتياطيا. وخلال زيارته للعاصمة الإيطالية روما، قال غابرييل، مساء اليوم الاثنين (27 شباط/ فبراير) إن قرار حبس يوسيل "مفرط في قسوته ما يجعله أيضا غير مناسب".

وأضاف الوزير الألماني أن القرار "لم يراع القيمة الديمقراطية الكبيرة لحرية الصحافة والرأي، ولم يراع أن يوسيل سلم نفسه طوعا للقضاء التركي، وأعلن استعداده التواجد بشكل كامل لإجراء التحقيق". وتحدث غابرييل عن " أوقات صعبة للعلاقات الألمانية التركية"، مشيرا إلى أن واقعة يوسيل "تلقي الضوء على الاختلافات الموجودة بشكل واضح لدى بلدينا في كيفية تطبيق مبادئ سيادة القانون وفي تقييم حرية الصحافة والرأي".

وكان قاضي تحقيق تركي قد أمر مساء اليوم الاثنين بحبس دينس يوسيل (43 عاما) احتياطيا، حسب ما ذكرت صحيفة "دي فيلت" الألمانية، التي يعمل لديها يوسيل مراسلا في تركيا.

وكان الادعاء التركي قد طالب بإصدار مذكرة اعتقال بحق يوسيل، الذي احتجزته الشرطة قبل 13 يوما. ويعتبر يوسيل أول صحفي ألماني، علما بأنه من أصل تركي، يتعرض لحبس احتياطي في تركيا منذ وصول حزب العدالة والتنمية الإسلامي إلى الحكم في عام 2002.

وتشهد تركيا حملة واسعة على وسائل الإعلام منذ أن فرضت حالة الطوارئ ردا على محاولة انقلاب فاشلة في تموز/ يوليو. وقال محامو يوسيل في وقت سابق إن موكلهم محتجز للاشتباه في انتمائه إلى منظمة إرهابية والدعاية الإرهابية وإساءة استخدام البيانات. تجدر الإشارة إلى أن مدة الاحتجاز السابق للمحاكمة يمكن أن تصل إلى خمسة أعوام في تركيا.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017