إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - القوات الامنية تستمر بمداهمة اوكار الارهاب

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-01

IACN - تستمر قواتنا الامنية من تنفيذ واجباتها اليومية وملاحقة عصابات داعش الارهابية ضمن كافة قواطع العمليات. 

حــيـــث تمكـنت قـــــوة مــــــن الفـــــــــوج الاول اللواء (22) فرقـــة المشاة (6) مـــــن تنفيذ واجب تفتيش فــــــي منطقة (الطارمية) ضمن قــــاطع شمال بغداد، نـتـج عــنــه: العثور على مضافة للارهابيين تحتوي على عفش وتجهيزات اخرى تم تدميروحرق المضافة بدون حادث. 

فيما تمكـنت قـــــــــوة مــــــــن الفــــــوج الثالث اللواء (59) فرقـــــــة مشاة (6) مـــن تنفيذ واجب تفتيش فـــي منطقة (النباعي) ضمن قاطع شمال بغداد، نتج عنه: العثورعلى (35) لترمن مادة C4 شديدة الانفجار مع مقذوف من عيار (155) ملم، تم رفع المواد بدون حادث. 

تمكـنت قـــــــــوة مــــــــن الفوج الرابــــــــــــــع اللواء(55) فرقـــــــة مشاة (17) من تنفيذ واجب تفتيش فـــــي منطقة (العمية) ضمن قاطع جنوب بغداد، نتج عنه: العثور على كدس للاعتدة والمواد المتفجرة احتوى على حزام ناسف واحد مع (90) قداحة تفجير. 

فضلاً عـن إلقاء القبض على مطلوبين وفق مواد قانونية مختلفة خلال الـ (24) ساعة الماضية في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد. 

المخابرات وتعاون الاهالي يقفان بوجه المندسين

قال ضابط في المخابرات طلب عدم نشر اسمه إنه استخرج سبعة يشتبه في أنهم أعضاء بتنظيم "داعش" الارهابي منذ أول يوم في عملية النزوح الجماعي من غرب الموصل.

وقال الضابط "المقاتلون لا يخرجون" مضيفا أن الموالين للتنظيم المتشدد لكنهم يلعبون أدوارا غير قتالية بشكل أساسي سيحاولون أكثر من غيرهم على الأرجح التسلل للإفلات من حملة الاعتقالات.

وتتحفظ القوات الأمنية على بعض سكان الموصل الذين تشير إليهم على أنهم "مصادر" لمساعدتها في التعرف على المشتبه بهم.

وشوهد احد هذه "المصادر" وهو شاب يرتدي قناعاً لإخفاء هويته مع ضباط المخابرات فيما سلمت دفعة جديدة من الرجال بطاقات الهوية ليتم فحصها في قاعدة بيانات على الكمبيوتر.

وقال ضابط المخابرات إنه تعلم كيفية التعرف على المتعاونين مع العصابات الارهابية من الطريقة التي يتصرفون بها معه.

وأضاف قائلا "يمكنك أن تعرف ذلك لأنهم يكونون خائفين. الذين لا يعملون مع "داعش" يشعرون بالخوف أيضا لكنه شعور مختلف عن الخوف الذي يشعر به من يعملون مع داعش."

وقال الضابط "لدينا آلية. لدينا أسماء ومصادر لكن حتى مع ذلك فنحن لا نعرفهم جميعا. لكن هناك أناس يتعاونون. معظمهم يتعاونون."

وتابع بقوله "عندما تسأل .. من بينكم ينتمي لداعش.. سيشير أناس إليهم ويقولون لقد قاموا بكذا وكذا. مثلما فعل هؤلاء الشباب.. هذا الصباح أحضرت أحدهم وسألت إن كانوا يعرفونه. نهض اثنان منهم وقالا إنه من داعش."


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017