إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

وزير الدفاع البلجيكي: حالات الانتحار في جيشنا تماثل المعدلات الأوروبية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-01

آكي - حاول وزير الدفاع البلجيكي ستيفن فان دي بيته، التقليل من “أهمية” ارتفاع حالات الانتحار في الجيش البلجيكي خلال العامين الأخيرين، مشيراً إلى أن الأرقام المسجلة في البلاد تماثل تلك المعروفة في باقي الدول الأوروبية.

وقد تم تسجيل 21 حالة انتحار لعسكريين بلجيكيين خلال العامين الماضيين، منها 12 العام الماضي، وحسب رد الوزير على سؤال وجهه له أعضاء في البرلمان الفيدرالي، فقد “شاركنا في مجموعة عمل مع باقي أعضاء حلف شمال الأطلسي لمعالجة قضية الانتحار بين العسكريين”.

وأوضح الوزير فان دي بيته، أن خلاصات مجموعة العمل أكدت أن الإجراءات المتخذة من قبل قيادة الجيش البلجيكي لردع مثل هذه الحالات، متوافقة مع المعايير الأوروبية.

وتتراوح حالات الانتحار في صفوف الجيش البلجيكي ما بين 18 إلى 9 سنوياً، حسب الأرقام الرسمية، ما دفع بالبرلمان الفيدرالي لطلب مزيد من الإيضاحات من وزارة الدفاع.

وهناك شكوك لدى بعض النقابات والهيئات غير الحكومية بأن الأرقام المعلنة قد تكون أقل من حالات الانتحار الحقيقية بين العسكريين.

ويزيد معدل حالات الانتحار في صفوف الجيش البلجيكي عما هو مسجل لدى باقي فئات الشعب، مع ملاحظة أن معظم الذين يلجؤون لهذا العمل هم من الرجال.

وأقر الوزير البلجيكي بأن ظاهرة الانتحار في صفوف الجيش لا تحظى بالأهمية المطلوبة، قائلا “لذلك قمنا بالعديد من المبادرات من أجل تأمين علاج نفسي للجنود العائدين من العمليات الحربية في الخارج”.

وأوضح الوزير أن الفريق المكلف بالعلاج النفسي يرافق الجنود والضباط اعتباراً من موعد الإعلان عن ذهابهم إلى أماكن عمليات في الخارج ويمتد حتى ما بعد عودتهم النهائية للبلاد.

يذكر أن الجيش البلجيكي يقوم بعمليات حفظ سلام وتدريب تحت راية حلف شمال الأطلسي وكذلك الأمم المتحدة في عدة مناطق من العالم، وقد كُلف منذ أكثر من عام بالقيام بمهام مراقبة داخل البلاد، بعد هجمات باريس وبروكسل على التوالي 2015 – 2016.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017