إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

عناصر في "داعش" من أقلية الايغور يهددون الصين

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-02

وكالات - وجه مقاتلون من تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي من أقلية الاويغور الصينية تهديدا غير مسبوق إلى الصين بـ"سفك الدماء كالأنهار"، بحسب ما جاء في شريط فيديو تناقلته حسابات جهادية على الانترنت.

في تسجيل مدته 28 دقيقة بعنوان "أولئك هم الصادقون" نشره فرع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في غرب العراق، وجه مقاتلون من تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي من أقلية الاويغور الصينية تهديدا غير مسبوق إلى الصين من العراق.

وينحدر الاويغور الذين يتحدثون التركية وعددهم نحو عشرة ملايين، من منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين المحاذية لآسيا الوسطى ويقولون إنهم يتعرضون لتمييز ديني وثقافي. وحذرت الصين مرارا من أن قوى متطرفة من الخارج تقف وراء فكرة تنفيذ عمليات إرهابية في شينجيانغ وغيرها من مناطق البلاد، ما دفع السلطات إلى شن حملة قمع قاسية.

وتقول السلطات الصينية إن بين الاويغور الذين فروا من البلاد من يسعى إلى الحصول على تدريبات مع المتطرفين في سوريا ليعودوا بعد ذلك للقتال من أجل الحصول على الاستقلال في شينجيانغ. في التسجيل، يهدد مسلح الصين وهو يحمل سكينا قبل أن يذبح رجلا اتهمه بأنه مخبر.

وقال المسلح "أيها الصينيون الذين لا يفهمون لسان الناس. نحن جنود الخلافة وسنأتي إليكم لنوضح لكم بلسان السلاح لنسفك الدماء كالأنهار ثأرا للمسلمين". وأكد أن الصين باتت من أهداف الجهاديين بعد أن كان من النادر أن يرد ذكرها بين أهداف المنظمات الجهادية. وفي العام 2015، قالت وزارة الأمن الصينية إن أكثر من 100 من الاويغور توجهوا إلى تركيا وسوريا أو العراق "للانضمام إلى الجهاديين".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017