إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية صحنايا وأشرفيتها أحيت ذكرى مولد سعاده

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-03

أقامت مديرية صحنايا وأشرفيتها التابعة لمنفذية حرموناحتفالاً في مكتبها بمناسبة ميلاد الزعيم؛ حضره منفذ عام حرمون وهيئة المنفذية، مدير المديرية وهيئة المديرية وممثلين عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وجمع من القوميين. وسبق الاحتفال جلسة قسم لمنتمين جدد.

افتتح الاحتفال بالنشيدين الوطني والسوري القومي والوقوف دقيقة صمت تحية لشهداء الحزب والوطن.

عرفت اﻹحتفال مذيع المديرية قائلة: في الأول من آذار ولد صوت الحق ليعلن ثورة ضد الطامعين والمستعمرين في بلادنا؛ ولد زعيم نقلنا من عصر الفوضى والبلبلة إلى عصر النور والنهضة السورية القومية، وفي ذكرى ميلادك زعيمي وأداءك قسم الزعامة يتجدد فينا حب أمتنا وكرامتها وكرامة ترابها وأهلها. ثم تلت بيان عمدة اﻹذاعة بالمناسبة؛ والذي يتحدث عن المناسبة والأوضاع السياسية والأمنية ويؤكد الاستمرار في نهج المقاومة حتى النصر.

وألقى مدير المديرية كلمة المديرية فقال: بقسم الزعامة الذي استقبل به حضرة الزعيم العام 1935 رفقاءه القوميين الاجتماعيين القادمين لتهنئته بذكرى ميلاده؛ بهذا القسم الذي وقف فيه حياته على أمته السورية ووطنه السوري أظهر حقيقته ونهجه وحول هذه المناسبة من شخصية إلى مناسبة تخص الوطن والأمة. ففي الأول من آذار ولد الفكر ؛ الفكر الذي أعاد إلينا حقوقنا وكرامتنا  وقيمنا في يوم تساوى فيه جميع أبناء الأمة؛ يوم تساوينا جميعاً بالحق والواجب، فلا أتباع ولا أزلام ولا طبقات؛ ولا طوائفيين بل نهضويين نسعى لمصلحة سورية فوق كل مصلحة.. نهضة أعادت إلى ذاكرتنا أننا نحن أبناء الحياة لا نرضى بديلاً عن وقفات العز رافضين الخنوع والإستسلام للأمر المفعول، فكنا نسور الزوبعة على امتداد الوطن السوري. ثابتون على قسمنا كأبناء أمة لن تموت .

وأكد استمرار المديرية بالعمل الجاد لنشر الفكر في المتحد والسعي الجاد للانتشار الأفقي محققين نهج الزعيم ومقتدين به.

وألقى منفذ عام حرمون كلمة المنفذية، فأشار إلى رؤية الزعيم والحزب للمسألة الفلسطينية، وبارك للمنتمين الجدد مرحباً بهم في حركة النهضة التي أسسها ووضع مرتكزاتها الزعيم الذي به نقتدي. 

وتحدث عن معاني اﻹحتفال في عيد ميلاد أنطون سعاده؛  ومما قال: نعم نحن نحتفل بذكرى ميلادك يا زعيمي؛ تلك الذكرى العظيمة التي حولتها الإدارة الحزبية من ذكرى إلى عيد، يفرح فيه القوميون بغبطة في الوطن وعبر الحدود وبلاد الإنتشار.

وقال: نحتفل بعيد ميلادك زعيمي بعد كل هذه السنوات من استشهادك وغيابك بالجسد؛ فأنت تستحق؛  لأنك وضعتنا على سكة التفكير الصحيح؛ ونقلتنا من التشتت والضياع إلى وضوح النهضة وأطلقت شمسها التي لم تغب بغيابك بل استمرت إشعاعاً حضارياً ينير للأجيال طريقها ويحفزها للنضال والكفاح دون ملل أو تراجع؛  حتى تحقيق الغاية التي لامفر منها لتحقيق الرؤية القومية السورية في وطن معافى وأمة موحدة.

نعم نحتفل بميلادك لأنك آمنت بالمطلق بالوطن وبنا وخاطبتنا كقدر لإنقاذ الأمة والوطن من كل الويلات، ونحن لا نستطيع أن نكون إلا كما أردتنا، لأنك قدوتنا ومؤسس نهضتنا وباعثها.

وختم المنفذ العام مبهاً من ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي في صفحات ومواقع كثيرة يشك أنها تبث من مكاتب أعداءنا من يهود الداخل والخارج  وأتراك طورانيين؛ وإرهابيين  للتشويش والبلبلة، لافتاً إلى أن مصدر الخبر الموثوق هو عمدة الإعلام وما تبثه من أخبار وصفحات الحزب الرسمية.

ونقل للمحتفلين تحية قيادة الحزب معاهداً المضي قدماً لما فيه خير النهضة وفلاحها وقال:  عاهدنا وأقسمنا أن نمنح حياتنا مالنا وما بنا  للأمة التي نراها في حزبنا العظيم ولم ولن نتراجع حتى الانتصار.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017