إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الاتحاد الأوروبي يحذر حكومة بلاده من “حرق الجسور”

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-10

آكي - في محاولة لتطويق الأزمة الناشئة بين بولونيا وباقي دول الاتحاد الأوروبي على خلفية انتخاب دونالد توسك، رئيسا للاتحاد لولاية ثانية، خلافاً لرغبة بلاده، شدد مسؤولو الاتحاد على أهمية احترام الأنظمة والمعاهدات النافذة.

وأشار كل من رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، ورئيس الاتحاد دونالد توسك، إلى تصميم الدول والمؤسسات الأوروبية التعامل مع الحكومة البولونية لمصلحة الاتحاد بشكل عام.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده الرجلان على هامش القمة المنعقدة في بروكسل.

وأوضح يونكر أن إعادة انتخاب توسك تمت عبر تطبيق الأنظمة النافذة والتي تشير إلى ضرورة الحصول على الأغلبية في حال تعذر الإجماع، محذراً من آثار التشرذم في وقت تحتاج فيه أوروبا للوحدة والتماسك.

أما رئيس الاتحاد دونالد توسك، فقد أكد أنه سيستمر في التعامل كافة الحكومات الأوروبية، كما تقتضي مهام منصبه، بما في ذلك الحكومة البولونية.

وحذر توسك وارسو من مغبة اللعب بالنار، وقال “يجب الانتباه إلى ضرورة عدم حرق الجسور، لأننا لن نستطيع بعد ذلك عبورها”.

وأشار إلى أن هذه الرسالة موجهة لوارسو وكذلك لكافة العواصم الأوروبية، خاصة عندما يتعلق الأمر بمستقبل الاتحاد الأوروبي.

وكان انتخاب توسك، لفترة ثانية تمتد حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2019، بعكس رغبة الحكومة البولونية، قد أثار الغضب في وارسو ودفعها للتأكيد بأنها لن توقع البيان الختامي للقمة.

هذا وسيناقش زعماء أوروبا، خلال اجتماع غير رسمي اليوم، أي بدون بريطانيا، التحضيرات لقمة روما في 25 الشهر الجاري للاحتفال بالذكرى الستين لمعاهدة روما، المؤسسة للاتحاد.

ومن المنتظر أن يعمد الزعماء إلى التحضير لإعلان روما، الذي سيرسم ملامح المرحلة المقبلة من تاريخ الاتحاد الأوروبي.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017