إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الخارجية الروسية: موسكو مستاءة من مواقف دول غربية منعت مجلس الأمن من اتخاذ موقف موحد يدين التفجيرين الارهابيين بدمشق

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-13

سانا - أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو مستاءة من مواقف دول غربية منعت مجلس الأمن الدولي من اتخاذ موقف موحد يدين التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا أمس الأول في منطقة باب الصغير بدمشق.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم “نظراً للمواقف المنحازة لبعض الدول الغربية الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لم يكن من الممكن التوصل إلى اتفاق بشأن تأييد اقتراح روسيا لمشروع بيان صحفي من مجلس الأمن الدولي لوسائل الاعلام حول إدانة العملية الإرهابية الدموية المرتكبة في آذار الجاري بدمشق” والتي أودت بحياة عشرات الأشخاص.

وأضافت الخارجية الروسية.. “إن الفرقاء الغربيين بالإضافة لذلك أوحوا لنا بأن لهم تجاه سورية معياراً آخر لا يتطلب بالضرورة إدانة الاٍرهاب”.

وبينت الخارجية الروسية أن لمثل هذا الموقف “عواقب يمكن أن تكون مأساوية جداً”، مشيرة إلى أهمية شجب الأمين العام للأمم المتحدة “الجريمة المرتكبة في دمشق”.

غاتيلوف: نأسف لمنع الدول الغربية إصدار مجلس الأمن بياناً يدين التفجيرين الإرهابيين في دمشق

وفي وقت سابق أعرب نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف عن أسف موسكو لقيام الدول الغربية بمنع إصدار مجلس الأمن بيانا صحفيا يدين التفجيرين الإرهابيين اللذين وقعا أمس الاول في منطقة باب الصغير بدمشق.

وقال غاتيلوف في حديث لوكالة إنترفاكس الروسية اليوم.. “إن رفض هذه الدول مشروع القرار المعد من قبل روسيا يثير استغراب موسكو لأن نص المشروع تمت صياغته بعبارات تستخدم تقليديا في مناسبات كهذه” معربا عن اعتقاده “أن لا مجال هنا لمعايير مزدوجة أو مواقف انتقائية وهو ما نشاهده بكل وضوح عندما يدور الحديث عن حوادث كهذه في سورية”.

وأضاف.. إن ما يثير أسف موسكو هو أن “هذا الموقف الغربي نشاهده كل مرة تقترح فيها موسكو إدانة الهجمات الإرهابية في سورية بما فيها تلك التي استهدفت السفارة الروسية في دمشق”.

وعبر غاتيلوف عن اعتقاد روسيا بأن “الهدف من مثل هذه الهجمات هو نسف نظام وقف الأعمال القتالية والحوار السوري السوري” مشيرا إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أدان من جهته الأعمال الإرهابية في دمشق.

كما أدانت روسيا التفجيرين الإرهابيين، مؤكدة ضرورة عدم السماح للإرهابيين بإفشال الجهود المبذولة في استانا و جنيف لتسوية الأزمة في سورية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الروسية نقلته وكالة سبوتنيك: إن موسكو تدين بحزم هذا الهجوم الإرهابي الهمجي الجديد وتعبر عن تعازيها لعائلات الضحايا وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى” .

وأكدت الوزارة في بيانها ضرورة “عدم السماح للارهابيين بتنفيذ مخططاتهم الرامية إلى إفشال جهود المجتمع الدولي في أستانا وجنيف الهادفة لتثبيت نظام وقف الأعمال القتالية وتوحيد جهود جميع السوريين في محاربة الإرهاب والمضي قدما نحو تسوية سياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

وكان إرهابيون فجروا أول أمس عبوتين ناسفتين قرب مقبرة باب الصغير ما أسفر عن عشرات الشهداء والجرحى وإلحاق أضرار مادية بالمقبرة والممتلكات العامة والخاصة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017