إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية محردة تحتفل بالأول من آذار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-03-17

أحيت مديرية محردة التابعة لمنفذية حماه ذكرى مولد باعث النهضة أنطون سعاده بسلسلة نشاطات إحتفالات أقيمت للمناسبة، إستهلت بإحتفال ليلة الأول من آذار، حضره جمع من القوميين والمواطنين، حيث تلا ناموس المديرية بيان عمدة الإذاعة بالمناسبة.

ثم ألقى مدير المديرية كلمة  أشار فيها إلى أن "الأول من آذار هو موعد مع الفرح واستعادة الحياة وشهر الأسطورة في حب عشتار، وهو شهر ولادة المعلم الذي سطع نوره فهو الذي آتى في زمن التيه والفوضى، ليعلمنا أننا أهل الحق والخير والجمال، كما علّمنا أننا سوريون وأننا أمة تامة وأصحاب قضية تساوي وجودنا، ودعا إلى تغليب مصلحة سوريا على كل مصلحة"، كما أكد ضرورة العمل من أجل أن يبقى مجتمعنا موحداً وفصل الدين على الدولة، وإزالة الحواجز بين المذاهب والأديان، ومحاربة الإقطاع وإنشاء جيش قوي لمواجهة الطامعين بأمتنا".

وإذ لفت إلى أن "مشروع النهضة يحتاج إلى أكتاف جبابرة تحمله وتسير به  نحو القمة فهو بحاجة إلى من يعطي ويتعب ويضحي دون حساب"، شدد على ضرورة الحفاظ على الحزب موحداً وقوياً والعمل لإنتصار مبادئه وتحقيق غايته، وختم بالقول: "في الأول من آذار نجدد العزم من أجل إستكمال مسيرة النهضة السورية القومية الإجتماعية في مختلف أرجاء الأمة بما يكفل تحقيق تقدمها وإزدهارها".

كما أقامت المديرية حفلاً فنياً لمناسبة الأول من آذار في منتجع ضاهر السياحي بحضور منفذ عام حماه وعدد من أعضاء هيئة المنفذية ومدير وهيئة مديرية محردة، القس معن بيطار، قائد الدفاع الوطني في محردة، الشاعر مفيد نبزو، صديق الحزب الدكتور أمين البيطار، وحشد من القوميين والمواطنين.

إستهل الحفل بكلمة لمدير المديرية تناول فيها معاني الأول من آذار التي تجسد ولادة الوعي القومي، ودعا الى العمل من أجل إنتصار النهضة السورية القومية الإجتماعية، من خلال العمل الدؤوب وتقديم التضحيات والتصدي للأخطار التي تواجه أمتنا وفي مقدمها الخطر الإرهابي الذي تتعرض له الشام، ولفت الى الدور الذي يقوم به نسور الزوبعة الى جانب الجيش السوري في الدفاع عن سورياً أرضاً وشعباً".

كما كانت كلمة للقس بيطار أشار فيها الى عظمة فكر أنطون سعاده، كما توجه بالتحية إلى القوميين الإجتماعيين الذين يقدمون التضحيات، ويبذلون الدماء من اجل أن تبقى سوريا واحدة موحدة.

وبعد فقرة غنائية للمواطنة ريم عزوز، شارك الفنان سعيد الشيخ بمعزوفات منفردة على الكمان، كما ألقى الشاعر مفيد نبزو مجموعة قصائد من وحي المناسبة، واختتم الحفل بفقرة فنية قدمها الفنان جوني رحال وفرقته الموسيقية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017