إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية عكار في تقيم حفل تخريج لدورة أشبال شهداء حلبا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-07-27

أقامت منفذية عكار حفل تخريج لمخيم الأشبال الذي حمل اسم دورة "أشبال شهداء حلبا" وذلك في في بلدة بقرزلا.

حضر حفل التخريج عميد التربية والشباب، منفّذ عام عكار، رئيس اتحاد بلديات الشفت أنطون عبود، مسؤول فرع عكار في حزب البعث العربي الاشتراكي موسى طعمة، رئيس تيار الوفاق العكاري هيثم حدارة، عدد من رؤساء البلديات والمخاتير والفعاليات العكارية، قوميون ومواطنون.

استهلّ الحفل بالنشيدين اللبناني والسوري القومي الاجتماعي، ومن ثمّ الوقوف دقيقة صمت تحية لشهداء الحزب والأمّة، تلا ذلك تقديم علم الدورة إلى عميد التربية والشباب.

ألقى ناظر التربية والشباب في منفذية عكار كلمة، جاء فيها:

"نجتمع اليوم في عكار الأبية لتخريج كوكبة من الأشبال والنسور بعد انقطاع دام سنوات، وهذا ما يؤكّد من جديد أنّ عكار ستبقى منبع البطولة والرجولة، ستبقى عكار المقاومة وفيّة للحزب وثقافة الحزب، وعريناً للقوميين الاجتماعيين مهما اشتدّت عليهم الصعاب والمحن، وستبقى أرض عكار منبت الأبطال الشجعان، الذين يؤمنون بأنّ الدماء التي تجري في عروقنا عينها ليست ملكاً لنا، بل هي وديعة الأمّة فينا متى طلبتها وجدتها، فعكار لن تكون إلّا رأس حربة في الدفاع عن الوطن".

ووجّه رسالة إلى شهداء الحزب في عكار، وقال: "إنّ دماؤكم الطاهرة لم ولن تذهب هدراً، لقد كانت دماؤكم الزكيّة منارات تنير طريق نهضتنا، انتصرت دماؤكم على الظلم والظالمين وأنبتت لنا أجيالاً من الأشبال والنسور، المستعدّين لتقديم الغالي والنفيس في سبيل نهضة الأمة".

وتوجّه إلى الأشبال قائلاً: "نتطلّع إليكم وكلّنا إيمان بأنّكم الجيل الذي سيحمل مشعل النهضة ويسير بها إلى النصر".

وعاهد الشهداء الأبطال قائلاً: "دماؤكم أمانة في أعناقنا، والاقتصاص من القتلة آتٍ بالحق والعدالة".

وختم مؤكّداً: "في ذكرى استشهاد سعاده، نؤكّد أنّنا باقون على العهد أوفياء صامدين من أجل نصر الأمّة وفلاحها".

وفي كلمةٍ له، أشار عميد التربية والشباب إلى أنّ هؤلاء الأشبال يجتمعون يداً واحدة وقلباً واحداً، من أجل هدف واحد هو نهضة الأمّة السورية، بكلّ مفاهيمها وقيمها ليسودها الحق والخير والجمال.

وأضاف: "ها هي عكار اليوم تعود من جديد لتحتضنكم رغم أنف الكثيرين، لأنّكم أنتم أبناء الحياة وهم أبناء الظلمة، وأنتم أبناء الحق وهم أبناء الباطل، وأنتم أبناء المعرفة وهم أبناء الجهلة.. هكذا هم وهكذا أنتم".

وتابع: "حزبكم اليوم يخوض المعارك الكبرى وهو في قلب معركة تحرير هذه الأمّة من كلّ الأمراض الطائفية والمذهبيّة، وإنّه اليوم موجود على كلّ الجبهات يسطّر أروع ملاحم العزة والبطولة مع المقاومة والجيشَين السوري واللبناني، الذين نوجّه لهم جميعاً تحية إكبار وإجلال وتحية العزّة والكرامة".

أضاف: "من هنا من عكّار نقول لكم إنّكم سوف تصنعون مجداً يليق بكم ويليق بالأحرار من عكار، نقول إنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي هو في قلب المعادلة وهو يصنع المعادلات، لأنّكم أنتم من تمتلكون القوة التي تغيّر وجه التاريخ، نعم هكذا أنتم أيها القوميون الاجتماعيون".

ووجّه التحية إلى منفّذية عكار التي تعمل باستمرار على رفع راية الحزب عالياً ورفع راية المجد والحق، كما وجّه التحية لكلّ من ساهم في نجاح المخيم، ولكلّ من كان له دوراً في دعم هذا المخيم الذي يشكّل الأنموذج الحقيقي لعكار بكلّ فئاتها وبكلّ طوائفها ومذاهبها.

وختم قائلاً: "نسمع اليوم الجميع يتحدّث عن المعارك التي تدور في جرود عرسال، نعم إنها المعركة التي بدأت ولن تطول، لأنّ هنالك رجال أشدّاء يعملون ليل نهار متمنطقين بسلاح الوعي والقوة، وهم مؤمنون بأنّهم يقاتلون إرهاباً يحاول أن يسمّم مفاهيم هذه الأمّة ويلغي حضارتها ومعالمها، فتحية إلى هؤلاء الذين يقاتلون الإرهاب وينتصرون في معركة تحرير الأرض الطيبة".

بعد الكلمات، وزّع عميد التربية والشباب ومنفّذ عام عكّار وهيئة المخيم شهادات التخرّج على الأشبال المشاركين في الدورة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017