إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرئيس روحاني : الاتفاق النووي لايشكل تهديدا للدول ولا استسلاما امام القوي

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-08-15

ارنا - قال رئيس الجمهورية حسن روحاني اليوم الثلاثاء في معرض توضيحه لسياسة بلاده الخارجية، ان التعامل الشامل مع العالم وحماية عزة وكرامة الايرانيين من اولويات السياسة الخارجية في حكومته الجديدة .

واضاف الرئيس روحاني لدي الدفاع عن الوزراء المرشحين وبرامج حكومته الجديدة، ان الملف النووي الايراني، كان من القضايا الشائكة والمعقدة للبلاد وتمكنا من حل هذا الملف عن طريق مفاوضات تخصصية وشاملة مع الحفاظ علي عزة البلاد وباجماع وطني وبدعم من القيادة، وفتحنا صفحة جديدة من التعاطي والتعاون مع العالم.

واشار رئيس الجمهورية الي الغاء القرارات التي صدرت ضد ايران والتي كانت تهدد الأمن القومي ورفع العقوبات الجائرة التي فرضها مجلس الأمن تحت الفصل السابع للأمم المتحدة وذلك بعد تنفيذ الاتفاق النووي . وقال ان العلاقات الاقتصادية والسياسية للجمهورية الاسلامية الايرانية شهدت تقدما جديدا بعد الاتفاق النووي واستطاعت ايران ان تخطو خطوات كبيرة في مجالات الطاقة والتكنولوجيا والتجارة ، واحبطت جميع المحاولات والضغوط السياسية والحظر الذي كان يهدف الي زعزعة الاستقرار والامن في ايران.

وقال ان مرحلة جديدة بدأت في سياسة ايران الخارجية. الاتفاق النووي لايشكل تهديدا ضد الدول ولا استسلاما للقوي الاجنبية، بل اتفاق ربح - ربح و متوازن وفتح مسار التعاون وبناء الثقة امام العالم.

وصرح الرئيس روحاني بان الذرائع التي تختلقها الادارة الامريكية ونكثها العهد سببها، نجاح ايران في الالتزام بتعهداتها واقرار حقوقها وفشل اميركا في اطماعها وقال ان ايران التزمت بتعهداتها وستتابع أي مخالفة من قبل الاخرين وسترد عليها بالشكل المناسب.

واضاف روحاني بان الذين يسعون الي العودة الي لغة الحظر والتهديد، يعيشون في أوهام السابق، وباثارة العداء والخوف يحرمون انفسهم من فوائد السلام .

وقال رئيس الجمهورية ان الذين يتحدثون عن تمزيق الاتفاق النووي، استمعوا مؤخرا الي نصيحة بعض مستشاريهم بان هذا الاجراء سيؤدي الي عزلة اميركا علي الساحة الدولية، لذا عمدوا الي اتهام ايران بانتهاك روح الاتفاق النووي. فيما ان تقارير الوكالة الدولية للطاقة النووية السبعة اعترفت بالتنفيذ الكامل للاتفاق النووي من قبل ايران.

واضاف ان العالم شهد بوضوح خلال الاشهر الاخيرة ان الولايات المتحدة تجاهلت التزاماتها الدولية سيما في فترة ادارة ترامب، وبالاضافة الي نكث العهد تجاه خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي)، انسحبت ايضا من اتفاقية باريس للمناخ والاتفاقية مع كوبا و اتفاقية الشراكة عبر الهادئ، واظهرت للعالم وحتي حلفائها انها ليست شريكا جيدا ولا طرف موضع ثقة في المفاوضات.

واكد الرئيس روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية التزمت علي مر التاريخ بتعهداتها الدولية وستلتزم في المستقبل، وستدافع عن حقوق الشعب الايراني في ظل الدعم وممانعة الشعب الايراني في مواجهة نكث العهد .

وشدد الرئيس الايراني علي ان الاتفاق النووي نموذج لتغلب السلام و الدبلوماسية علي الحرب والاحادية، وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ورغم ترجيحها لهذه السياسة لكن لن تكن خيار البلاد الوحيد.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017