إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

منفذية البقاع الغربي تقيم حفل تخريج لمخيم الأشبال والطلبة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-08-23

خرجّت منفذية البقاع الغربي مخيم الأشبال والطلبة الذي اقامته في كفرمشكي تحت عنوان "سورية مهد الحضارات"، وذلك خلال حفل حضره وفد مركزي ضم عميد الداخلية، عميد العمل والشؤون الاجتماعية ، منفذ عام زحلة ، منفذ عام بعلبك، منفذ عام راشيا، منفذ عام البقاع الغربي وأعضاء هيئة المنفذية، أعضاء بالمجلس القومي، مدير مديرية كفرمشكيب وعدد من مديري المديريات. كما حضر الحفل عدد من رؤساء البلديات والمخاتير وفعاليات المنطقة، وكمال السيقلي ممثلاً بلدية كفرمشكي، وجمع من القوميين المواطنين والأهالي، وقد إستهل الحفل بعرض قدمه المشاركون، وعمل مسرحي.

عرفت الحفل الرفيقة غوى أسعد فأكدت فيها أن "سورية مهد الحضارات وهي أعطت العالم كل علم وفن وفلسفة، فمن سورية قدموس الذي أعطى العالم الحرف ومدراس الذي أعطى العالم الرقم وحمورابي الذي وضع أول تشريع على هذه الأرض، وزينون وفلسفته الرواقية وهاني بعل وخططه العسكرية.

وتابعت: ومن سورية خرج سرجون الذي وحدها لأول مرّة في التاريخ، وحنّون الذي مخر عباب بحرها السوري بسفنه الستين، من سورية خرج نابو ريانو الفلكي الذي جدول حركة القمر والشمس، وكيدنيو الذي قسم السنة الى أشهر وأيام وساعات.

وختمت: "إنها سورية العظيمة، سورية اليسار وهملكار وزنوبيا، سورية تمّوز وملكارت وأدونيس، سورية بطل ميسلون القائد يوسف العظمة، سورية الزعيم أنطون سعاده الذي استشهد في تمّوز ليولد من جديد في آذار، سورية أنطون سعاده، إنها سورية العظيمة، سورية مهد الحضارات".

وألقت الزهرة ساره فضة كلمة الأشبال فتحدثت فيها عن التجربة المميزة في المخيم وبرنامجه المتنوع والهادف، وعن الجهود التي بذلتها هيئة المخيم.

كلمة هيئة الخيم ألقتها نائب آمر المخيم، لفتت فيها الى أن "المخيمات تشكل قاعدة  للانطلاق من قواعد العلم والعقل، وهي الطريق التي تهدينا الى المشروع الذي  نعمل لإنتصاره اقتداء بزعيمنا وقدوتنا ومعلمنا أنطون سعاده".

وتوجهت الى الاشبال قائلة "اناملكم الصغيرة اليوم سوف تقبض على الزناد، وعيونكم ستترقب فجر النصر الأكيد، فليخفق نبضكم بعشق سورية ولترفرفوا كما يرفرف جناحا النسر السوري، مفتتحا عهد البطولة المؤيدة بصحة العقيدة.".

وخطبت الزحلان الطلبة قائلة: "أنتم مرآة الأشبال، بكم يرى الشبل والزهرة أنفسهم، فلا تكسروا مرآة أشبالكم بل كونوا القدوة ولتسيروا بهم الى النصر.

وختمت معاهدة أهل الأشبال والطلبة على مواصلة المسيرة، مشيرة:"ها قد زرعنا في نفوس أبنائكم ثمرة مطعمة بفكر الزعيم، فاعملوا على أن تسقوها بكل محبة وحنان ولكم منا كل التقدير والشكر على الثقة التي وضعتموها بنا".

والقى كلمة المركز، عميد العمل والشؤون الاجتماعية،  فأشار إلى "أن طلبة الحزب واشباله وزهراته هم المستقبل، وهم في مخيمات الحزب يتعرفون الى طريق البطولة المؤمنة المؤيدة بصحة العقيدة، ويتعرفون الى أهمية النظام وعمل المؤسسات في الحزب". فالمؤسسات أعظم عمل قام به حضرة الزعيم بعد وضعه للمبادئ."

وأكد "القوميون الاجتماعيون وفي المراحل كافة، أثبتوا أنهم جديرون بمواجهة الخطة الصهيونية المعادية وبمواجهة الارهاب، وفي هذه المواجهة أثبت القوميون أنهم يواجهون بارادة صلبة وبتخطيط نظامي دقيق، وهذا يؤكد على أن النهضة القومية فعلت وتفعل وستفعل، وعن طريق القوة، تتكرس قيم الحق والخير والجمال، ويصان حقنا القومي".

وأشار الى أن "الانجازات الأخيرة التي تحققت في بادية مدينة السويداء وتأمين كامل النقاط الحدودية مع الأردن، إنما تمت بفعل بطولات وتضحيات الجيش السوري، ونسور الزوبعة، الذين يخوضون معاً أشرس المواجهات ضد الإرهاب على امتداد الجغرافيا السورية، فتحية الى هؤلاء الأبطال الذين يكتبون بالدم والتضحيات سير العز والبطولة على ارض الشام وفي العراق ولبنان.."

وأكد على أن "الحرب ضد الارهاب مستمرة ولن تتوقف حتى القضاء عليه، وتخليص بلادنا من آثامه، وحماية شعبنا من أخطاره"  

وختم مؤكداً "لا نهاية للحروب طالما بقيت "اسرائيل" تحتل فلسطين وتعيث ارهابا وقتلاً وتهجيراً واستيطانا وتهويداً في القدس وكل قرى فلسطين. إن فلسطين هي بوصلة صراعنا القومي، ولن يكون هناك نهايات للحرب ضد العدو الصهيوني حتى تحرير فلسطين كل فلسطين. ولذلك فإنّ حربنا شاقة وطويلة، ولكن سننتصر في نهاية المطاف، وانتصارنا هو بالايمان القومي وبالارادة المصممة، وبالجيل الجديد الذي هو أنتم".

بعد الكلمات تمّ إنزال علم الدورة، وتوزيع الشهادات على المتخرجين، ثم جال الحضور في أرجاء معرض اللوحات التي رسمها الأشبال والتي تمحورت حول الحزب ومقاومة الاحتلال اليهودي والإرهاب.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017