إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

تخريج مخيم مشترك لأشبال منفذيات الجنوب اللبناني في كفرمشكي

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-08-27

خرّج الحزب مخيماً للأشبال في كفرمشكي، ضمّ اشبالاً وزهرات من منفذيات الجنوب اللبناني، وجرى حفل التخريج دورة "سورية مهد الحضارات"، بحضور منفذ عام البقاع الغربي ممثلاً المركز، منفذ عام راشيا ، مدير دائرة الاشبال، وجمع من القوميين والمواطنين وأهالي الخريجين.

إستهل حفل التخريج بعروض مسرحية ورياضية، ثم ألقت الرفيقة ريم طوني أيوب كلمة تعريف تمحورت حول أهمية المخيمات ودورها، في صقل وإعداد الاشبال والزهرات وتعريفهم بالحزب.

وألقت كلمة المشتركين المواطنة شهد الظن فقالت: "هذا هو اليوم السابع والختامي لمخيمنا هذا والذي كان حافلاً بمنهاج تربوي وثقافي مليء بالمعرفة والفائدة، حيث تعلمنا دروساً عن البيئة والصحة، الى جانب الدروس حول العقيدة القومية.

وإذ توجهت باسم المشتركين في دورة "سورية مهد الحضارات" بالشكر الى هيئة المخيم، عاهدتهم بأن يكونوا قدوة في المجتمع ولا يقفون عند المعرفة السطحية، وأن يستكملوا ما بدأوه في متحداتهم، ويشكلون الركيزة والدعم في بناء مجتمع موحد على درب تحقيق سيادة الأمة".

من جهته ألقى آمر المخيم كلمة فقال: "رغم الصعاب عملنا على إقامة هذا المخيم في كفرمشكي من أجل تنشئة الأشبال، والعمل معهم ليكونوا نبتاً صالحاً يزهر من أجل خير وصالح هذه الأمة، من خلال برنامج المخيم الذي تضمن دروساً إذاعية وتثقيفية بالاضافة الى الدروس العلمية والبيئية والصحية".

وحيا هيئة المخيم على الجهود التي بذلتها وتقديم كل ما لديها من معرفة بهدف تعزيز ثقافة الأشبال وتنمية مواهبهم وتلبية احتياجاتهم، كما أشاد بالوقت والتعب الذي تكبده المشتركون، مؤكداً أن العمل لا يجب أن يتوقف مع انتهاء المخيم، بل يجب أن تستمر المسيرة مهما كانت الظروف.

كما توجه بالشكر الى كل من ساهم في إنجاح المخيم، لا سيما منفذيات: صيدا - الزهراني، صور، النبطية، ومرجعيون، كما شكر منفذيتي راشيا والبقاع الغربي ومديرية كفرمشكي لدعمهم اللوجستي، وخص بلدية كفرمشكي بالشكر لتسهيلها إقامة المخيم وعدم توانيها عن تقديم أي دعم، وختم  بتوجيه التحية والشكر لأهالي المشتركين.

وألقى منفذ عام البقاع الغربي كلمة المركز أشار فيها أنه "عندما نخرّج أشبالا وطلبة في مخيم من مخيماتنا ندرك أكثر وأكثر عظمة فكر أنطون سعاده، هذا الفكر الذي مضى على إشعاعه على هذه الأمة أكثر من خمسة وثمانين عاما،ً ومازال قادراً أن يحاكي عقول أجيال الجيل الحديث ويعبّر عن تطلعاتهم وطموحاتهم،.. وهذا الفكر القادر أن يجمع الأشبال ويوحّدهم حوله، قادر أن يشد عزيمتهم ويقوي إرادتهم وإيمانهم بقضايا الأمة المحقة".

وأضاف: "في كل مرة نخرّج فيها طلبة وأشبال ننظر إلى المستقبل بكثير من الأمل، بأن الشعلة التي أوقدها سعاده لينير بها الدروب المظلمة في هذه الأمة تنتقل من يد إلى يد، ومن جيل إلى جيل، وتحاكي المستقبل القريب، والبعيد لذلك سوف تبقى متوهجة وتنير طريق الأحرار".

وخاطب الطلبة والأشبال قائلا:"إن مخيمكم هذا هو نموذج مصغّر عن حزبكم وأمتكم، يجسد القوة التي تتحقق بوحدة الروح، يجسد الخلق والإبداع الذان ينتجان عن عبقرية الإنسان وقوة عقله، يجسد المعرفة النافعة التي من دونها يمكن أن ينهار المجتمع ويتلاشى، ويجسد القوة التي إن فعلت لغيرت وجه التاريخ".

وتابع: "أيها الطلبة والأشبال الأعزاء، إن حزبكم قد افتتح عهد البطولة المؤمنة المؤيدة بصحة العقيدة فكان حاضراً ولا يزال في كافة ساحات الجهاد والصراع، على كامل تراب الأمة من فلسطين إلى العراق إلى لبنان والشام، وكما كان حاضراً إبان الاجتياح اليهودي حيث افتتح عهد العمليات الاستشهادية من وجدي إلى سناء وخالد وعلي وكل الشهداء، ها هو اليوم يبرهن حضوره في الشام التي تتعرض منذ سنوات إلى هجمة بربرية تستهدف سورية الدولة والتاريخ، فوقف رفقاؤكم الأبطال في نسور الزوبعة إلى جانب الجيش الشامي، يدافعون عن كل حبة تراب وقدموا الدماء الزكية، فامتزجت دماء الجيش والمقاومين وأثمرت انتصارات، واليوم تسقط حدود سايكس بيكو أمام وحدة المصير والحياة، وفي الوقت عينه يسطّر الجيش اللبناني ملحمة مشرقة في الدفاع عن الوطن، يقابله حماة الديار ورجال المقاومة ونسور الزوبعة، ليتلاقى "فجر الجرود" مع حملة "وإن عدتم عدنا" للقضاء على داعش ومشروعها الدولي".

وأكد منفذ عام البقاع الغربي أن زمن الهزائم والنكسات ولى الى غير رجعة وأصبحنا في عصر الانتصارات، وحزبنا يشكل حالة مميزة وفريدة من نوعها، وبالإضافة إلى الدور الذي يلعبه على أرض الوطن السوري، نراه منتشراً عبر الحدود فثقوا بحزبكم وراهنوا عليه وجاهدوا من اجل تحقيق النصر".

وختم منفذ عام البقاع الغربي مؤكداً أن الأشبال والطلبة هم مستقبل الحزب وعليهم يقع الرهان كي يحملوا مبادئ وفكر سعادة إلى الأجيال القادمة، بما يضمن انتصار قيم الحق والخير والجمال".

وبعد الإنتهاء من القاء الكلمات تم توزيع الشهادات، تمّ تسّيلم علم الدورة .


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017