إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

المفوضية الأوروبية: لا نمول بناء أي حواجز أو جدران حدودية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-01

آكي - شددت المفوضية الأوروبية على موقفها الثابت والمعارض لإقامة أي جدران بين الدول الأعضاء أو على الحدود الخارجية للاتحاد، مع التأكيد على ضرورة تنفيذ كافة الإجراءات المقررة سابقاً لضبط الحدود الخارجية للتكتل الموحد بالشكل الأمثل.

ويأتي هذا الرد تعليقاً على قيام رئيس وزراء الهنغاري فيكتور أوربان، بتوجيه رسالة للمفوضية يطالبها فيها بالتضامن مع بلاده وتقديم مبلغ 400 مليون يورو، لتمويل الجدران التي تقيمها بلاده على حدودها مع صربيا وكرواتيا لصد المهاجرين.

وفي هذا الإطار، حرص المتحدث باسم المفوضية ألكسندر وينترستون، على التأكيد على أن مفهوم التضامن يسير باتجاهين، مشيراً أن على الدول التي تطلب التضامن الأوروبي أن تظهره بدورها أمام جيرانها.

ويلمح المتحدث، عبر كلامه هذا، إلى رفض هنغاريا القاطع تحمل نصيبها من عملية إعادة توزيع أعداد من طالبي اللجوء المتواجدين في كل من إيطاليا واليونان، بموجب قرارات وخطط المفوضية المتفق عليها منذ عام 2015.

وتابع المتحدث: “لا يمكن التعامل مع مفهوم التضامن حسب الطلب وبشكل انتقائي”. ولكنه عبر، مع ذلك، عن استعداد المفوضية دراسة أي طلب هنغاري للمساعدة في ضبط تدفق المهاجرين في حال توافقه مع القوانين الأوروبية.

ويتزامن تصميم المفوضية على رفض الحديث عن تمويل بناء أي جدار على حدود الاتحاد، مع تصاعد الاتهامات لها بالمساهمة في ضخ أموال أوروبية إلى إيطاليا، تم تحويلها بعد ذلك لصالح “ميليشيات ليبية” بهدف صد المهاجرين ومنعهم من مغادرة الأراضي الليبية باتجاه أوروبا. وكانت الخارجية الايطالية قد نفت بقوة هذه الاتهامات، مشددة على عدم تعامل السلطات في روما مع مهربين.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017