إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

ايزنكوت يتحدث عن أوضاع غزة واستعادة جنوده من المقاومة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-20

وكالات - أكد قائد أركان جيش الاحتلال غادي آيزنكوت، أنه من مصلحة الكيان الصهيوني أن يتعافى اقتصاد قطاع غزة، وأن تصل الكهرباء إلى سكان القطاع 24 ساعة يوميًا، واصفاً الوضع الإنساني في غزة بـ"الصعب".

ويعاني قطاع غزة من ظروف انسانية واقتصادية صعبة خاصة في ظل اشتداد الحصار الصهيوني واستمرار اجراءات رئيس السلطة محمود عباس ضد قطاع غزة من اقتطاع جزء من رواتب الموظفين والتقاعد المبكر إلى تقليص ساعات وصل الكهرباء عن السكان.

وفيما يتعلق بـأسرى "جنود الاحتلال" لدى المقاومة الفلسطينية في غزة، قال آيزنكوت: لا يوجد جديد في هذا الملف، ومسألة استعادة الجنود للدفن في "إسرائيل" مسألة تشغل الجيش والأمن الإسرائيلي طوال الوقت.

وأضاف "آيزنكوت" في لقاء أجراه معه موقع "والا" العبري بمناسبة رأس السنة العبرية: في حال كان هنالك مجال للعمل العسكري فسيعرض الجيش جنوده للخطر في سبيل استعادة رفاقهم".

وأشار إلى أنه ليس من الصواب الحديث في العلن عن العمليات التي يقوم بها الجيش، قائلًا إنه "يقوم بجهود جبارة في سبيل استعادة الجنود".

وتابع "سنعرّض حياة جنودنا للخطر إذا احتجنا لذلك في سبيل مهمة مناسبة، ونتابع هذا الأمر جيدًا عبر قادة وأشخاص يكمن تخصصهم في القتال والمفاوضات".

وذكر أن "صفقة شاليط (وفاء الأحرار) خلقت تعقيدًا كبيرًا، وأنها سابقة غير مقبولة اليوم أمام أصحاب القرار في الكيان الصهيوني بالإضافة للمجتمع الصهيوني، رغم أن حماس تستند إليها في قضية الجنود بغزة".

في حين وصف آيزنكوت العلاقات الأمنية مع السلطة الفلسطينية بـ"الجيدة"، وأن التنسيق الأمني استمر بطرق غير مباشرة، مشيرًا إلى أن "وجود السلطة مصلحة "إسرائيلية" كونها تحمل عبء أكثر من مليوني فلسطيني في الضفة الغربية".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018