إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

ماكرون: سلوك إيران الإقليمي يعني أن الاتفاق النووي ليس كافيا

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-21

رويترز - قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الاتفاق النووي الإيراني ليس كافيا في ضوء تنامي نفوذ طهران في المنطقة ومواصلتها اختبار الصواريخ الباليستية وعرض الوساطة بين الولايات المتحدة وإيران.

لكن ماكرون، الذي كانت بلاده أحد أصعب أطراف التفاوض بين إيران والقوى العالمية، جدد القول إن إلغاء الاتفاق سيكون خطأ.

وقال ماكرون للصحفيين في نيويورك ”هل يكفي الاتفاق؟ لا ليس كافيا في ضوء تطور الوضع الإقليمي وتنامي الضغوط التي تمارسها إيران على المنطقة وفي ضوء... زيادة النشاط الإيراني على المستوى الباليستي منذ الاتفاق“.

وأضاف أنه يريد مناقشة عقوبات محتملة بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وبدء التفاوض فورا على ما سيحدث عندما يبدأ رفع القيود على الاتفاق في 2025 وإجراء نقاش حول دور إيران في المنطقة.

وقال ماكرون ”لنكون صرحاء. التوتر يزداد وانظروا إلى أنشطة حزب الله وضغط إيران على سوريا. نحن بحاجة إلى إطار عمل واضح لنتمكن من طمأنة الدول في المنطقة والولايات المتحدة“، مضيفا أنه مستعد للوساطة بين الولايات المتحدة وإيران.

وأشار ماكرون إلى أنه لم يفقد الأمل في إقناع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتغيير رأيه بعد أن وصف ترامب الاتفاق بأنه ”الأسوأ على الإطلاق“.

وأضاف ماكرون أنه يعتقد أنه استطاع إقناع ترامب بالسماح لفرنسا والأمم المتحدة لعب دور الوسيط بين طهران وواشنطن فيما يتعلق بالوضع في سوريا حيث تؤيد إيران بشدة الرئيس السوري بشار الأسد.

* محادثات سوريا

قال ماكرون ”اقترحت أن نبدأ العمل بشأن مجموعة اتصال على مستوى الدول الخمس (بريطانيا والصين وألمانيا وفرنسا وروسيا) وهو ما تحقق وسنوسع المجموعة لتمثل القوى السياسية في سوريا والقوى الإقليمية دون إيران“.

وسيجتمع وزراء خارجية الدول الخمس لمناقشة مجموعة الاتصال صباح يوم الخميس في الأمم المتحدة حيث يحتشد زعماء العالم للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة.

وكانت آخر محاولة دولية كبيرة لحل الأزمة السورية قد باءت بالفشل عندما نحيت مجموعة الاتصال بشأن سوريا التي كانت تشمل إيران جانبا بعد أن سيطرت القوات الحكومية السورية على معقل مقاتلي المعارضة في مدينة حلب العام الماضي.

وتدور المبادرة الفرنسية حول إحياء محادثات السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة في جنيف والمضي قدما بتنفيذ خارطة طريق تابعة للأمم المتحدة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017