إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

وحدات الجيش الشامي تستعيد 44 بلدة ومزرعة وقرية في أرياف دير الزور والرقة وحماة

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-23

سانا - ذكر مصدر عسكري بأن وحدات الجيش العربي السوري استعادت “44” بلدة وقرية ومزرعة في أرياف دير الزور الغربي والرقة الجنوبي وحماة الشرقي منذ العاشر من الشهر الجاري موقعة خسائر كبيرة في صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

وأفاد المصدر العسكري في تصريح لـ “سانا” بأن وحدات الجيش العربي السوري واصلت عملياتها القتالية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي في أرياف دير الزور الغربي والرقة الجنوبي وحماة الشرقي واستعادت السيطرة على “44” بلدة وقرية ومزرعة ومنشأة في الفترة من 10 وحتى 23 أيلول الجاري أهمها الجنينة والبغيلية وعياش ومصران والبويطية والجواسمة ومعدان والسويدية والخميسية والعطشانة ومقلة كبيرة والقصيبة وبين المصدر أن عمليات الجيش القتالية خلال تلك الفترة أسفرت أيضا عن مقتل وإصابة المئات من إرهابيي التنظيم التكفيري وتدمير 19 مقر قيادة و17 مفخخة و13 دبابة و7 عربات مدرعة “ب م ب” و269 سيارة مختلفة ومستودعات ذخيرة وعتاد ومدافع ميدانية”

وأشار المصدر العسكري إلى أنه عرف من قتلى الإرهابيين كل من الإرهابي التونسي “أبو مؤمن التونسي” متزعم ما يسمى “الأمنيين” والإرهابي العراقي “أبو الشيماء” قاض شرعي والإرهابي “أبو معتز العدناني” الناطق بأسم التنظيم الإرهابي وكان من المتزعمين المقربين من أبو بكر البغدادي متزعم تنظيم “داعش” إضافة للإرهابي التركستاني “أبو عبد الله التتري” والإرهابي السعودي “مصطفى” والملقب أبو عبيدة السعودي.

وأحكمت وحدات من الجيش العربى السوري أمس سيطرتها على قرى حلبية وزلبية والقصبي وعلى المواقع الأثرية فيها في ريف دير الزور الغربي بعد تدمير آخر تجمعات وتحصينات تنظيم “داعش” فيها.

وكسر الجيش العربي السوري في الخامس من الشهر الجاري الحصار عن مدينة دير الزور بعد وصول وحداته المتقدمة من الريف الغربي إلى الفوج137.

الجيش يسيطر على مدينة معدان ويتقدم قرية خشام وحويجة صكر في دير الزور

حقق الجيش العربي السوري إنجازا جديدا في سياق حربه على الإرهاب تمثل في فرض السيطرة الكاملة على مدينة معدان أحد أخطر مقرات نظيم “داعش” الإرهابي على الضفة الجنوبية لنهر الفرات بين محافظتي دير الزور والرقة.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة سيطرت بعد ظهر اليوم على مدينة معدان شرق مدينة دير الزور بنحو 70 كم بعد معارك عنيفة سقط خلالها العديد من إرهابيي “داعش” بين قتيل ومصاب.

وبسيطرة الجيش على مدينة معدان يكون الريف الممتد على الضفة الجنوبية لنهر الفرات بين مدينتي الرقة ودير الزور أصبح بالكامل خاليا من إرهابيي “داعش” الأمر الذي من شأنه المساهمة في توسيع عمليات الجيش وتنفيذ عمليات عسكرية على محاور جديدة تمهيدا لاجتثاث الإرهاب بشكل كامل من المنطقة الشرقية.

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات نوعية ضد من تبقى من إرهابيي تنظيم “داعش” في الريف الغربي وأحكمت خلالها السيطرة على قرية “معدان عتيق”.

وعلى الضفة الشرقية من نهر الفرات لفت مراسل سانا إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع الحلفاء فرضت سيطرتها بالكامل على قرية مظلوم  وعلى بعض النقاط في قرية خشام بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم “داعش” سقط خلالها العديد من إرهابييه قتلى ومصابين.

وبين المراسل أن وحدات من الجيش واصلت مطاردة إرهابيي تنظيم  “داعش” في منطقة حويجة صكر محققة تقدما فيها بعد ايقاع خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد في صفوف التنظيم التكفيري.

وذكر المراسل أن سلاح الجو دمر مواقع محصنة وخطوط إمداد لتنظيم “داعش” الإرهابي في قريتي خشام وحطلة ومنطقة حويجة صكر وأحياء الحويقة والجبيلة والعرضي وكنامات بينما دمرت وحدة من الجيش سيارتين لإرهابيي تنظيم “داعش” على الطريق العام اصلاح / موحسن بالريف الشرقي.

وأحكمت وحدات من الجيش أمس سيطرتها على قرى حلبية وزلبية والقصبي وعلى المواقع الأثرية فيها بريف دير الزور الغربي بعد تدمير آخر تجمعات وتحصينات تنظيم “داعش” فيها.

إلى ذلك ذكرت مصادر أهلية من دير الزور أن مجموعات إرهابية جديدة من تنظيم “داعش” فرت من مناطق انتشاره من بين أفرادها متزعمون عرف منهم من يسمى “مسؤول العلاقات العامة لدى التنظيم” عمر الحجي و”أمير مشفى الخير” زياد عيدان الصالح وأحد “أمراء التنظيم في قطاع حويجة صكر” إضافة إلى متزعم في التنظيم بالمدينة علي عمار الملقب أبو سراقة.

وأشارت المصادر إلى ان تنظيم “داعش” قام بإعدام من يسمى “مسؤول قطاع التبنى” المدعو “أبو عبد الستار الليبي” في قرية حمة شامية في ريف دير الزور الشمالي الغربي وذلك على وقع تقدم الجيش العربي السوري في الريفين الغربي والشرقي وسط حالة من الانهيار والتخبط وتقاذف الاتهامات بين إرهابيي التنظيم.

ويلعب ما يسمى “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة والمجموعات المسلحة المدعومة من قبله دورا تمثيليا في قتال تنظيم “داعش” الإرهابي حيث انفضح آخر فصول الدعم الأمريكي بإخلاء “التحالف” قياديي التنظيم من مناطق عديدة في ريف دير الزور.

وتقوم المجموعات المسلحة المدعومة من قبل الولايات المتحدة بإعاقة تقدم وحدات الجيش العربي السوري في عملياتها ضد الإرهاب في محيط محافظة دير الزور عبر فتح المياه من السدود على نهر الفرات الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع منسوب المياه وبشكل مفاجىء وازدياد سرعة التيار إلى الضعف ولغاية مترين بالثانية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017