إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مسؤول ليبي: الدولة الإسلامية كونت جيشا في الصحراء بعد خسارتها سرت

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-09-29

رويترز - قال ممثل بارز للادعاء في ليبيا يوم الخميس إن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية كونوا جيشا في الصحراء يتألف من ثلاث كتائب على الأقل بعد أن فقدوا السيطرة على معقلهم في سرت العام الماضي.

ويعتقد أن المئات من المتشددين فروا من سرت قبل أو خلال حملة عسكرية دامت سبعة أشهر لطرد التنظيم المتشدد من المدينة الساحلية التي سيطر عليها في 2015.

واكتسب المتشددون الفارون الذين لجأوا لمعسكرات في الصحراء جرأة في الأسابيع الماضية وأقاموا بين الحين والآخر نقاط تفتيش على الطرق إلى الجنوب وإلى الشرق من سرت وأعلنوا مسؤوليتهم عن هجومين دمويين على قوات محلية.

ونفذت الولايات المتحدة، التي قدمت دعما جويا لحملة استعادة السيطرة على سرت، ثلاث مجموعات من الغارات الجوية استهدفت تلك المعسكرات واحدة في يناير كانون الثاني وأخرى في 22 سبتمبر أيلول وثالثة يوم الثلاثاء.

وقال الصديق الصور رئيس التحقيقات في مكتب المدعي العام في مؤتمر صحفي في طرابلس إن بعض المتشددين المصابين اعتقلوا وتم التحفظ على مضبوطات بعد الضربات الأولى.

وأضاف أن المحققين علموا أن الدولة الإسلامية أسست جيشا في الصحراء بقيادة المتشدد الليبي المهدي سالم دنقو الملقب بأبو بركات. ويضم ذلك الجيش ثلاثة كتائب تحت قيادة دنقو ولكل منها قائد.

وقال ”هذا الجيش تم تأسيسه بعد تحرير مدينة سرت. والآن هم متواجدون في الصحراء الليبية“.

وقال الصور أيضا إن السلطات اعتقلت قياديا بارزا في الدولة الإسلامية أشرف على قطع رؤوس 21 قبطيا مصريا في سرت في فبراير شباط 2015.

وأضاف ”أدلى بالتفاصيل عن الواقعة وحدد مكان دفنهم... ونحن نسعى مع السلطات العسكرية في المنطقة الوسطى للكشف عن مكان الجثث ونأمل في إيجادهم بالرغم من طول المدة“.

وشنت مصر ضربات جوية على مواقع في ليبيا بعد يوم من نشر الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يظهر ذبح الأقباط على شاطئ.


وقال الصور إن الدولة الإسلامية اعتادت في السابق استخدام دروب لجلب مقاتلين أجانب إلى ليبيا من دول الجوار مثل السودان ومصر وتونس والجزائر.

وأضاف أن أغلب المقاتلين جاءوا من السودان ومروا بمدينة أجدابيا التي تبعد 350 كيلومترا تقريبا إلى الشرق من سرت.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017