إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - مقرب من العبادي يكشف تفاصيل جديدة بشأن اتفاق غلق المعابر الحدودية بكردستان

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-01

واع - كشف نائب مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي, الأحد, عن اتفاق مشترك ما بين العراق وايران وتركيا بشان اغلاق المنافذ الحدودية في اقليم كردستان, مبينا ان الاتفاق يتضمن دخول البضائع التركية عبر الحدود الإيرانية وتهيئة قوة مشتركة لمسك الحدود المشتركة .

وقال جعفر في تصريح لـوكالة انباء الاعلام العراقي إن "اتفاقا ثلاثيا جرى بين تركيا وايران والعراق بشأن مسك الحدود المشتركة مع تلك الدول بقوة اتحادية”.

واضاف أن “العراق يتجنب الصدام العسكري في الوقت الراهن الا انه يسعى الى زيادة الضغط الاقتصادي  عبر منع دخول البضائع التركية والإيرانية إلى كردستان لإرغامه على تسليم المنافذ الحدودية للحكومة الاتحادية".

 واوضح جعفر، أن “تركيا ستدخل جميع البضائع عبر الحدود الايرانية الى العراق لتجنب عبور الشحنات من منفذ ابراهيم الخليل”، مشيرا إلى أن "العراق يسعى لتهيئة قوة خاصة لمسك الحدود المشتركة عبر إجراء مناورات مشتركة مع إيران وتركيا".

دولة القانون: لا يمكن الحديث عن رفع حظر الطيران في كردستان دون إلغاء الاستفتاء

اكدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون نهلة الهبابي, الأحد, تمسك الحكومة بعدم فتح اي مباحثات مع إقليم كردستان الا بعد اعلانه وبشكل رسمي الغاء نتائج الاستفتاء, مبينة أن الحكومة لا تستجيب لدعوات وزارة النقل الإقليم الا بعد تطبيق الشروط المطلوبة.

وقالت الهبابي في تصريح إن"الحكومة مازالت ممتنعة عن استقبال او فتح اي حوار مع إقليم كردستان  الا بعد الغاء نتائج استفتاء الانفصال".

واضافت انه "لا يمكن استقبال أي وفد من وزارة النقل التابعة للاقليم بذريعة الحديث عن رفع حظر الجوي عن الاقليم الا بعد الاستجابة لجميع الشروط بضمنها تسليم الملف الامني والمالي للمنافذ الحدودية واعطاء حق بيع النفط من قبل الحكومة الاتحادية والغاء استفتاء الانفصال بشكل كامل".

واشارت الهبابي إلى أن "الحكومة مستمرة في تحقيق ما طلبه البرلمان  من خلال السيطرة  على الحدود والمطارات ومحاسبة جميع الموظفين ممن تعاون بشان الاستفتاء".

أمين :الكتل الكردية تقرر العودة الى جلسات البرلمان العراقي

أعلن رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكردستاني، مثنى أمين، اليوم الاحد، عزم جميع الكتل الكردية على العودة الى بغداد، والمشاركة في جلسات البرلمان العراقي.

وذكر أمين في بيان أنه "وبعد دراسة وتفكير طويلين قررت جميع الكتل الكُردستانية في مجلس النواب العودة الى بغداد للدفاع عن حقوق الشعب الكردي وبحث امكانية وكيفية مشاركتهم في الجلسات المقبلة لمجلس النواب في العاصمة بعد العودة اليها".

واضاف قائلا، "ينبغي أن لا نسمح بتحول البرلمان الى اداة، بيد المناوئين لكُردستان". في اشارة الى القرارات الأخيرة الصادرة من المجلس على خلفية استفتاء الـ 25 من أيلول.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017