إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

المفوضية الأوروبية تجدد الثقة بالحكومة الإسبانية وتدعو للحوار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-02

آكي - دعت المفوضية الأوروبية كافة الأطراف في إسبانيا للانتقال سريعاً من مرحلة المواجهة إلى مرحلة الحوار.

جاء هذا الموقف في إعلان صدر اليوم عن الجهاز التنفيذي الأوروبي، تعليقاً على الأحداث التي رافقت الاستفتاء على الاستقلال الذي جرى في إقليم كاتالونيا الغني، شمال شرق إسبانيا.

وأظهرت نتائج الاستفتاء، الذي رفضته مدريد ووصفته بغير الشرعي، رغبة 90 % من المشاركين بالاستقلال عن اسبانيا.

وحرصت المفوضية على وصف الاستفتاء بـ”غير القانوني” استناداً للدستور الإسباني، مجددة التعبير عن ثقتها بقدرة رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي، على إدارة هذه المرحلة “الصعبة” في إطار احترام الدستور والحقوق الأساسية.

وجاء في بيان المفوضية: “لا يمكن للعنف أن يكون أداة في السياسة”،  ولكن المتحدث باسمها ماغاريتس شيناس، الذي قرأ البيان اليوم، لم يتطرق إلى إدانة العنف الذي مارسته الشرطة الإسبانية أثناء عملية الاقتراع يوم أمس، ما أدى إلى جرح وإصابة العشرات.

وأعاد المتحدث التأكيد على موقف المفوضية، المعلن عنه سابقاً، والذي يعتبر أن ما جرى أمر داخلي لا صلاحية للمؤسسات الأوروبية للتدخل فيه.

ونوه المتحدث بأن أي استفتاء ينظم بشكل قانوني على استقلال منطقة ما، يجعل هذه المنطقة، المستقلة، بحكم الواقع، خارج عضوية الاتحاد الأوروبي.

واعتبرت المفوضية أن الأجواء في أوروبا تستدعي حالياً البحث عن الوحدة والاستقرار وليس الانقسام والتشرذم.

إلى ذلك، أكد المتحدث أن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، ورئيس الحكومة الاسبانية سيجريان محادثة هاتفية في وقت لاحق اليوم، متابعة لاتصالاتهما يوم أمس.

وكانت المفوضية تعرضت لوابل من الانتقادات بسبب “الصمت والامتناع” عن إدانة تصرفات الشرطة في إقليم كاتالونيا أثناء الاستفتاء، وكذلك تقاعسها عن لعب دور إيجابي لتهدئة الأجواء في المرحلة التي سبقته.

ورأى مراقبون أن ما حدث في كاتالونيا أمس يعد هزيمة للديمقراطية الأوروبية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017