إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لبنان - عسيران دان أحداث صيدا: لترتيب بيتنا الداخلي والا المزيد من الخراب والدمار

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-03

وطنية - اعتبر عضو "كتلة التنمية والتحرير" النائب علي عادل عسيران في تصريح، ان "السلاح المتفلت أخذ بقتل المجتمع، وان أحداثا كالتي حصلت في صيدا ومختلف انحاء البلاد، ما هي الا قتل للمجتمع"، داعيا الى "الاحتكام الى العقل والابتعاد عن فوضى السلاح المتفلت، لاننا نعيش في دولة وفي ظل القانون وليس في شريعة غاب".

واكد ان "ما شهدناه في صيدا، ليس من طبائعها ولا من عاداتها، وهو خروج عن المألوف عما نعرفه عن صيدا مدينة السلام والوئام والمحبة والعيش المشترك وبوابة الجنوب. حان الوقت ليتحمل المسؤولين المسؤولية الوطنية لنضع حدا لهذا السلاح المتفلت والاعمى ولهذه الطريقة في الحياة والتي هي طبعا ليست من شيم صيدا واهلها".

وقال: "لم يعد يجدي الكلام بان المطلوب رفع الغطاء عمن يحمل السلاح وعن اي كان، بل ان تطبيق القانون هو الاساس وهو ملح الارض، واذا لم نقم بترتيب بيتنا الداخلي، فاننا ذاهبون للمزيد من الخراب والدمار الاقتصادي والاجتماعي والعمراني"، وأمل "ان تعود صيدا مدينة للسلام وبوابة للجنوب".

ولفت الى ان "ترتيب بيتنا الداخلي اللبناني يتطلب وعيا وادراكا وابتعادا عن الكيدية والمناكفات، وبذل الجهود الجبارة من القيادات اللبنانية لتحصين وطننا وحمايته، واذا لم نقم كلبنانيين بهذا الامر فان الخارج لن يساعدنا على ذلك، فلتعد صيدا بقوتنا وتضافر جهودنا مدينة للعيش المشترك وهو من نأمله من القيادات الصيداوية الواعية، ان تلعب دورا وحدويا يقرب الناس ويجمعها على الالفة والمحبة بعيدا عن التجاوزات والمعاملات الكيدية، وهذه القيادات قادرة على صنع المعجزات في الزمن الصعب والامال معلقة عليها اليوم".



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017