إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

أن تكتب ببساطة.. ذلك هو المطلوب

الياس عشّي - البناء

نسخة للطباعة 2017-10-07

الارشيف

فيما كنت أقرأ مقالاً لكاتب يدّعي العصرنة، أوقفني ما كتبه بالحرف الواحد: بله الأمر لي. وما كان باستطاعتي أن أقرأ وأفهم ما يريد حضرته، لو لم تعد إلى ذاكرتي أسماء الأفعال، ومنها اسم الفعل «بَلْهَ» بمعنى «دع»، ويكون المعنى: دعِ الأمرَ لي.

وما أريد قوله أولاً أن اسم الفعل «بَلْهَ» سقط من التداول لعدم استعماله، فلمَ العودة إليه في زمن صارت فيه الكتابة العربية السليمة من الكماليات؟ وثانياً أنه كان على الكاتب أن «يتنازل» ويشكل اسم الفعل هذا بفتحةٍ، وساكنٍ، وفتحةٍ، كي يساعد على قراءته بشكل سليم.

ثالثاً وأخيراً.. ماذا يشكو الفعل «دعْ»؟ أليس مفهوماً، ومأنوساً، وأكثر جمالاً من «بَلْهَ» الأقرب في معناه إلى «البلاهة»؟

 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017