إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - تعزيزات لمسك سد الموصل وتثبيت سيطرة القوات الاتحادية

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-23

الصباح - انتقلت اجراءات قيادة العمليات المشتركة ضمن خطة فرض سلطة الدستور الى مرحلة تعزيز تواجد القوات الاتحادية التي اعادت انتشارها في المناطق التي تسمى متنازعا عليها شمال العراق والمعابر الحدودية مع ايران وتركيا، بينما لجأت ميليشيا تابعة لرئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني، الى تخريب الجسور لمنع تطبيق القانون النافذ.. ومن هذه الاجراءات وصول قطعات اضافية امس الى موقع سد الموصل الستراتيجي بعد ارسال وحدات عسكرية لمسك الحدود الادارية لعموم اقضية ونواحي كركوك مع جميع المحافظات المجاورة لها.

تأمين مناطق نينوى قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، قال ان تعزيزات عسكرية من تشكيلات قوات جهاز مكافحة الإرهاب وصلت الى سد الموصل لمسك الأرض الى جانب قطعات من الجيش متواجدة اصلا هناك. منبها على ان سد الموصل يمثل موقعا ستراتيجيا على مساحة جغرافية كبيرة، لذا كان لزاما أن تكون هناك قطعات ووحدات عسكرية كافية لتأمين محيطه بشكل كامل.. مذكرا ان القوات الاتحادية فتحت طرقا رئيسة كانت مغلقة منذ اكثر من عامين بعد تطهيرها وتمشيطها من العبوات الناسفة، ابرزها طريقا ناحيتي ربيعة وزمار اللذان يربطان الناحيتين بمدينة الموصل والواقعتين شمال غرب محافظة نينوى وكانت قوات البيشمركة تسيطر عليهما. حيث انجزت القوات الاتحادية فرض سيطرتها على ناحيتي بعشيقة وزمار وقضاءي سنجار ومخمور وناحية ومعبر ربيعة الحدودي مع سوريا شمالي نينوى في إطار عملية اعادة الانتشار في تلك المناطق.

تخريب جسر زاخو لكن الضابط في قيادة عمليات نينوى، المقدم صلاح وعد، ابلغ مراسلة “الصباح”، بأن عناصر ميليشيا تابعة لرئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني اقدموا امس الاحد على تفخيخ وتفجير جسر (خراب التبن) الذي يربط ناحية زمار مع مدينة زاخو القريبة من الحدود التركية شمال الموصل. لافتا الانتباه الى انه تم تفجير الجسر خوفا من تقدم القوات الاتحادية التي تعمل على فرض سلطة الدستور على مناطق المحور الشمالي لمحافظة نينوى. يذكر ان ميليشيا مسعود كانت قد فجرت امس الاول الجسر الرابط بين اربيل والتون كوبري. في حين كشف مصدر مسؤول في جهاز مكافحة الإرهاب، عن انه من المتوقع ان تصل قوة من المهمات الخاصة التابعة للجهاز الى نينوى كلفت بواجب استعادة المعبر الحدودي مع تركيا المقابل لمدينة زاخو اقصى شمال العراق. بينما كانت القوات الاتحادية انجزت قبل يومين فرض السيطرة على المعبرين الحدوديين مع ايران بالتنسيق بين السلطات الرسمية في البلدين الجارين.

اقدام مكافحة الارهاب وبشأن الموقف في نقاط التماس بين كركوك واربيل.. قال مصدر في جهاز مكافحة الارهاب ان قوات الجهاز ابلغت ميليشيات تابعة لرئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني بضرورة الانسحاب من مواقع تابعة لمحافظة كركوك قرب سيطرة أربيل – كوبري الا انها لم تستجب وحاولت بالاسلحة عرقلة التقدم العسكري لكن قوات الجهاز ردت على مصادر النيران وتمكنت من دخول المواقع التابعة لسلطة الحكومة الاتحادية. وشهدت منطقة التون كوبري اخر النواحي التابعة لكركوك من جهة اربيل وصول تعزيزات من القوات الاتحادية بهدف الاستقرار في نقاط تم تحديدها بدقة. بينما كانت قيادة العمليات المشتركة، قد وجهت باعادة نشر فوجين من الجيش العراقي في مناطق شمال شرقي كركوك وتحديدا بالقرب من سيطرة مدينة جمجمال التابعة لمحافظة السليمانية.

تدمير مخابئ الدواعش وضمن حملات ملاحقة خلايا ارهابيي داعش المهزومين اينما اختبؤوا.. اعلنت خلية الاعلام الحربي ان طيران الجيش العراقي قصف مخابئ لفلول هذه العصابات قرب الشريط الحدودي مع سوريا غرب البلاد. وذكرت الخلية في بيان لها ان صقور طيران الجيش يرافقهم قائد عمليات الانبار.. عثروا خلال عمليات التفتيش المستمرة للمناطق المتاخمة للحدود العراقية السورية ولمناطق الصحراء الغربية.. على معسكرين لعصابات داعش. واوضح البيان ان طائرات الجيش تمكنت من تدميرهما بشكل كامل وقتل كل الإرهابيين وكانت النتائج مقتل 25 داعشيا، وتدمير 13 سيارة من ضمنها شاحنة محملة بالعتاد. ويشن سلاحا الطيران العراقي والتحالف الدولي بشكل شبه يومي غارات جوية لاستهداف مواقع فلول الدواعش في الصحراء المتاخمة للحدود العراقية السورية خاصة بالمناطق التابعة لمدينتي القائم وراوة.. لاسيما ان قيادة العمليات المشتركة جهزت قوات من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والغيارى من ابناء العشائر تمهيدا لشن عملية واسعة النطاق لتحرير اخر معاقل داعش في العراق المتمثلة بمدينتي راوة والقائم والشريط الحدودي مع سوريا. بدورها اكدت قيادة طيران الجيش، مقتل 8 دواعش بضربة جوية على مخبأ لهم في منطقة تل فارس جنوب غربي الموصل، واضافت القيادة في بيان لها ان طيران الجيش نفذ ضربة جوية اخرى اسفرت عن تدمير 4 مضافات وصهريج في منطقة وادي الثلاب ضمن محافظة ديالى. ومن ديالى ايضا افاد رئيس اللجنة الامنية بالمحافظة صادق الحسيني، بان فريقا امنيا مشتركا نجح، وبعملية نوعية قرب بعقوبة من تفكيك واعتقال أفراد خلية نائمة مرتبطة بداعش متورطة بجرائم عدة جرت خلال الأشهر الماضية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017