إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

رئيس الحزب استقبل سفير الصين

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-23

إستقبل رئيس الحزب في المركز، سفير جمهورية الصين الشعبية  وانغ كيجيان ترافقه مسؤولة العلاقات السياسية في السفارة ناديا تشن، وذلك بحضور عميد الخارجية، عميد الإعلام ووكيل عميد الخارجية.

 جرى خلال اللقاء بحث في آخر التطورات على الساحتين القومية والدولية، وكذلك تعزيز العلاقات وتطويرها على مختلف الصعد بين الحزبين السوري القومي الاجتماعي و"الشيوعي الصيني".

وثمن رئيس الحزب مواقف الصين حيال مختلف القضايا، وسعيها الدؤوب لتحقيق الأمن والإستقرار الدوليين، والمبادرات والخطوات، لا سيما في مجالات الاقتصاد والتنمية.

 ولفت إلى أن الصين تقف على الدوام تقف الى جانب القضايا العادلة، ومع حق الشعوب في تقرير مصيرها وحقها في مقاومة الاحتلال والعدوان، كما أنها وقفت الى جانب سورية بوجه الإرهاب والتطرف، واستخدمت حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي بوجه مشاريع القرارات التي استهدفت الدولة السورية، ونحن نرى في هذه المواقف، وقوفاً الى جانب الحق، في مواجهة مشاريع الهيمنة والتقسيم، خصوصاً أن الصين أكدت دائماً على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها.

وقال، الصين تقدم للنازحين السوريين مساعدات كبيرة، بواسطة الدولة اللبنانية وبواسطة المؤسسات الدولية، لكن هذا الأمر لا يظهر في الاعلام، لأن هناك جهات دولية تستثمر في ملف النزوح، وتمارس سياسة التعمية على المساعدات.

وأكد رئيس الحزب أن الدولة السورية وحلفائها يواصلون الحرب ضد الارهاب، وقد تم تحقيق المزيد من الانتصارات، خصوصاً في دير الزور، لكن رعاة الارهاب وفي مقدمهم أميركا والعدو "الاسرائيلي" يقدمون الدعم للمجموعات الارهابية. 

وفي تصريح له بعد اللقاء قال السفير الصيني يانغ كيجيان: "تشرفنا بزيارة رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي، وتطرقنا الى التواصل والتعاون بين الحزبين السوري القومي الاجتماعي والشيوعي الصيني ونحن نتطلع الى تعزيز هذه العلاقة، في إطار التعاون الصيني مع جميع الأحزاب والقوى في لبنان".

وأضاف كيجيان: "تم البحث في الأزمة السورية وأكدت على ضرورة الحل السياسي للازمة في أقرب وقت ممكن وتأمين عودة النازحين السوريين، لافتاً الى أن التسريع بالعملية السياسية يساهم في عودة النازحين، كما أكدنا على أهمية الإستقرار في لبنان وتحقيق التنمية".

ورداً على سؤال حول التهديدات الأميركية ضد القوى التي تدافع عن أرضها بوجه الإحتلال والإرهاب، أجاب السفير الصيني: "نحن نعمل على صيانة وحدة الدول وسلامة أراضيها، ونؤيد في هذا الإطار جهود لبنان لصيانة إستقلال ووحدة أراضيه، بالإضافة الى جهوده في مكافحة الإرهاب، ونؤكد على تمسكنا بمبدأ إحترام الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وفقا لما ورد في ميثاق الأمم المتحدة".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017