إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - فوضى واضطرابات سياسية تعصف بالاقليم

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-31

الصباح - اتسع بشكل لافت حجم الخلافات “الكردية” عقب قرار التنحي الذي اصدره رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني، والذي اعقبته اعمال شغب، واعتداءات، طالت مواقع حزبية وشخصيات سياسية واعلامية، فضلا عن اقتحام البرلمان الكردي، وهي الاعمال التي دفعت الحكومة المركزية الى مطالبة الاقليم بالالتزام بالنظام والقانون والتهدئة والا تنعكس الخلافات السياسية على المواطن الكردي الذي تضرر كثيرا”.

وعلى مسافة يوم واحد من قرار التنحي، اتهمت اوساط سياسية وحزبية في الاقليم، اشخاصا ينتمون ” للديمقراطي الكردستاني” الذي يتزعمه بارزاني، بارتكاب اعمال شغب وفوضى، تمثلت بحرق مقار حزبية ومحاصرة سياسيين مناوئين لرئيس الاقليم السابق، والاعتداء على صحفيين، وهو الاتهام الذي دفع المستشار الاعلامي بمكتب رئيس الاقليم، كفاح محمود، في تصريح لـ”الصباح” الى التأكيد بان من يقف وراء تلك الاعمال هم  “حمقى وغوغاء” ارادوا اشاعة الفتنة في المجتمع الكردستاني.

وعلى الرغم من التداعيات التي رافقت عملية “التنحي” بيد ان سياسيين كرد اجمعوا خلال احاديثهم لـ”الصباح” على ان  خطوة بارزاني، وتوزيع صلاحياته على الجهات العليا في الاقليم، ستسهم بالتمهيد لحوار حقيقي مع الحكومة الاتحادية، وهو الرأي الذي قوبل بترحيب الأوساط السياسية في بغداد، التي عبرت عن املها باستقدام وجوه كردستانية جديدة للتفاوض مع الحكومة الاتحادية بشأن المشاكل العالقة. التفاصيل في الصفحات الداخلية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017