إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

العراق - العبادي: العراق سيضع حداً لعقود من الحكم شبه الذاتي في كردستان

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-31

وكالات - نشرت صحيفة الاندبندنت في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، مقابلة حصرية أجراها مراسلها باتريك كوبيرن مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعرب فيها عن أمله في "إرساء السلام في العراق بعد هزيمة تنظيم داعش والكرد الانفصاليين"، ونقلت عنه القول، إن "العراق سيضع حداً لعقود من سياسة الحكم شبه الذاتي في كردستان".

وأضاف العبادي في المقابلة التي أوردتها الصحيفة البريطانية، "نحاول تطهير البادية من عناصر تنظيم داعش وصولاً إلى الحدود مع سوريا"، مشيراً إلى أن "القوات العراقية تحارب التنظيم منذ ثلاث سنوات أي منذ أن بدأت عناصره بتهديد بغداد".

وقال كوبيرن، إن العراقيين يشيدون بالعبادي في الوقت الحالي بعدما كان منتقدوه يصفونه بأنه "متردد وضعيف" وذلك لأنه قاد العراق لانتصارين في الشهور الأربعة الماضية، الأول تجسد في استعادة الموصل في تموز، والانتصار الثاني في إعادة السيطرة على كركوك خلال ساعات قليلة منتصف تشرين الأول من دون أي مقاومة من قوات البيشمركة الكردية.

وأردف، أن "العبادي (65 عاما) وهو ابن جراح أعصاب، عاش في المنفى في بريطانيا 20 عاماً ونال شهادة الدكتوراه في الهندسة الإلكترونية من جامعة مانشستر البريطانية".

وعبر العبادي خلال المقابلة عن سروره بعدم سقوط الكثير من القتلى عندما هاجمت القوات العراقية أراضي متنازع عليها مع الكرد تمتد من سوريا في الغرب إلى إيران، وقال إنني "أعطيت أوامري للقوات الخاصة بتجنب إراقة الدماء لأن القتال بين القوات العراقية والبيشمركة سيجعل المصالحة بين الكرد والحكومة صعباً".

وقال العبادي في المقابلة، إن "كل الحدود العراقية داخل وخارج العراق يجب أن تبقى من دون استثناء تحت سيطرة الحكومة العراقية"، مضيفاً أن "ذلك يتضمن خط أنابيب النفط الكردي الذي يصل إلى تركيا في محطة قياس في فيشخابور على البحر المتوسط".

وصرح العبادي أنه "يريد أن تصبح البيشمركة جزءاً من القوات الحكومة العراقية أو قوة محلية".

وأعرب العبادي عن اعتقاده بوجود "فساد في صفوف البيشمركة، وهو ما يفسر فشلها في الدفاع عن حدود كردستان العراق ضد تنظيم داعش في عام 2014 واضطرارهم لطلب المساعدة من أمريكا وإيران".


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017