إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية الشويفات: مطمر الكوستا برفا "عنوان موت"

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-10-30

أصدرت مديرية الشويفات التابعة لمنفذية الغرب بياناً جاء فيه:

 مرة جديدة يعود مطمر الكوستابرافا إلى الواجهة، في ظل فشل الحكومة في إيجاد حل لأزمة النفايات التي تهدد اللبنانيين في صحتهم وبيئتهم، والتي يدفع أهالي الشويفات الثمن الأكبر لها منذ تشرين الثاني من العام 2015، أي يوم بدء العمل على تحويل منطقة مصب الغدير – الكوستا برافا من واجهة بحرية الى مطمر للنفايات.

منذ ذلك الوقت، عمل الكثيرون، أحزاب وجمعيات وأفراد، على منع تلك الكارثة البيئية والصحية من أن تتحول الى أمر واقع، وكانت هناك تظاهرات وإعتصامات وبيانات منددة تحت عنوان إلغاء فكرة المطمر كلياً، لكن في المقابل عملت بعض القوى السياسية الفاعلة في المنطقة على خلق مبررات لهذه الكارثة بدل أن تكون الى جانب الأهالي.

ولأن الحزب السوري القومي الإجتماعي كان في طليعة القوى المعارضة لإقامة هذا المطمر، ينبغي التذكير بأن عدم تبني بلدية مدينة الشويفات لمطلب إقفال المطمر (بالرغم من تحذير مراقبيها من الكارثة الحاصلة) دون غطاء سياسي لها، بالإضافة الى عدم تبني جميع الجهات السياسية فكرة الاقفال الكلي والفوري، هو الذي أضعف الموقف المعارض وصولاً إلى ما هي الأزمة عليه اليوم، حيث المطالبة بتوسيع المكب، مع علمنا بأن حل هذه الأزمة يتخطى المدينة وفعالياتها، ليصل الى إهمال الدولة العام وعدم وجود خطط عامة إنمائية لملف النفايات. 

أمام هذا الواقع، ندعو أهلنا في مدينة الشويفات إلى الوقوف صفاً واحداً بوجه أي قرار بتوسيع المطمر أو إستمرار العمل به، لا سيما بعد أن تأكدوا من الأضرار الناجمة عن وجوده، أملين أن تلاقينا في ذلك جميع القوى السياسية الفاعلة، بعيداً عن المراوغة والإزدواجية في الموقف، كما نهيب بالقضاء اللبناني بالتحرك خصوصاً بعد عدم تنفيذ قراراته بإقفال المطمر، ومحذرين من خطورة ما يطرح من أفكار حول إقامة محارق التي اذا وجدت ستشعل نيران الأمراض والأوبئة في جميع أنحاء منطقتنا.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017