شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2017-11-14
 

فلسطين - عائلة مقدسية تهدم متجرا لها جنوب الأقصى بضغط من الاحتلال

وكالات - هدمت عائلة المواطن المقدسي أمين العباسي، ليلة أمس، محلها التجاري في حي عين اللوزة ببلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك، وذلك بأمرٍ وضغطٍ من بلدية الاحتلال في القدس بحجة البناء دون ترخيص.

وكانت البلدية العبرية أمهلت المواطن العباسي قبل أسبوعين مدة 30 يوماً لهدم منشأته التجارية، وفي حال امتنع عن ذلك طوْعاً فستهدمها البلدية مقابل بدل أجرة الآليات والعمال، وعادة ما تكون فاتورتها عالية جدا.

من جهته، أوضح مركز معلومات وادي حلوة – سلوان، أن المتجر تم تشييده قبل عامين، من "الصاج المقوى".

يذكر أن بلدية الاحتلال تلاحق البناء الفلسطيني بمختلف أحياء مدينة القدس بالهدم والغرامات المالية والاغلاق، وتعتبر سلوان من أكثر الأحياء والبلدات استهدافا من قبل البلدية العبرية نظراً لقربها وملاصقتها للمسجد الأقصى من خاصرته الجنوبية.

الاحتلال يحضر لتفجير حي سكني بالقدس

كشفت مصادر صحفية عبرية، عن نية سلطات الاحتلال هدم حي سكني فلسطيني في القدس المحتلة بحجة عدم الترخيص.

وذكرت قناة "كان" العبرية أن الحي الواقع في بلدة كفر عقب شمال مدينة القدس المحتلة، مكون من 6 بنايات يقيم فيها عشرات الفلسطينيين، أقيمت قبل عدة سنوات، واليوم تتذرع قوات الاحتلال بإقامة البنايات دون الحصول على التراخيص اللازمة.

وأشارت القناة أن رئيس بلدية الاحتلال في القدس المحتلة نير بركات يقوم بشكل شخصي على هذه الخطة، التي أشارت القناة أنها معدة بشكل مسبق قبل عدة شهور، وبقيت طي الكتمان وتستهدف 6 مباني يحوي كل مبنى منها 7 طبقات وتحوي كل طبقة على 3 شقق، يقيم فيها مئات الفلسطينيين من حملة الهوية "الإسرائيلية".

ونقلت القناة عن أحد نشطاء المؤسسات الحقوقية "الإسرائيلية" قوله: "إن الخطة جرى إعدادها لاعتبارات سياسية وإن تطبيقها من شأنه أن يؤدي إلى إعادة الأوضاع الساخنة للمدينة".

وبحسب القناة، يحوي الحي مسجدا ستشمله عمليات التفجير، التي وافقت عليها قوات الاحتلال وجهاز المخابرات "الشاباك"، اللذين أوعزا بإخلاء الأحياء المجاورة، مشيرة إلى أن القضاء الإسرائيلي لم يمنح قوات الاحتلال الموافقة على تنفيذ الهدم.


 

جميع الحقوق محفوظة © 2017جميع المقالات التي تنشر لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع