إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مديرية الفرزل أحيت ذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-14

أحيت مديرية الفرزل التابعة لمنفذية زحلة ذكرى تأسيس الحزب الخامسة والثمانين، بحفل عشاء اقامته في مطعم نبع الحبيس بحضور منفذ عام زحلة، وكيل عميد القضاء، أعضاء هيئة المنفذية، عدد من أعضاء المجلس القومي، مديرو المديريات، وجمع من الفاعليات والقوميين والمواطنين.

إستهل الحفل بالنشيدين اللبناني والسوري القومي الاجتماعي، ثم القى مذيع المديرية كلمة بإسم مديرية الفرزل أشار فيها الى أن "السادس عشر من تشرين الثاني يشكل ولادة أعظم نهضة في تاريخ أمتنا، حملت معها نظرة جديدة إلى الحياة والكون والفن، لافتاً الى أن سعاده أسس حزبا لإعادة صياغة التاريخ المشرق الذي تستحقّ الأمة أن تحياه، فهو نقيض للزمن الانحطاطي الذي رزحت الأمة تحته، وهو حالة انبعاث متجدّد لكلّ مكامن القوّة الفاعلة التي ستعيد للأمة أصالتها وحيويتها وستغيّر بالفعل لا بالقول مجرى التاريخ ".

وأضاف:" تأسيس الحزب وضع حدّاً فاصلاً بين العوامل المفكّكة والعوامل الموحّدة، بين التقاليد المُفتتة والتقاليد التي تجعل المجتمع واحداً موحّداً، بين العقليّة الفردية والنفعيّة وبين العقلية الأخلاقية الجديدة، لقد أسس سعاده حزباً أراد منه حركة صراعية، حركة تهاجم كل عوامل التفسّخ النفسي والفكري وكل عوامل الجهل والتخلف والامراض الاجتماعية، بزخم لا يقل عن مواجهة العوامل الخارجية المهددة لوحدة وسلامة الامة والوطن".

وتابع: "85 عاماً مليئة بالصراع مرت منذ تأسيس الحزب وما زال يهود الداخل يأتمرون بأوامر يهود الخارج بغية القضاء على هذه النهضة العظيمة، 85 عاماً وما زال تنين المفاسد يحاول قتل ارادة الحياة الحرّة فينا، لكننا أبناء الحركة القومية الاجتماعية التي قامت على البطولة والوعي، لن يعجزنا ان نتصدى لهذا التنين الجديد الذي حاول النيل من مناضلينا وتضحيات شهدائنا، وبالأمس أطلّت أفعى الطائفية من وكرها في قرار قضائي جائر، أقل ما يقال فيه أنه يشرّع للخيانة ويبيح العمالة ويمنح الخائن والعميل صكّـاً في الوطنية، الا أن حزبنا أعلنها في عقيدته  بشكل واضح أن اليد التي تمتدّ لعقد صلح مع العدو أو تمنحه سلماً وهو لا يسلم للأمة بحقها في الحياة تقطع، ومن هنا نؤكد ان ما قام به الأمينان حبيب الشرتوني ونبيل العلم ذات أيلول في يوم مجيد من أيام البطولة هو تنفيذ لحكم الشعب وإرادته في التخلص من المجرم والعميل الخائن بشير الجميّل، وتنفيذ هذا الحكم جنّب لبنان الدخول في العصر "الاسرائيلي"، وقضى على أحلام العدوّ بجعل لبنان منصّة انطلاق للقضاء على كل أمل في المقاومة، وما قام به الأمين حبيب الشرتوني أسّس لقيامة لبنان المقاوم والمنتصر".

في ذكرى التأسيس نستذكر شهداء الحزب ونسور الزوبعة الذين ضحوا بدمائهم وسطروا بانتماءهم للنهضة وقفات العز،  فكان لهم شرف الشهادة على أرض الشام دفاعاً عن التراب القومي، في حرب بات فيها النصر قاب قوسين أو أدنى، بعد أن كانت هذه الحرب محل رهان الدول الاستعمارية والإرهاب الوهابي ومن خلفهم العدو اليهودي لضرب قوى الممانعة ومحور المقاومة الذي قاوم وصمد واسقط كل المؤامرات، حيث كان حزبنا ولا يزال في طليعة المدافعين عن الشام الذي يشكل إنتصارها اليوم انتصار لكل الأمة".

وختم مذيع مديرية الفرزل كلمته موجهاً الشكر بإسم مديرية الشهيد الرفيق عساف فرح إبن بلدة الفرزل، الى كل الذين شاركوا منفذية زحلة في الإحتفال بذكرى تأسيس الحزب، معاهداً إياهم بأن يبقى الحزب دائما الى جانب القضايا الحياتية والانمائية لا يهادن ولا يخشى في قول الحق لومة لائم".

وفي الختام تم قطع قالب الحلوى الذي أعد إحتفاء بالمناسبة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017