إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

فلسطين - الاحتلال يُفجّر منزل شهيد في القدس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-15

وفا- فجّرت قوات الاحتلال، فجر اليوم الأربعاء، منزل الشهيد نمر الجمل من بلدة بيت سوريك شمال غرب القدس المحتلة، وسط أجواء شديدة التوتر وحصار عسكري على المنطقة.

وكان الشهيد الجمل، 37 عاماً، نفذ في شهر أيلول الماضي عملية بالقرب من مدخل مستوطنة "هار ادار" شمال غرب المدينة المقدسة قتل فيها ثلاثة من عناصر أمن الاحتلال قبل أن يرتقي شهيدا برصاص قوات الاحتلال.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان أن قوات الاحتلال اقتحمت بيت سوريك، وشرعت بفرض حصار عسكري على محيط المنزل والشوارع المؤدية إليه، وطلبت من عائلة الشهيد إخلاء المنزل والاحتياجات الضرورية، في الوقت الذي أخلت فيه منازل مجاورة للمبنى وتجميعهم بساحة مدرسة في البلدة.

يذكر أن الاحتلال سلّم عائلة الشهيد الجمل-عبر محاميها محمد دحلة- قراراً قبل نحو أسبوع بإخلاء منزلها حتى الرابع عشر من الشهر الجاري، تمهيداً لهدمه.

القدس: الاحتلال يهدم مبنى قيد الانشاء في "العيسوية"

دمرت جرافات تابعة لبلدية القدس العبرية ترافقها وتحرسها قوة من جنود الاحتلال، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، مبنى قيد الإنشاء مكونا من طابقين وعدة شقق سكنية، في بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

وقال عضو لجنة المتابعة في البلدة محمد أبو ريالة لمراسلنا في القدس إن أصحاب المبنى تلقوا إخطارات سابقة بوقف البناء، وفعلا تم توقيفه والشروع بالحصول على رخصة من بلدية القدس العبرية، إلا أن البلدية باغتت أصحاب المبنى وهدمته صباح اليوم دون سابق إنذار.

يُشار أن بلدة العيسوية تقع وسط القدس، واستولى الاحتلال على معظم أراضيها طوال السنوات الممتدة من عام 1967م، وشيّد عليها آلاف الوحدات الاستيطانية، فضلاً عن بناء مبانٍ تابعة للجامعة العبرية، وأخرى لمشفى هداسا، وحاصر البناء الفلسطيني لسكان البلدة لمتطلبات الزيادة الطبيعية للسكان، وأصدر مئات الاخطارات بهدم منازل المواطنين، وأقدم على هدم عدد كبير منها، وما زال خطر الهدم يتهدد المزيد منها في البلدة لنفس الذريعة والحجة "البناء دون ترخيص" علماً أن البلدية العبرية لا تمنح تراخيص بناء بتاتا في المنطقة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017