إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

فلسطين - الاحتلال يهدم 7 منازل في الضفة والنقب

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-22

وكالات - هدمت جرافات الاحتلال، صباح الأربعاء خمسة منازل في مدينتي القدس وبيت لحم، بذريعة عدم الترخيص.

وذكر محمد جمال أبو خضير صاحب أحد منزلين هدمهما الاحتلال بمخيم شعفاط، أنه تفاجأ بتطويق قوات الاحتلال حي السهل، وشروع جرافات بلدية الاحتلال بالقدس بهدمهما، دون سابق إنذار.

وأضاف أن البناء يعود لوالده الذي بنى الشقتين قبل نحو شهرين، من أجل السكن فيها وشقيقه رائد، وتبلغ مساحتهما 300 متر مربع.

وأشار إلى أنه لم يتسلم أي مخالفة بناء أو إنذار هدم.

في حين، اعتدت قوات الاحتلال على شابين من عائلة أبو خضير بالضرب المبرح، خلال عملية الهدم.

وفي قرية العيساوية شمال شرق القدس، هدمت آليات بلدية الاحتلال فجر اليوم منزلًا قيد الإنشاء، بذريعة البناء دون ترخيص.

وأفادت مصادر مقدسية بأن قوة عسكرية للاحتلال حاصرت القرية فجرًا، وفرضت طوقًا عسكريًا على حي سكني ووفرت الحماية للجرافات التي هدمت منزل عائلة محيسن وشردت قاطنيه.

وذكر صاحب المنزل شريف محيسن أن قوات الاحتلال حاصرت المنزل من جميع الجهات، وشرعت في هدمه دون سابق إنذار.

وقال إن المنزل عبارة عن بناء مُضاف لمنزله القديم الذي يعيش فيه منذ سنوات طويلة، وبناه في عام 2015 وتبلغ مساحته 170 مترًا مربعًا.

وأضاف "اضطررت إلى البناء بسبب الضيق الذي أعيشه وأسرتي في منزل مكون من غرفة ومطبخ وحمام، والبالغ عددها سبعة أفراد أكبرهم عمره 21 عاما وأصغرهم 9 سنوات".

وأوضح أنه تسلم إنذار هدم في شهر نيسان الماضي، وتوجه بعدها إلى محاكم الاحتلال، إلا أنها أصرت على هدم المنزل.

ولفت إلى أن محكمة الاحتلال طلبت منه هدم منزله بيده، لكنه رفض.

ونفذت بلدية الاحتلال عملية هدم في قرية العيساوية للمرة الثانية على التوالي خلال أسبوع، حيث هدمت في منتصف الشهر الجاري، بناية سكنية قيد الإنشاء تعود للمواطن إبراهيم موسى سلامة.

هدم منزلين في بيت لحم

وفي ذات السياق، هدمت جرافات الاحتلال، صباح اليوم، منزلين في بلدة بتير غربي محافظة بيت لحم، بذريعة عدم الترخيص.

وأفاد مصادر محلية بأنّ جرافات الاحتلال هدمت منزلين قيد الإنشاء في البلدة، أحدهما يملكه المواطن نضال عبدالله، مشيرة إلى أنّ هذه المرة الثانية التي يهدم فيها الاحتلال منزل المواطن عبدالله.

وأشارت إلى أنّ المنزلين واقعان على مقربة من مدخل البلدة من جهتها الجنوبية الشرقية، موضحاً أنّ الاحتلال يدعي أنّ المنزلين غير مرخصين، رغم أنهما بعيدان عن أيّ مستوطنات أو شوارع التفافية.

هدم منزلين في النقب

تتمركز آليات الاحتلال، منذ صباح اليوم، على العديد من المفترقات ومداخل القرى الفلسطينية في النقب المحتل، استعدادًا لتنفيذ عمليات هدم جديدة، استكمالًا لحملة الأمس التي استهدفت منزلين.

وهدمت جرافات الاحتلال أمس الثلاثاء منزلين في قرية بير هداج، على الرغم من أجواء الطقس العاصفة التي تشهدها المنطقة.

وشهد النقب مؤخرًا ارتفاعاً في وتيرة عمليات هدم المنازل، وذلك في مسعى واضح لتركيز عرب النقب في مجمعات سكنية ضمن مخططات الاقتلاع والترحيل التي تنفذها المؤسسة الإسرائيلية ضد المواطنين الفلسطينيين بالنقب.

واعتبر النائب بالقائمة العربية المشتركة طلب أبو عرار عمليات الهدم التي تقوم بها مؤسسة الاحتلال في النقب، في أجواء عاصفة وباردة، بأنها انتقام من الأهل، وللربح السياسي لأوري ارئيل والحكومة اليمينة المتطرفة الحاكمة.

يُذكر أن قرية بير هداج التي يبلغ عدد سكانها زهاء السبعة آلاف نسمة، تندرج ضمن القرى التي تصنفها سلطات الاحتلال بأنها "معترف بها" منذ أواخر عام 2003 وهي تنضوي في إطار المجلس الإقليمي واحة الصحراء الذي يرأسه إبراهيم الهواشلة، إلا أن الاعتراف ظل شكلياً وفقاً لما يقوله ناشطون، فعمليات الهدم ازدادت وتيرتها وما زالت القرية تفتقر لمسطحات بناء وخرائط تفصيلية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2017