شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية 2017-11-24
 

سعاده: قدوة في كل تصرف

الامين لبيب ناصيف

من مآثر سعاده التي يجدر ان يتعرف عليها القوميون الاجتماعيون فيجسّدونها في كل اعمالهم، هي كيف تصرف عندما لبى دعوة كاظم الخليل(1) الى مأدبة يقيمها على شرف احد الوزراء الافارقة في دارته الانيقة في صور.

يروي الامين جبران جريج في الجزء الرابع من مؤلفه "مع انطون سعاده" (صفحة 84): " ان سعاده اراد في هذه المناسبة ان يزور هيئة المنفذية فوجد المنفذ العام وناموس المنفذية غائبين فقرر ان يتم هذا الاتصال وان بناظر المالية وانطلق إليه.

" في الطريق جاء من الرفقاء من يسرّ في اذن الزعيم ان مركز ناظر المالية الاجتماعي وضيع وهو يتعاطى مهنة "اسكافي" وهو يسكن في البلدة القديمة. في أحد ازقتها وفي بيت بسيط، فهل يجدر بالزعيم الذهاب إليه وهذه هي الحالة ؟

" ما كان من الزعيم الا ان ازداد اصرارا على القيام بهذه الزيارة فما همه مهنته وهي ليست غير شريفة وما همه مركزه الاجتماعي بل همه مركزه الحزبي، وما همه اين سكناه فالمهم الاخلاق والاخلاص والنضال.

وهكذا تمّت الزيارة الى المسؤول الرسمي اولا وفي البلدة القديمة مجتازاً الازقة الضيقة التي ما كانت تخلو من الظلمة وتحتاج الى الكثير من النظافة، ومنها الى بيت الرفيق الدكتور شكرالله حداد(2).

" ما زال حديث هذه الزيارة العظيمة المغزى موضع ذكرى في تاريخ منفذية صور للتدليل على المفاهيم الجديدة التي فرضتها النهضة السورية القومية الاجتماعية ".

(1) كاظم الخليل: نائب ووزير، وكان له حضوره السياسي الفاعل في صور ومناطق اخرى من الجنوب اللبناني.

(2) شكرالله حداد: كان تولى مسؤولية منفذ عام صور ومن وجوه الحزب البارزين في تاريخ الحزب فيها، للاطلاع على النبذة المعممة عنه الدخول الى قسم "من تاريخنا" على موقع شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية www.ssnp.info





 

جميع الحقوق محفوظة © 2017 -- شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه