إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

حفل عشاء لمنفذيّة بيروت بمناسبة ذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-29

أقامت منفذيه بيروت حفل عشاء بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب، وذلك في فندق "رامادا" الروشة بحضور عدد من العمد ووكلاء العمد، منفذ عام الضنيه، مدير ادارة "البناء"، إلى جانب منفذ عام بيروت وأعضاء هيئة المنفذية، وعدد من أعضاء المجلس القومي والمسؤولين الحزبيين.

كما حضر حفل العشاء وفد من حزب الاتحاد تقدمه عضو هيئه القيادية عوض مرعي ومسؤول بيروت جميل جراب، ممثل العميد مصطفى حمدان غسان الطبش، جورج رحال ممثلاً زياد عبس، وفد اعلامي من قناه ان بي ان ضم محمد زعرور وأمل الحاضر فضول، الدكتور حبيب فياض، والمخرج فيصل اسطواني، وفاعليات.

إستهل الاحتفال بالنشيدين اللبناني والسوري القومي الاجتماعي، ثم كلمة تعريف وترحيب القاها ناظر التربية والشباب.

والقى منفذ عام منفذيه بيروت، كلمة جاء فيها:

نلتقي اليوم لنحتفل بذكرى تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي، ولنجدد معكم، عهداً صادقاً على اكمال مسيرة التأسيس التي توصل شعبنا وأمتنا الى برّ الآمان والخلاص، إن الحزب السوري القومي الاجتماعي، وبعد ثمانية عقود ونصف من النضال والتضحيات وآلاف الشهداء يعتز بنهجه وخطه ومسيرته، فهذا الحزب على مرّ السنوات ورغم الصعاب والمعاناة والقهر والاعتقال، استطاع أن يكون أميناً لفكره وعقيدته ومبادئه، وأن يجسد تعاليم النهضة السورية القومية الاجتماعية التي وضعها أنطون سعاده، المعلم القدوة والزعيم الذي افتدى بدمه حزبه وشعبه.

نحن لا نبالغ، حين نتحدث عن فرادة حزبنا، فهو حزب فريد لأنه دعا إلى الوحدة القومية أرضا وشعباً وحارب التجزئة في سايكس - بيكو، وأعطى هذه الدعوة كل مفاعيل القوة لأنه في بنيته، حزب عابر للطوائف والمذاهب والأعراق، وهو حزب فريد، لأنه يخوض صراع الوجود مع اليهود ويحارب كل مفاعيل وعد بلفور المشؤوم. ومؤسس الحزب أنطون سعاده هو القائل: ما من عدو يقاتلنا في ديننا وحقنا وأرضنا سوى اليهود.

وهو حزب فريد، لأنه يريد الحق كاملاً، ويرفض أنصاف الحلول، وسعاده هو القائل "بأن مفهومنا للسلم بأن يسلم أعداء الأمة للامة بحقها".

وتابع:"هو حزب فريد لأنه فكرة وحركة تتناولان شؤون الامة بأسرها وعلى الصعد كافة، هو حزب الفرادة لأنه تحدث عن الانسان الجديد، المتحرر من كل العصبيات الهدامة، والمنتمي الى قضية تساوي وجوده، وهو حزب الثقافة والابداع، المؤمن بقيم الحق والخير والجمال.

ولأننا كذلك، وطالما أن الفكر الذي نؤمن به والنهج الذي نسير عليه، هما مرتكز النضال، وسبيل خلاص الأمة والشعب، فان احتفالاتنا هي لترسيخ مرتكزات التأسيس ومبادىء التأسيس وقيم التأسيس.

كذلك اشار الى أن "سعاده بذل دمه في سبيل قضية الحزب، وهو اغتيل لأنه أراد للشعب أن يحيا بعز وكرامة وحرية، وجريمة اغتيال سعاده لم تنفذ الا لأنه واجه هذا النظام الطائفي المقيت في لبنان ودعا الى تغييره، ولأنه رفض مؤامرة الصلح مع العدو اليهودي، ورفض اتفاقية التابلاين ودعا مبكراً الى استخدام النفط سلاحاً انترنسيونيا في الحرب ضد اليهود.

وأضاف: "اليوم نرى أن النظام الطائفي في لبنان، لا يزال يولد الأزمات، ويكفي لتبيان هذه الحقيقة أن نشير إلى ما حصل خلال هذا الشهر من أحداث سياسية، تؤكد عمق المأزق اللبناني الذي يتسبب به هذا النظام الطائفي، كما اننا نرى هذا التهافت من قبل "دويلات" العربان للصلح مع العدو الصهيوني، من خلال عمليات التطبيع التي وصلت الى خواتيمها منذ زمن، لكنها اليوم تخرج من السر الى العلن.

ونرى أن فلسطين التي قاتل القوميون دفاعاً عنها منذ العام 1936 وما زالوا، يتواطأ عليها بعض العرب بهدف تصفيتها تنفيذا لوعد بلفور المشؤوم، وها هي جامعة الدول العربية التي تأسست اطارا للتعاون العربي المشترك، اصبحت اطاراً يحرض على تدمير الدول العربية، ويحرض على تدمير سورية ويشكل غطاء للارهاب المتعدد الجنسيات، ويصف المقاومة بالارهاب.

كذلك اشارالى أن "وصف حزب الله بالارهاب من قبل جامعة الدول العربية، سبقه في لبنان حكم على من قطع رأس الأفعى الصهيوني في لبنان، وهنا سأتوقف عن الكلام المباح، لأوجه فقط التحية للأمينين البطلين نبيل العلم وحبيب الشرتوني اللذان نفذا حكم الشعب بالعمالة التي اجتاحت لبنان، ووصلت الى بيروت الحبيبة بيروت المقاومة، بيروت الشهيد البطل خالد علوان

ولفت منفذ عام بيروت قائلاً:"بوصفنا جزءاً أساسياً من النسيج البيروتي نعلن خوضنا المعركه الانتخابيه فيها ترشيحا وانتخاباً، لاخراجها من منطق السيطره والاحتكار وكي تبقى نموذجا للخطاب الوطني الجامع بعيداً عن لغة المذاهب والطوائف، كما حيا زلزلة الجيش اللبناني وقوى المقاومة، كما أشاد بالدور الذي تلعبه القوى الأمنية في ملاحقة وتفكيك وتوقيف شبكات العملاء والإرهابيين، ما يساهم في تجنيب لبنان الدخول في آتون الأعمال الإجرامية، ويحفظ حياة المدنيين الأبرياء.

وقال: "بمناسبة ذكرى التأسيس نؤكد أننا حزب نهضة ومقاومة، وهذا الزمن هو زمن المقاومة المنتصرة، وها هي سورية قلعة المقاومة تنتصر على الإرهاب الذي إستهدفها مدعوما من قبل دول العالم عبر المرتزفة وضخ مليارات الدولارات، فتحية الى الجيش السوري وحلفائه ونخص نسور الزوبعة الأبطال الذين ملأوا الميادين واستبسلوا دفاعا عن ارضنا وشعبنا، وأشار زلزلة "في العراق يتكرر مشهد الإنتصار فهذا زمن معادلة "الجيش والشعب والمقاومة، وليعذرنا القائلين في لبنان بالنأي بالنفس، فنحن لن ننأى في الدفاع عن حقنا وكرامتنا وارضنا".

وختم قائلاً: ذكرى التأسيس هو يوم تجديد العهد في ايماننا وعقيدتنا، وبلوغ غايتنا بوحدة أمتنا ولنجسد تعاليم زعيمنا الخالد انطون سعاده، الذي امن بوعي ابناء امته وحدد اهداف حزبه الذي مارس البطولة، وقدم التضحيات في سبيل هذه الامة، وعلى أمل لقاءات اخرى واحتفالات نزين بها جغرافيا امتنا بالنصر الاكيد الذي ليس منه مناص.

وفي الختام تم عرض فيلم يوثق نشاطات الأشبال في نطاق منفذية بيروت.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018