إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

مفوضية الزبداني إحتفلت بذكرى التأسيس

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-24

أحيت مفوضية الزبداني ذكرى تأسيس الحزب بإحتفال أقامته في مكتبها ببلودان، بحضور وكيل عميد الدفاع وكيل عميد التنمية المحلية مفوض مفوضية الزبداني، ناظر تدريب القلمون، وجمع من القوميين والمواطنين.

افتتح الاحتفال بالنشيد الرسمي للحزب ومن ثم الوقوف دقيقة صمت تحية لشهداء الحزب والأمة، وتولى تعريف الاحتفال الرفيق بلال الدالاتي، وقام أسامة الامام بتلاوة البيان المركزي الصادر عن عمدة الإذاعة.

وألقى وكيل عميد الدفاع كلمة أشار فيها الى أننا نحتفل اليوم بذكرى تأسيس نهضة كفيلة بارتقاء المجتمع السوري وبناء الانسان السوري، ليكون انسان المجتمع المدرك لحاجات قومه وفاعل لنهضة امته، حيث إستمد معتنقيها قوتهم من موروثهم الثقافي والحضاري السوري، فالنهضة تعبّر عن قوة المجتمع السوري وعززت ارادة الفعل الذي يغير وجه التاريخ.

وأضاف: "ان تأسيس الحزب ليس حدثا عاديا في تاريخ الامة السورية، بل هو من أجل انقاذ المجتمع السوري من الفوضى والانحلال، ومناهضة اتباع الاجنبي الطامع في خيرات بلادنا، ومحاربة الطائفية والطائفيين وأدوات المستعمر الذين اغتيالوا مؤسس حزبنا أنطون سعاده، وظنوا باغتياله يستطيعون انهاء الحزب السوري القومي الاجتماعي ونهضته، لكنهم اصطدموا باستمرار وقوة التأسيس المبني على الحقيقة السورية التي هي القوميين، ففي كل انتماء رفيق عيد تأسيس وفي كل دماء شهيد عيد تأسيس، و في كل اجتماع لاعضاء الحزب عيد تأسيس وسيستمر عيد التإسيس ما دام هناك امهات سوريات تنجب الأبطال.

وتابع: الحزب السوري القومي الاجتماعي ليس حزبا سياسيا ذو اهداف قريبة المدى ينتهي وجوده بتحقيق هذه الاهداف، بل هو حركة دائمة تستمد ثباتها من مبادئ الحزب الاساسية التي تثبت انتماء افرادها الى الارض السورية الواحدة والى المجتمع الواحد، وتثبت حق ابناء الوطن الواحد بالحياة الحرة الكريمة على اسس الحق والخير والجمال، وتستمد روحها من مبادئ الحزب الاصلاحية الهادفة لنهضة المجتمع، وتحصين الامة من الامراض الاجتماعية والسياسية وبهذه المبادئ وفعلها فينا يستمد الحزب حيويته واستمراره.

وختم موجها التحية الى نسور الزوبعة لا سيما أولئك الذين قاتلوا و جرحوا واستشهدوا وإنتصروا على الإرهاب في الزبداني، فأصبحوا شركاء بانتصار سورية المحتم والقريب، وتابع:"ان انتمائنا للحزب يلقي على عاتقنا مسؤوليات كبيرة اخلاقية وسياسية و اجتماعية وعسكرية للنهوض بالمجتمع السوري الى قيم الخير والحق والجمال و ليس امامنا الا خيار المقاومة والثبات في الايمان والاستمرار في النضال.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018