إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

احتفال لمديرية مغدوشة بمناسبة تأسيس الحزب

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2017-11-24

اقامت مديرية مغدوشة التابعة لمنفذية صيدا – الزهراني احتفالاً بذكرى التأسيس، حضره الى المنفذ العام أعضاء هيئة المنفذية وعدد من مسؤولي الوحدات الحزبية وجمع من الرفقاء والمواطنين.

إفتتح الإحتفال بالنشيد الرسمي للحزب السوري القوم الإجتماعي، واستهلت عريف الإحتفال الرفيقة جوزيفين مخول كلمتها بالترحيب بالحضور وأضافت: في مثل هذا اليوم من العام 1932 جسد سعاده فكره ورؤيته وايمانه بتأسيس الحزب فانبثق الفجر من الظلام وانطلقت النهضة القومية الاجتماعية التي أعادت الى ألأمة هويتها.

وقالت: سعاده لم يكن يرمي الى غرض سياسي أسس مدرسة فكرية ثقافية صراعية تتناول مجمل قضايا الأمة السورية وتاريخها وحضارتها وتطلعاتها، بفضله لم تعد السياسة من أجل السياسة بل من أجل العقيدة التي تجسد مصلحة ألأمة والمجتمع وتضعهم فوق كل مصلحة.

والقت مدير مديرية مغدوشة كلمة قالت فيها: السادس عشر من تشرين الثاني ليس مجرد ذكرى نحتقل بها في كل عام، بل هو تاريخ إيقاظ الأمة من غفوتها وإنقاذها من حالات التشتت والخضوع والإستسلام. لقد تحسس سعاده آلام شعبه وتساءل عن سبب الويلات التي تعصف بالأمة وبعد بحث طويل توصل الى حقيقة ثابته هي حقيقة الامة السورية فكانت العقيدة السورية القومية الإجتماعية وكان التأسيس. وكانت المبادئ التي تعزز الانتماء القومي وتحل العقد الطائفية والمذهبية والعرقية والعشائرية. وتوجهت بالتحية الى شهداء الحزب والى نسور الزوبعة الذين يجسدون إيمانهم بدمهم.

والقى ناظر الإذاعة كلمة المنفذية فقال منذ 85 عاما وحزبنا يواجه أعداء ألأمة الذين حاولوا القضاء على الحزب، فكالوا الدسائس والمؤامرات التي أدت الى سجن سعاده وتغريبه ومن ثم استشهاده، ظنا منهم أنهم يطفئون نور النهضة التي أضائها سعاده، فإذا بالحزب يستمر ويخرج القوميون من كل مؤامرة أشد عزيمة وأكثر صلابة.

أضاف: إن الحزب السوري القومي الإجتماعي هو حزب العقيدة والمؤسسات والنظام اللذان يضمنان استمراريته مهما اشتدت المحن وكبرت الصعاب وتعاظم العطاء، وهذا الحزب قدم آلاف الشهداء خلال مسيرته النضالية في مواجهة يهود الداخل والخارج المتمثلين بصهاينة الاحتلال وعملائهم الارهابيين الذين دمروا آثار العراق والشام وأثاروا النعرات المذهبية والعرقية استكمالا لمخطات الصهاينة بانشاء كيانات موالية لهم تبرر اعلان يهودية دولتهم في فلسطين. لكن وكما استطاع حزبكم والقوى الحية في أمتنا من الجيشين العراقي والشامي الى مثلث الجيش والشعب والمقاومة في لبنان من الانتصار على "داعش" وسحقها سيتمكنون من سحق كل التنظيمات والحركات الموالية لـ "إسرائيل".

وأشاد بالموقف الرسمي الذي استطاع ان يفوت الفرصة على المؤامرة السعودية التي هدفت الى تفجير لبنان بغية تقديم أوراق اعتمادها الى الكيان الصهيوني بعد أن تكشفت فصول التحالف الاميركي السعودي "الاسرائيلي".

ختاما هنأ المنفذ العام الحضور بالمناسبة، ودعا الى الالتفاف حول الحزب الذي لا خلاص للبنان وللأمة الا بفكره وعقيدته، كما دعا القوميين الاجتماعيين الى الإلتفاف حول حزبهم والانخراط في العمل الحزبي. مضيفا أن المحطات القاسية التي مر بها الحزب منذ انكشاف أمره في العام 1936 مرورا باستشهاد الزعيم عام 1949، هذه المحطات جميعها لم تنل من عزيمة القوميين الاجتماعيين ووحدتهم الروحية، بل كانوا يخرجون منها أكثر صلابة وأشد إيمانا بحزبهم وعقيدتهم وقيادتهم وبعضهم البعض.

وختم مخاطباً القوميين: ثقوا بانفسكم وواجهوا أعداء الحزب الذي يصوبون خناجرهم الى صدوركم، وليكن النظام غايتكم ولتكن المحبة أساس وحدتكم الروحية.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2018