إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

الرفيق فؤاد جلول

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2007-09-28

في 16/9/2003 غيب الموت الرفيق فؤاد جلول، عن عمر يناهز السبعين عاماً، وهو من الرفقاء القدامى الذين عملوا بصمت، وناضلوا في سبيل الحزب بكل ايمان وعزيمة صادقين.

الرفيق فؤاد جلول، من مواليد برج البراجنة 1/2/1932 .

رئيس رابطة آل جلول منذ عام 1996 حتى تاريخ وفاته .

انتمى الى الحزب بتاريخ 15/6/1948 على يد الرفيق صديق كنج في اللاذقية. درس المرحلة الابتدائية في مدرسة الفرير، ثم اكمل دروسه التكميلية والثانوية في مدرسة I.C حيث نال شهادة البكالوريا اللبنانية القسم الثاني والبكالوريا الفرنسية وكان من زملائه في الكلية، الرفقاء: د.روبير سعادة ويوسف الطويل وغيرهم من القوميين الاجتماعيين. وفي هذه الاثناء تحمل عدة مسؤوليات حزبية في الكلية. ومن ثم بدأ دراسته في كلية الحقوق في جامعة دمشق، ثم تابع دراسته الحقوقية في مصر.

عمل في تدريس اللغة العربية في قطر، ورأس قسم اللغة العربية في شركة Aramco، في السعودية، مدرساً لكبار الامريكيين فيها، مترجماً في جريدة الحياة، ورئيساً لقسم الترجمة في وكالة فرعون للإعلانات، كما كان مديراً لشؤون الموظفين في شركة طيران T.M.A ومديراً للعلاقات الصناعية فيها.

زوجته : سلوى حلمي جلول

اولاده : ابراهيم(مهندس معماري وخبير محلف لدى المحاكم واستاذ متقاعد في مهنية صيدا) الرسمية. خليل (محام في الاستئناف). زينب(عضو في نقابة خبراء المحاسبة المجازين في لبنان-خبيرة محلفة لدى المحاكم).

آمن الرفيق فؤاد بأن التربية الوطنية مسؤولية وطنية فأنشأ مدرسة حديثة مطابقة لأفضل المواصفات النموذجية، وعهد بها الى الدولة اللبنانية(وزارة التربية)سنة 1963 لتهتم بتعليم البنات وتكون الراعية الامينة لمستقبلهن ايماناً منه بان تعليم البنات لا يقل شأناً عن تعليم البنين في برج البراجنة، بل ان تعليمهن ضرورة وطنية وإنسانية في آن. فسميت المدرسة باسم مدرسة برج البراجنة الرسمية الأولى والثانية للبنات، وقد عرفت تلك المدرسة اقبالاًَ شديداً من التلامذة.

كان من اصحاب الافاق الفكرية الواسعة. فكان الهم القومي و الوطني يعيش في وجدانه اينما وجد في اي مركز او وظيفة تبوأ. وقد وضع نصب عينيه الاخطار المحدقة بالامة والمتربصة بها شراً فكانت له المواقف الداعمة للقضايا القومية والوطنية منذ مطلع شبابه قولاً وعملاً وممارسة في جميع الميادين حتى لو كانت على حساب لقمة عيشه.

كان يؤمن بأن الوطن مليء بالطاقات الفكرية و العلمية والمهنية، وأن لكل فرد في المجتمع دوره الفاعل. فراح يتطلع لإيجاد فرص العمل وسخر كل امكانياته وصداقاته لتأمين الوظائف لأبناء بلدته وابناء مجتمعه على مساحة الوطن دون تمييز مناطقي او طائفي بغيض.

تحمل مسؤوليات حزبية عدة منها: في عمدة عبر الحدود، مذيع مديرية برج البراجنة، وهو حائز على وسام الواجب.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017