إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

المفكر والباحث القومي الدكتور أنيس صايغ

نسخة للطباعة  | +  حجم الخط  - 2009-12-27

المفكر والباحث الفلسطيني الكبير د. أنيس صايغ هو أحد بناة مركز الأبحاث الفلسطيني، ومن كبار المدافعين عن القضية الفلسطينية وحق الفلسطينيين بكامل ترابهم الوطني على امتداد ثمانين عاماً.

ولد أنيس صايغ في 3/11/ 1931 في طبريا. بدأ دراسته بمدينته وأنهى الثانوية سنة 1949 في مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا التي انتقل إليها بعد الاحتلال الصهيوني لمدينة طبريا. نال شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية والتاريخ سنة 1953 من الجامعة الأمريكية في بيروت.

حصل على الدكتوراه من جامعة كامبردج في العلوم السياسية والتاريخ العربي، وعين في جامعة كامبردج أستاذاً في دائرة الأبحاث الشرقية، فمديراً لإدارة القاموس الإنجليزي العربي.

أشرف على تحرير الزاوية الثقافية والتاريخية في جريدة النهار، عمل مستشاراً للمنظمة العالمية لحرية الثقافة.

عين مديراً عاماً لمركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، فرئيساً لقسم الدراسات الفلسطينية في القاهرة.

حقق إنجازات هامة وكبيرة كإنشاء مكتبة ضخمة، وإصدار اليوميات الفلسطينية ومجلة شؤون فلسطينية، نشرة رصد إذاعة (إسرائيل)، إنشاء أرشيف كامل يحتوي على كافة الأمور التي تعني الباحثين.

عمل عميداً لمعهد البحوث والدراسات العربية التابعة للجامعة العربية.

أشرف على إصدار مجلة المستقبل العربي وقضايا عربية، كما عمل مستشاراً لجريدة القبس الكويتية، فأنشأ لها مركزاً للمعلومات والتوثيق. وهو صاحب فكرة وضع الموسوعة الفلسطينية.

عين عام 1980 في جامعة الدول العربية كمستشار للأمين العام، وكرئيس لوحدة مجلات الجامعة.

تابع بدأب من خلال الدراسات الموثقة أكاديمياً قضايا العدو إلى جانب المؤلفات التي تتناول موضوعات القضية الفلسطينية؛ فكان أن حاولت "إسرائيل اغتياله أكثر من مرة، وأبرزها كانت الرسالة المفخخة التي بترت أصابع يده وأثّرت في نظره وسمعه. كما استهدفت مركز الأبحاث، بعدة اعتداءات إرهابية، كان آخرها سرقة أرشيف ومكتبة المركز في بيروت عام 1982.

الجوائز:

- وسام الاستحقاق السوري بمناسبة صدور مذكراته: أنيس صايغ عن أنيس صايغ، 2006.


- درع معرض المعارف للكتاب العربي والدولي، في بيروت، تقديراً لعطائه الفكري والثقافي، والتزامه بالقضايا الوطنيّة والقوميّة، وما رفد به ثقافة المقاومة.


- سيف فلسطين رمزاً للصمود، من الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في دمشق 2006.


المؤلفات:

1. لبنان الطائفي، بيروت 1955. دار الصراع الفكري، بيروت، 1957.


2. الأسطول الحربي الأموي في المتوسط، بيروت، 1956.


3. جدار العار، بيروت، 1957.

4. سوريا في الأدب المصري القديم، بيروت، 1958.


5. الفكرة العربية في مصر، بيروت، 1959.


6. تطور المفهوم القومي عند العرب، دار الطليعة، بيروت، 1961.

7. في مفهوم الزعامة السياسية: من فيصل الأول إلى جمال عبد الناصر، المكتبة العصرية، بيروت، 1965.

8. الهاشميون والثورة العربية الكبرى، دار الطليعة، بيروت، 1966.


9. الهاشميون وقضية فلسطين، المكتبة العصرية، بيروت، 1966.


10. فلسطين والقومية العربية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.


11. بلدانية فلسطين المحتلة، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.


12. المستعمرات "الإسرائيلية" منذ 67، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1969.


13. ميزان القوى العسكري بين العرب و"إسرائيل"، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1969.


14. الجهل بالقضية الفلسطينية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.


15. رجال الساسة "الإسرائيليون"، بيروت، 1970.


16. أيلول الخطأ والصواب - ذكريات العام 2000، دار بيسان، بيروت، 1994.

17. المثقف العربي.. همومه وعطاؤه، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1995.


18. قسطنطين زريق: 65 عاماً من العطاء (تحرير) دار بيسان، بيروت، 1996.


19. الوصايا العشر للحركة الصهيونية، مركز الإسراء للدراسات، بيروت، 1998.


20. أنيس صايغ عن أنيس صايغ، رياض الريس للكتب والنشر، بيروت، 2006.


21. نصف قرن من الأوهام.


ترجمة:

1. فن الصحافة، بيروت، 1958.

2. قمح الشتاء، بيروت، 1958.

3. مقالات في القضية الفلسطينية، بيروت، 1956.


4. المؤسسات والنظم الأمريكية، بيروت، 1964.

مشاركة في تحرير:

1. الموسوعة العربية الميسرة، مؤسسة فرانكلين، القاهرة، 1965.


2. قاموس الكتاب المقدس، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.


3. دراسات فلسطينية (بالألمانية)، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.


4. يوميات هرتزل، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.

5. من الفكر الصهيوني، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1968.

6. فلسطينيات ج 1،ج 2، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، سنة 1968- 1969.


7. الفكرة الصهيونية- النصوص الأساسية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.


8. العمليات الفدائية خارج فلسطين المحتلة، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.


رئاسة تحرير:


1. مجلة العلية، بيروت، 1956- 1959.


2. سلسلة اليوميات الفلسطينية، من المجلد 2- 11، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1966-1970.

توفي في عمان يوم 26 كانون أول 2009 وسينقل جثمانه الطاهر من مطار عمان إلى بيروت ليوارى هناك في وطنه الثاني لبنان.

وكان قد نعاه الحزب السوري القومي الإجتماعي في بيان اصدره في 26/12/2009 هذا فحواه:

اعتبر رئيس الحزب الامين أسعد حردان، أن رحيل الدكتور أنيس صايغ، يشكل خسارة كبيرة، للحزب وفلسطين والأمة، لأنه من الرجال النادرين الذين نذروا انفسهم دفاعاً عن فلسطين والأمة.

وقال: رئيس الحزب في بيان أصدره اليوم،

بأسى شديد، تلقينا نبأ وفاة المفكر والمناضل القومي الدكتور أنيس صايغ، هذا الرجل الشجاع الذي نذر حياته للدفاع عن فلسطين والأمة، بالعمل والكلمة والموقف. وقد عرفناه في ايام الصعاب والمحن قدوة نضالية لا تكل، محفزاً بكتاباته ومواقفه المناضلين من أجل المزيد من البذل والعطاء والتضحيات.

لقد كان الدكتور انيس صايغ، من المؤمنين بأن الاحتلال "الإسرائيلي" إلى زوال، وكان يتطلع إلى اليوم الذي تتحرر فيه فلسطين، حتى يكحل عينيه بها، ويستعيد ذكريات الطفولة في قريته طبريا، التي لم تغب عن نصوصه وكتاباته وبقيت كما كل فلسطين حاضرة في وجدانه.

كان واحداً من الرجال الرجال، فكراً ونزاهة وعنفواناً. وهو الذي نشأ في كنف اسرة قومية إجتماعية، فآمن بالنهضة فكراً وعقيدة، فانتمى إليها في مطلع شبابه، وظل حريصاً على العلاقة مع الحزب والقوميين، مشاركاً في كل المناسبات، ومقدماً مساهمات عديدة، وهو الذي كتب في الحزب وعن الحزب عشرات المقالات والشهادات والدراسات، معتزاً بانتمائه.

قبل عشرة أشهر، إحتفينا به، جلس على مدى ساعتين بين مئات القوميين والابتسامة لا تفارقه، استذكر في كلمته الفكر والعقيدة والانتماء، وفي إشارة إلى أنه يمارس حق العضوية قدم اقتراحاً بإنشاء "هيئة علمية كفوءة لكتابة تاريخ الحزب" معتبراً أن تاريخ الحزب هو للامة كلها. كما طلب اعادة الإعتبار لمن ابتعد عن التنظيم واحتفظ بمناقبيته الحزبية وبولائه للأمة وواصل نضاله من أجل شعبه وأمته.

إن الحزب السوري القومي الاجتماعي، الذي كان ضنيناً بالمناضل الكبير، وبالاستنارة بعقله وقدوته، ينعي إلى الأمة هذا المناضل الكبير، ويعلنه اليوم، واحداً من رجالات النهضة المتنورين، الذي آمنوا بقضية أمتهم ونذروا حياتهم من أجل انتصارها.

أنيس صايغ، رجل شجاع، مناضل مقدام، ومفكر كبير. كل التعازي لرفيقة دربه، وكل محبيه، والبقاء للأمة.



 
جميع الحقوق محفوظة © 2017