إتصل بنا اخبار الحزب  |  شهداء الحزب  |  الحزب بالصور  |  نشاطات إغترابية  |  من تاريخنا  
 

لماذا قرر بن غوريون اغتيال رياض الصلح

الدكتور محمود محارب

نسخة للطباعة 2011-02-12

*الموقع: ننشر هذه الدراسة التي نشرت في جريدة "السفير" في كانون الثاني وشباط 2011 على 4 حلقات

( مذكور في آخر كل قسم لينك المقال) لأهمية المعلومات التي جاءت فيها.


1- لماذا قرر بن غوريون اغتيال رياض الصلح؟ (1)

المفاوضات السرية بين إسرائيل والرئيس الصلح


^ هدف الاتصالات، تجديد العلاقات بالنخب العربية، تطوير مصالح مشتركة بين إسرائيل والنخب الحاكمة، تجديد العلاقات بزبائن الوكالة اليهودية وإذكاء الخلاف بين الدول العربية


^ أخبر رياض الصلح المندوب الإسرائيلي أنه يفكر بالاستقالة من رئاسة الحكومة والتفرغ للعمل في جامعة الدول العربية


^ كان الصلح يعرف أن الياهو ساسون قد كتب إلى رجلين آخرين هما لطفي الحفار وتقي الدين الصلح في شأن إمكان التوصل إلى اتفاق يهودي عربي.


^ لبناء السلام سأل ساسون الصلح: «هل لدى العرب استعداد لإجراء مفاوضات مباشرة مع اسرائيل؟ وهل يقبل العرب تقسيم فلسطين. وكان جواب الصلح: لا بد من التفكير في الأمر قبل الجواب.


أجرت إسرائيل مفاوضات سرية للغاية مع رئيس وزراء لبنان رياض الصلح في باريس في الفترة الممتدة بين منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر ومنتصف كانون الأول/ديسمبر1948. وفي الوقت الذي كانت تجري هذه المفاوضات فيه اتخذ رئيس وزراء إسرائيل دافيد بن غوريون، في الفترة بين 9 و12 كانون الأول/ديسمبر 1948 قرارا باغتيال رئيس وزراء لبنان رياض الصلح. وقد حاولت مجموعتان من المستعربين اليهود الإسرائيليين كانتا حينئذ في بيروت، تنفيذ قرار الاغتيال من دون نجاح، منذ تلقيهما أمر اغتيال رياض الصلح في 12 كانون الأول/ديسمبر 1948 إلى أن تلقتا قرارا جديدا في 22 شباط /فبراير 1949 ألغى قرار الاغتيال.

من نافل القول إن قرار إسرائيل اغتيال رئيس وزراء لبنان رياض الصلح في فترة زمنية محددة، وهو موضوع هذه الدراسة، لم يكن له علاقة إطلاقاً، لا من قريب أو من بعيد، بقيام الحزب السوري القومي باغتيال رياض الصلح، في أثناء زيارته الأردن في 16 تموز/ يوليو 1951، انتقاما منه لدوره في إعدام انطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي وزعيمه.

تهدف هذه الدراسة إلى متابعة المفاوضات السرية التي أجرتها إسرائيل ورياض الصلح، في الفترة المذكورة أعلاه، وتحليلها، ثم الوقوف على أسباب قرار إسرائيل الخطير اغتيال رئيس وزراء لبنان رياض الصلح وخلفياته التي ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بسياسة بن غوريون في تلك الفترة تجاه لبنان، وفي مقدمتها محاولته الاحتفاظ بالمنطقة التي كانت تحتلها إسرائيل في جنوب لبنان حينئذ، تمهيدا لضمها.

تستند هذه الدراسة، بالإضافة إلى الدراسات التاريخية وكتب المذكرات التي عالجت تلك المرحلة، إلى مصادر أولية وفي مقدمتها تقارير كبار موظفي وزارة الخارجية الإسرائيلية الذين شاركوا في المفاوضات السرية مع رياض الصلح، وخاصة تقارير إلياهو ساسون([) وطوفيه أرازي، وغيرهما، المحفوظة في «أرشيف الدولة» في إسرائيل. وقد وفرت هذه الوثائق، التي كانت سرية للغاية ولم يسمح لجمهور الباحثين الاطلاع عليها إلا بعد مرور عقود طويلة، فرصة لنا للإطلاع على تفصيلات تلك المفاوضات بين المسؤولين الإسرائيليين ورياض الصلح، وأمكنتنا من الولوج إلى ذهنية القادة الإسرائيليين الذين اجروا تلك الاتصالات والاجتماعات والوقوف على أهدافهم.

[[[

أقامت الدائرة السياسية في الوكالة اليهودية، إبان فترة الانتداب البريطاني على فلسطين، جهاز مخابرات كانت غايته جمع المعلومات عن الأقطار العربية، وإقامة علاقات متشعبة مع النخب العربية في الأقطار المجاورة لفلسطين، بما في ذلك تجنيد عملاء من بين صفوفهم للعمل لمصلحة الوكالة اليهودية (1). وجرت الغالبية العظمى من لقاءات الدائرة السياسية في الوكالة اليهودية وجهاز مخابراتها مع النخب العربية، طوال فترة الانتداب البريطاني، في عواصم الأقطار العربية، إذ كانت الحدود حينئذ مفتوحة بين فلسطين والأقطار العربية المجاورة. وجـرت هذه الاجتماعات واللقاءات بسرية تامة، بطلب من النخب العربية، وذلك لأن الرأي العام العربي كان يعتبر أن هذه الاجتماعات تجلب الخزي والعار لمن يقوم بها من النخب العربية، وينعتهم، خاصة بعد اندلاع الثورة الفلسطينية الكبرى (1936 ـ 1939)، بنعوت سلبية مثل التواطؤ مع الصهيونية والعمالة لها. وبعد اندلاع حرب 1948 بات من المتعذر مواصلة الاتصالات السرية بين الوكالة اليهودية والنخب العربية في معظم العواصم العربية المجاورة، لذلك اقترح إلياهو ساسون، الذي شغل منصب مدير القسم العربي في الدائرة السياسية التابعة للوكالة اليهودية قبل قيام إسرائيل، ثم مدير قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإسرائيلية بعد قيام إسرائيل، على الحكومة الإسرائيلية المؤقتة، في أثناء حرب 1948، إقامة قاعدة للنشاط الاستخباري والعمـل الدبلوماسي السري الإسرائيلي في باريس لمواصلة الاتصالات السرية مع نخب البلدان العربية المجاورة. وقد أقرت الحكومة الإسرائيلية الموقتة اقتراح إلياهو ساسون وخصصت له الميزانية الملائمة (2). وفي بداية تموز/ يوليو 1948 سافر إلياهو ساسون إلى باريس ومعه اثنان من كبار العاملين في قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإسرائيلية هما طوفيه أرازي وزيامة ديبون، وبعد ذلك بفترة قصيرة التـحق بهـم سليم بيخور(3)، ثــم انضمــت إليهم فـي تشرين الأول/أكتوبـر 1948 يولندا هارمر (4). واستمرت هذه المجموعة القيادية تعمل في باريس ما يقارب النصف عام، وتمكن ساسون وفريقه في هذه الفترة من إعادة وصل ما انقطع مع زبائنه القدامى من النخب العربية، ومن عقد اجتماعات سرية جمة ومتنوعة، مع عدد من النخب العربية، أكانت هذه النخب في الحكم أو خارجه أو في المعارضة.

الاجتماعات السرية مع رياض الصلح في باريس

بعد وصوله إلى باريس، وفي سياق تجديد اتصالاته بالنخب العربية، بعث إلياهو ساسون في 24 تموز/يوليو 1948 رسالة (5)، بواسطة مبعوث، إلى رئيس وزراء لبنان رياض الصلح، بيد إن رياض الصلح لم يرد عليها. وسعى إلياهو ساسون إلى الاتصال برياض الصلح وعقد اجتماعات معه على الرغم ما تنسبه المصادر الإسرائيلية إلى رياض الصلح من انه لعب دورا مركزيا، في الأشهر العديدة التي سبقت حرب 1948، في بلورة موقف الدول العربية القاضي بإرسال جيوشها إلى فلسطين، وانه اتخذ في السنة الأخيرة موقفا عدائيا متشددا من إسرائيل في جميع الساحات اللبنانية والعربية والدولية. وما شجع إلياهو ساسون على الإصرار على الاجتماع مع رياض الصلح أن الصلح لم يتورع، وفق الوثائق والمصادر الإسرائيلية، عن عقد اجتماعات كثيرة مع مندوبي الوكالة اليهودية خلال فترة الانتداب البريطاني على فلسطين.

وصل رياض الصلح إلى باريس في 19أيلول/سبتمبر1948، رئيسا للوفد اللبناني إلى الدورة الثالثة لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي افتتحت أعمالها في باريس في 21 أيلول/سبتمبر1948. كان رياض الصلح الأعلى مرتبة بين رؤساء الوفود العربية لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، إذ كان رئيس الوزراء العربي الوحيد المشارك في الاجتماعات، الأمر الذي مكنه من أن يكون له شأن مهم في بلورة مواقف الوفود العربية من الصراع العربي ـ الإسرائيلي وتنسيقها. وبعد وصول رياض الصلح إلى باريس بادر إلياهو ساسون إلى الاتصال بالعديد من أعضاء الوفد اللبناني المشارك في اجتماعات الأمم المتحدة لاستشفاف موقف رياض الصلح من إمكانية اجتماعه إلى إلياهو ساسون، وللتمهيد لمثل هذا الاجتماع. كذلك أرسل إلياهو ساسون يولندا هارمر([) مرتين للقاء رياض الصلح. وقد التقت يولندا هارمر رياض الصلح وزهير عسيران في منتصف تشرين الأول/أكتوبر 1948 في قاعة الأمم المتحدة وتحدثت إليهما في أمور عامة من دون إن تتطرق إلى تفصيلات السياسة (6). ويبدو ان يولندا هارمر اتفقت في هذا اللقاء مع رياض الصلح، والتي كانت التقته في القاهرة قبل ذلك، على تحديد موعد اجتماع بينهما. ففي 28 تشرين الأول/أكتوبر 1948 اجتمعت يولندا هارمر ورياض الصلح في الفندق الذي كان ينزل فيه. ويتضح من تقريرها عن هذا الاجتماع ان رياض الصلح اخبرها انه استلم الرسالة التي أرسلها إليه إلياهو ساسون، وان الأحوال لم تكن تسمح له بالرد عليها، وان الوضع غير ملائم بعدُ لعقد اجتماع في وقت قريب مع إلياهو ساسون، وانه سيعطيها جوابه عن الاجتماع المقترح مع إلياهو ساسون بعد إن تتضح نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية التي ستجري في ذلك الاسبوع (7). ومن نافل القول ان نشاط يولندا هارمر لم ينحصر في حدود مكان إقامتها الجديد في فرنسا، فسرعان ما واصلت علاقاتها بالعديد من النخب العربية في القاهرة. ففي تقرير له يذكر إلياهو ساسون انه قبل مغادرتها القاهرة إلى باريس اتفقت يولندا هارمر «مع ثلاثة أشخاص رسميين وستقوم بالكتابة لهم، وهم: تقي الدين الصلح من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وكريم ثابت رئيس مكتب الصحافة والإعلام في القصر الملكي، وعلي حسن من قادة الشرطة ومن المخلصين للملك». ويضيف إلياهو ساسون: «لذلك سيقع على كاهلي تحضير التقارير لها»، وأن «في الإمكان تضمين التقارير ليس أخباراً فحسب، وإنما آراء ومواقف وتوجهات أيضاً الخ. ومما لا شك فيه أن المستويات العليا ستقرأ هذه التقارير وأنها ستساعد في توجيه الأمور بالشكل المرغوب لنا «(8).

عقد إلياهو ساسون وطوفيه أرازي ستة اجتماعات سرية مع رياض الصلح في باريس في الفترة الممتدة من منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 1948 إلى منتصف كانون الأول/ديسمبر 1948، وجرى معظمها في فندق بريستول حيث كان رياض الصلح يقيم. وجرت هذه الاجتماعات في جولتين شملت الجولة الواحدة ثلاثة اجتماعات. كانت الجولة الأولى بمبادرة من إلياهو ساسون، وعقد الاجتماع الأول في 15تشرين الثاني/ نوفمبر 1948، والاجتماع الثاني في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 1948، والاجتماع الثالث في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر 1948. أما الجولة الثانية فتمحورت حول مصير المنطقة اللبنانية التي احتلتها إسرائيل في عملية «حيرام»، ومطالبة رياض الصلح انسحاب إسرائيل منها، حيث جرى الاجتماع الرابع في 8 كانون الأول/ديسمبر 1948، والاجتماع الخامس في 12 كانون الأول/ديسمبر، والاجتماع السادس والأخير في 15 كانون الأول/ديسمبر 1948.

لإدراك كنه هذه الاجتماعات وأسباب سعي إلياهو ساسون للاجتماع إلى رئيس وزراء لبنان رياض الصلح، ينبغي الوقوف على أهداف إلياهو ساسون، وهي أهداف إسرائيل ذاتها من عقد الاجتماعات والاتصالات مع مختلف النخب العربية في تلك الفترة الحاسمة من الصراع العربي ـ الإسرائيلي. ويتضح من تقارير إلياهو ساسون في شأن هذه الاتصالات والاجتماعات ان إلياهو ساسون سعى لتحقيق جملة من الأهداف من هذه الاجتماعات والاتصالات، يمكن إيجازها بالنقاط التالية:

1 ـ تجديد العلاقات بالنخب العربية، أكانت في الحكم أم في خارجه أم في المعارضة، وإقامة علاقات جديدة بنخب وأشخاص جدد بهدف الحصول على معلومات مباشرة عن إستراتيجية الدول العربية وسياساتها في قضايا الصراع العربي ـ الإسرائيلي.

2 ـ السعي لتأسيس ثم تطوير مصالح مشتركة بين إسرائيل والنخب العربية وخاصة الحاكمة، التي تتناقض مع الحقوق الوطنية للشعب العربي الفلسطيني والحقوق العربية.

3ـ العمل على تجديد العلاقات بزبائن الوكالة اليهودية وعملائها الذين كانت الوكالة اليهودية أقامتها قبل اندلاع حرب 1948، وتعزيز علاقاتهم بالدولة العبرية حديثة التأسيس.

4 ـ إذكاء الخلافات بين الدول العربية وتعميقها وتأجيج الصراعات بينها، وكذلك تغذية الخلافات في المجتمعات العربية وتعميقها على أسس طائفية وإثنية وعشائرية وجهوية، وجعل هذه الخلافات العامل المهيمن والمسيطر في العلاقات البينية العربية بهدف ضرب العمل العربي المشترك والقومية العربية والوحدة العربية كفكرة وكمشروع.

5 ـ الترويج للمواقف الإسرائيلية من الصراع العربي ـ الإسرائيلي ومحاولة كسب هذه النخب وجذبها نحو المواقف الإسرائيلية على حساب حقوق الشعب العربي الفلسطيني والحقوق العربية. ومن الملاحظ ان إلياهو ساسون شدد في لقاءاته النخب العربية في هذه المرحلة على مسألة قبول تقسيم فلسطين من حيث المبدأ، لأن ذلك يعطي شرعية لوجود إسرائيل، ولكن في الوقت نفسه كان إلياهو ساسون يدافع بقوة عن إجهاض إسرائيل الشق الآخر من قرار التقسيم القاضي بقيام دولة عربية في فلسطين، باحتلال ما يربو على نصف المنطقة المخصصة للدولة العربية وفق قرار التقسيم، ويدافع بقوة أيضاً عن «الأمر الواقع» وعن رفض إسرائيل الانسحاب من هذه المناطق الفلسطينية المحتلة وعن ضمها لإسرائيل؛ وحاول جذب النخب العربية إلى مواقفه هذه. وكذلك سعى إلياهو ساسون لاجتذاب النخب العربية إلى مفاوضات ثنائية مباشرة مع إسرائيل من اجل الاستفراد بكل طرف عربي على حدة وفرض ما يمكن فرضه من حلول واتفاقات.

اكتسب إلياهو ساسون، الذي ولد ونشأ وترعرع في دمشق وكان يجيد العربية بطلاقة، خبرة واسعة في التعامل مع النخب العربية. ومع ان السلام كان آخر شيء تفكر فيه إسرائيل(9)، فإن إلياهو ساسون كان يتحدث مع النخب العربية كثيرا ومطولا عن السلام ويتغنى به، من دون ان يحدد أسسه ومضامينه، ويعزف على مقولة «التعاون العربي ـ اليهودي» في مختلف المجالات كي يطرب آذان مستمعيه من النخب العربية، مدركا ان لهذه المصطلحات الوقع المؤثر على الضعيف والمحتاج والمهزوم داخليا. ودأب إلياهو ساسون خلال تبشيره بالسياسة الإسرائيلية وتجميله إياها، كما يتضح من تقاريره وتقارير زملائه عن تلك الاجتماعات، على امتداح شخص محدثه والتزلف له وتحين الفرص، بعد ان يمهد لها، لإيقاع فريسته من النخب العربية في شرك تقبل الرشوة كمقدمة للعمالة. فهو لم يكن في حقيقة الأمر يجري محادثات أو مفاوضات لتحقيق السلام كما كان يحاول إيهام محدثيه من النخب العربية، أو كما يدعي عادة الباحثون الإسرائيليون، بل كان يروج للسياسة الإسرائيلية الساعية لفرض الأمر الواقع، ويبحث في الوقت نفسه عن إيجاد مصالح مشتركة بين إسرائيل ومحدثيه وعن متلقي رشى عملاء. وفي هذا السياق جاءت الاجتماعات الستة التي عقدها إلياهو ساسون وطوفيه أرازي مع رئيس وزراء لبنان رياض الصلح، حيث سعى الاثنان لجذب رياض الصلح إلى المواقف الإسرائيلية من الصراع العربي ـ الإسرائيلي تحت غطاء الحديث عن تحقيق السلام، وعن دوره في ذلك الأمر كـ«صانع السلام» و«ملاك السلام»، ومن خلال عرض الرشوة عليه مرات عدة كما سنرى لاحقا.

الاجتماع الأول بين رياض الصلح وطوفيه أرازي

عقد الاجتماع الأول بين رياض الصلح وطوفيه أرازي في 15/ 11/ 1948 في الفندق الذي كان ينزل فيه رياض الصلح في باريس، واستمر اجتماعهما 45 دقيقة (10). لم يكن هذا اللقاء هو الأول بين الرجلين، فقد اجتمعا مرات عديدة خلال العقد الذي سبق حرب 1948؛ ولكنه كان الاجتماع الأول الذي يعقد بعد اندلاع حرب 1948، وبعد احتلال الجيش الإسرائيلي أراض لبنانية واسعة ووصوله إلى نهر الليطاني في «عملية حيرام» التي قام بها الجيش الإسرائيلي في 28ـ31 /10/ 1948. ولأن هذا الاجتماع كان مؤسساً لما تلاه من اجتماعات سنعرض ما دار فيه من تفصيلات من خلال تقرير طوفيه أرازي إلى القيادة الإسرائيلية عن هذا الاجتماع. كذلك سنتابع بالتفصيل الاجتماعات اللاحقة التي دارت بين رياض الصلح وإلياهو ساسون وطوفيه أرازي للوقوف على تطور العلاقات بين الجانبين وطبيعتها وأهدافها في تلك المرحلة. وسنراعي عند عرض هذه الاجتماعات، استنادا إلى تقارير طوفيه أرازي وإلياهو ساسون، الحفاظ على روح هذه التقارير وانطباعات كل منهما التي دونها كل واحد في تقريره إلى رؤسائه، لأن هذه الانطباعات تختزل وتلخص الموقف الذي نشأ عند كل منهما بعد الحديث المباشر إلى رياض الصلح، خاصة ان هذه التقارير لم تشكل محضرا كاملا لكل ما دار من حديث في الاجتماعات، وإنما هي تلخيص للحديث الذي دار في كل اجتماع.

في تقريره عن هذا الاجتماع يقول أرازي إن رياض الصلح استقبله بالمودة المعهودة عنه، وأنه ذكّره بالاجتماعات السابقة التي عقدها الاثنان في بيروت، وكذلك ذكّره باجتماعه إلى موشيه شرتوك (شاريت) عندما زاره في بيروت سنة 1944. في بداية الاجتماع قال طوفيه أرازي إن من الأفضل ان تكون اللقاءات مباشرة بينه وبين رياض الصلح والاستغناء عن الوسطاء اللبنانيين الذين يعرضون أنفسهم كأصدقاء لرياض الصلح، فلا حاجة للوسطاء بعد العلاقات القائمة بينهما لسنوات طويلة.

وافق رياض الصلح على ما ذكره أرازي. ثم استطرد أرازي بالقول إن القيادة الإسرائيلية تعرف رياض الصلح كواقعي، وذلك على الرغم من التصريحات المتطرفة التي تنشر باسمه أو تلك التي تنسب إليه. واتفق رياض الصلح مع ما قاله أرازي ونفى ان تكون التصريحات التي تنسب إليه قد صدرت عنه، وتنصل بشكل خاص من تلك التصريحات التي نسبت إليه والقائلة إنه على استعداد لأن يقف على رأس الجيوش العربية لمحاربة إسرائيل، وان العرب سيحاربون إسرائيل حتى لو استمرت الحرب مئة سنة ؛ وقال إن تصريحاته حُرفت. عندها قال أرازي لرياض الصلح انه، أي رياض الصلح، يدرك الواقع، وإن هناك مهمة ذات شأن ملقاة عليه في المعسكر العربي وهي ان يعمل، عند ذهابه إلى القاهرة ومشاركته في اجتماعات اللجنة السياسية لجامعة الدول العربية، على توجيه الأمور بالشكل الصحيح ليؤدي ذلك إلى حل المشكلة التي يبحث العالم العربي كله عن حل لها، وإنهاء حالة الحرب بين إسرائيل والدول العربية . وأضاف أرازي ان الكثير من القادة العرب يتنافسون في ما بينهم في إلقاء الخطابات المتطرفة إرضاء للرأي العام في بلادهم. وأردف، ان الوضع عند رياض الصلح مختلف، فالرأي العام في لبنان يدرك جيدا الوضع ويسعى لإيجاد حل سريع مع إسرائيل؛ والمعارضة في لبنان تسعى لذلك أكثر من الموالاة، لذلك ليس لرياض الصلح ما يخشاه. وأضاف أرازي، إذا قبل رياض الصلح المهمة التي اقترحها عليه فإن رياض الصلح يعزز بذلك من مكانته في بلاده ويرفع اسم لبنان عاليا. فلا توجد للبنان تطلعات للتوسع الإقليمي على حساب القسم العربي المخصص للدولة العربية في فلسطين وفق قرار التقسيم، وكذلك لا حاجة للبنان لمثل هذا التوسع لتهدئة الرأي العام من الفشل العسكري. واستطرد أرازي ان لبنان يعاني جدا من الناحية الاقتصادية لأنه في حالة حرب مع زبونه الاقتصادي الأساسي أي إسرائيل. وأضاف ان في إمكان لبنان ان يكون المحرك الأساسي في جامعة الدول العربية لإحلال السلام في المنطقة. وفي محاولة منه لحث رياض الصلح على قبول دور صانع السلام ذكر أرازي ان السلام سيأتي من ذاته بعد عدة شهور. فالسلام ليس بعيدا لأن هناك خمسة أطراف مهمة تريده وهي: مصر والعراق وشرق الأردن واللاجئون وإسرائيل.

رد رياض الصلح على أرازي بقوله انه قبل ان يوافق على الدور الذي يقترحه أرازي عليه فانه ينبغي ان يكون مقتنعا بأن هذا الدور هو الخط الصحيح الذي يجب إن يسير عليه. لذلك سأل رياض الصلح أرازي عن الأسس التي سيقوم السلام عليها؟ وأضاف رياض الصلح إن هناك ضرورة لتحديد هذه الأسس بالتفصيل وليس الاكتفاء بالخطوط العامة. لم يجب أرازي عن سؤال رياض الصلح مباشرة، فقد ذكر انه لم يأت إلى الاجتماع مع خطة جاهزة ولا مع خريطة في جيبه، ولكن إذا أراد رياض الصلح معرفة الأسس التي سيقام السلام عليها فبإمكانه معرفة ذلك من إلياهو ساسون الموجود في باريس، عندها يستطيع إلياهو ساسون وأرازي الحضور معاً للاجتماع إلى رياض الصلح لعرض هذه الأسس. وأردف أرازي ان الأسس موجودة بصورة عامة. فهناك قرار الأمم المتحدة الصادر في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 1947، وهناك اقتراح برنادوت، ويوجد الوضع القائم. وبعد ذلك انتقل أرازي إلى مهاجمة القيادة العربية الفلسطينية وخاصة الحاج أمين الحسيني زعيم الحركة الوطنية الفلسطينية حينئذ. ثم سأل أرازي أين رياض الصلح: أين يمكننا إن نجد بين القيادات العربية الفلسطينية شخصيات كتلك الشخصيات من عائلات الصلح وبيهم واليافي والداعوق وكثيراً من الشخصيات الأخرى التي تبارك بها لبنان ؟ وطلب أرازي من الصلح إن يذكر أسماء شخصيات من العرب الفلسطينيين على هذا المستوى. ويذكر أرازي ان رياض الصلح لم يجب عن ذلك ولم يعلق كثيرا على الأسس الثلاثة التي ذكرها أرازي، واكتفى بالقول انه على استعداد لأن يستمع إلى المزيد عن هذا الأمر. وفي تحذير من سياسة الأمر الواقع التي تتبعها إسرائيل قال إن «الأمر الواقع ليس نقاشا، مع أنه وضع ينبغي أخذه في الحسبان». وأعرب رياض الصلح عن استعداده للاجتماع إلى أرازي وإلياهو ساسون والاستماع إلى تفصيلات أسس السلام، وطلب من أرازي الاتصال به لتحديد موعد الاجتماع المقبل.

بعد أن عرض في تقريره مجرى الاجتماع إلى رياض الصلح، ذكر أرازي ان رياض الصلح اخبره أمراً يستشف منه طبيعة العلاقة التي كانت قائمة بين الرجلين. فقد أخبره رياض الصلح انه يفكر في الاستقالة من رئاسة الحكومة اللبنانية والتفرغ للعمل في جامعة الدول العربية. وأجابه أرازي انه يعتقد ان لبنان سيخسر جراء ذلك، ولكن في المقابل فإن مساحة فرص رياض الصلح ستزداد إذا ما أصبح في قيادة جامعة الدول العربية.

وفي ختام تقريره يذكر أرازي إنه أراد من حديثه مع رياض الصلح دفعه إلى التفكير في ان بإمكان رياض الصلح ان يبني نفسه ليس إذا ظهر أمام الرأي العام العربي الأكثر تطرفا بين القادة العرب، بل تقتضي الحكمة في الواقع الحالي أن يكون هو الرجل الذي يُخرج العالم العربي من المأزق الذي دخل فيه(11).

الاجتماع الثاني بين رياض الصلح وإلياهو ساسون وطوفيه أرازي

عقد الاجتماع الثاني بين رياض الصلح وإلياهو ساسون وطوفيه أرازي في 17/11/ 1948 في فندق بريستول، واستمر الاجتماع ساعة وربع الساعة. وفي تقريره عن هذا لاجتماع ذكر إلياهو ساسون ان رياض الصلح كان كعادته مؤدبا وصريحا. استفسر إلياهو ساسون في بداية الاجتماع عن الرسالة التي أرسلها إليه إلياهو ساسون قبل عدة شهور. وأجابه رياض الصلح بالإيجاب، واعتذر عن عدم الرد عليها، وذكر ان ذلك لم يكن لائقا من جانبه. وأشار رياض الصلح إلى انه يعلم ان إلياهو ساسون كتب أيضا إلى رجلين آخرين هما لطفي الحفار وتقي الدين الصلح. وأضاف ان تقي الدين الصلح اخبره عن محادثات إلياهو ساسون معه في الماضي في شأن إمكان التوصل إلى اتفاق يهودي ـ عربي، وكذلك حدثه الدكتور حسين هيكل باشا عن هذا الأمر. وأضاف رياض الصلح انه يدرك ضرورة التوصل إلى اتفاق يهودي ـ عربي، لكنه لا يرى أي احتمال لتحقيق ذلك في الأوضاع الحالية، فالفجوة بين الجانبين في الوقت الراهن عميقة جداً. وأضاف رياض الصلح أن إسرائيل، كما يبدو، لا تكتفي بما حققته، «فالشهية تزداد مع الأكل»؛ الأمس فقط طالب موشيه شرتوك في اللجنة السياسية التابعة للأمم المتحدة بمخرج له إلى البحر في خليج العقبة. وفي الأمس أيضا أعلنت إسرائيل في مجلس الأمن انها لن تنسحب من الجليل التابع للدولة العربية في فلسطين وفق قرار التقسيم. وقد نفى إلياهو ساسون وطوفيه أرازي ان تكون لإسرائيل أهداف توسعية في الأراضي الفلسطينية والعربية الأخرى، وأسهبا طويلا في تبرير احتلال إسرائيل أراض عربية واسعة خارج المناطق التي خصصها لها قرار التقسيم، وحملا الدول العربية والفلسطينيين مسؤولية ذلك، وزعما أن التوسع الإسرائيلي جاء ردا على اعتداءات العرب، وحذرا من أن إسرائيل إذا ما استمر العرب في اعتداءاتهم ستحتل مناطق عربية أخرى. ونفيا ان تكون إسرائيل تعمل ضد الوحدة العربية أو أن تكون لها تطلعات في الهيمنة الاقتصادية على المنطقة. أما في خصوص أسس السلام التفصيلية التي استفسر عنها رياض الصلح في الاجتماع السابق فكان جوابهما انه قبل الحديث عن تفصيلات أسس السلام ينبغي معرفة: أولاً، هل لدى العرب استعداد لإجراء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل. وثانياً، هل يقبل العرب تقسيم فلسطين. فإذا كانت الإجابة عن هذين السؤالين ايجابية فعندها يصبح في الإمكان الحديث عن أسس السلام بالتفصيل. عقب رياض الصلح على هذين السؤالين بقوله إنه لا يستطيع الآن الإجابة عن هذين السؤالين، فهو يرغب في ان يفكر في الأمر. ثم قال رياض الصلح إن من المرجح أن يترك الحكم في لبنان ويتفرغ للقضية الفلسطينية، وقد يتجه نحو الحرب أو نحو السلام.

في ختام تقريره يذكر إلياهو ساسون انه وأرازي تحدثا إلى رياض الصلح «عن ضرورة تهيئة الرأي العام في البلدان العربية لتقبل اتفاق يهودي ـ عربي، وجعلاه يفهم أننا على استعداد للتعاون من الناحية المالية في هذا الأمر. لم يجب. قصدنا بذلك إشعاره اننا ننوي ان ندفع له.»(12)

1ـ للمزيد من التفصيلات عن هذا الموضوع انظر: محمود محارب، «المخابرات الصهيونية: بدايات التجسس على العرب»، مجلة المستقبل العربي، بيروت، العدد 257، تشرين الثاني/ نوفمبر 2008.

2ـ شموئيل كوهن ـ شاني، «عملية باريس: مخابرات ودبلوماسية سرية في بداية الدولة»، تل أبيب: جامعة تل أبيب، 1994، ص 73 ـ 75. ولد الياهو ساسون في دمشق في سنة 1902، وهاجر في العام 1920 من سورية واستوطن فلسطين. انضم في العام 1934 إلى القسم العربي في الدائرة السياسية للوكالة اليهودية وسرعان ما أصبح مديرا له (جهاز المخابرات والتجسس على العرب). وبعد قيام إسرائيل أصبح إلياهو ساسون مديرا لقسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الإسرائيلية، ثم أصبح وزيرا في الحكومات الإسرائيلية طوال الستينيات.

3ـ سليم (شلومو لاحقا) بيخور هو يهودي عراقي، التحق بجهاز مخابرات الدائرة السياسية للوكالة اليهودية فور هجرته إلى فلسطين عشية قيام إسرائيل، وكانت مهمته، في أثناء وجوده في باريس، الاتصال بالوفد العراقي إلى الأمم المتحدة. العديد من تقاريره عن هذه الاتصالات موجود في أرشيف الدولة (إسرائيل) ملف حيتس/ 13749.

4ـ أرشيف الدولة، ملف حيتس 70/3771، رسالة إلياهو ساسون رقم 45 من باريس في 16/10/1948. يولندا هارمر صحافية مصرية يهودية من أصول يونانية، عملت مراسلة لعدة صحف أجنبية. نظمها إلياهو ساسون للعمل براتب مع جهاز المخابرات التابع للدائرة السياسية للوكالة اليهودية في القاهرة في العام 1945. واستغلت مهنتها الصحافية ومظهرها في اختراق النخبة السياسية المصرية والعديد من النخب العربية في القاهرة، وخاصة تلك النخب العاملة في الصف الأول في جامعة الدول العربية، وأصبحت لعدة سنوات من أهم المصادر الاستخبارية للوكالة اليهودية في القاهرة. اعتقلتها السلطات المصرية بعد اندلاع حرب 1948 لعدة شهور، ولكن يبدو ان علاقاتها بالنخبة المصرية العليا خدمتها، فأطلق سراحها ثم غادرت مصر إلى باريس في الثلث الأول من تشرين الأول/أكتوبر 1948، فاستأنفت عملها مع إلياهو ساسون. هاجرت إلى إسرائيل في العام 1952.

5ـ أرشيف الدولة، ملف حيتس 70/3771، رسالة إلياهو ساسون إلى رئيس وزراء لبنان رياض الصلح في 24/7/1948 (باللغة الفرنسية).

6ـ أرشيف الدولة، ملف حيتس 70/3771، رسالة إلياهو ساسون رقم 45 من باريس في 16/10/1948.

7ـ أرشيف الدولة، ملف حيتس 70/3771، تقرير عن يولندا هارمر إلى رياض الصلح، 29/10/1948 (باللغة الفرنسية).

8ـ أرشيف الدولة، ملف حيتس 70/3771، رسالة إلياهو ساسون رقم 47 من باريس في 16/10/1948. للمزيد من التفصيلات عن نشر الأفكار والمواقف الصهيونية في الصحف العربية انظر: محمود محارب، «المقالات الصهيونية المدسوسة في الصحف اللبنانية والسورية (1936 ـ 1939)»، مجلة الدراسات الفلسطينية، (بيروت)، العدد 78، ربيع 2009.

9ـ للمزيد من التفصيلات عن سياسة إسرائيل تجاه السلام مع العرب في تلك الفترة انظر: Avi Shalim, The iron wall: Israel and the Arab world, London: A lane, 1999.

١٠ـ أرشيف الدولة، ملف حيتس 70/3770، رسالة أرازي من باريس في 15/11/1948.

11ـ المصدر السابق نفسه. من المفيد الإشارة إلى أن جميع التقارير التي كان يرسلها إلياهو ساسون وطوفيه أرازي كانت تصل مباشرة بشكلها «الخام»، أي كما كتبت، إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي دافيد بن غوريون وإلى وزير خارجيته موشيه شرتوك وإلى العديد من كبار المسؤولين الأمنيين والسياسيين الإسرائيليين.

12ـ أرشيف الدولة، ملف حيتس 70/3771، رسالة إلياهو ساسون رقم 59 من باريس في 17/11/1948.


http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=1758&ChannelId=41263&ArticleId=2808


2- لمـاذا قـرر بـن غـوريـون اغـتيـال ريـاض الصـلح؟ (٢)

إلـيـاهــو ســاســـون يـدعــوه لـيـكــون «مــلاك الـســلام»



عقد الاجتماع الثالث بين رياض الصلح وإلياهو ساسون وطوفيه أرازي في 28/11 /1948 في فندق بريستول واستمر ساعتين، كان رياض الصلح خلالهما مؤدباً ولطيفاً، وفق تقرير إلياهو ساسون. في بداية الاجتماع سأل إلياهو ساسون رياض الصلح هل توصل إلى قرار بخصوص خيار الحرب أو السلام الذي تحدث عنه في الاجتماع السابق. وقبل ان يجيب رياض الصلح، استطرد إلياهو ساسون في شرح عواقب كل واحد من الخيارين على العرب، ثم قال: إذا اختار رياض الصلح طريق السلام فيمكنه عندها القيام بعدة ادوار ومهام معاً: الوساطة، الشرح والاعلام، والاقناع. ويضيف إلياهو ساسون في تقريره: «شرحنا له كنه هذه الأدوار ووسائل تنفيذها». ولم يفصل إلياهو ساسون في تقريره أكثر من ذلك. ويبدو من رد فعل رياض الصلح، وفق تقرير إلياهو ساسون، على ما شرحه بالتفصيل عن كنه المهام والأدوار المطلوب من رياض الصلح القيام بها، ان إلياهو ساسون عرض على رياض الصلح الرشوة مرة أخرى تحت غطاء تمويل المهام المتعلقة بوسائل الاعلام، ويبدو أيضاً ان رياض الصلح فهم ان هذه المهام ستحوله إلى عميل لإسرائيل. في البداية، بحسب تقرير إلياهو ساسون، جاء رد فعل رياض الصلح على الأدوار والمهام التي عرضت عليه، في صيغة سؤال، إذ قال: «لماذا تختارونني أنا ولا تختارون قادة عرباً آخرين للقيام بهذه المهام؟». فأجابه إلياهو ساسون بأنهم توجهوا إلى رياض الصلح بالذات لأنه لا توجد لديه تطلعات ذاتية، فقد وصل إلى المنصب الأعلى في بلاده، وكذلك لأنه لا توجد للبنان مطالب في فلسطين، لا سياسية ولا إقليمية. ويضيف إلياهو ساسون انه عرض أسباباً أخرى، بيد انه لم يذكرها في تقريره. وفي رده ذكر رياض الصلح ان قادة إسرائيل يبدو أنهم سكارى من الانتصار، ففي الأول من كانون الأول/ديسمبر 1947 أعلنوا أنهم يقبلون قرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة، لكنهم يتراجعون اليوم عن ذلك ويطالبون بجميع المناطق التي احتلوها، والتابعة للدولة العربية وفق قرار التقسيم. وهناك أساس للافتراض أنهم سيتراجعون عن ذلك بعد عدة شهور ويطالبون بفلسطين كلها. فهل يستطيع هو، أي رياض الصلح، كرجل يحترم نفسه، في مثل هذه الأوضاع أن يبادر ويتحدث عن السلام مع اليهود ؟ واستطرد رياض الصلح قائلاً إن من الأفضل له ان ينتحر على ان يسلم بيده فلسطين كلها لليهود. ثم وجه انتقادا شديدا لمواقف إسرائيل في الأمم المتحدة، وذكر إن إسرائيل تحاول قمع العرب في الجبهتين السياسية والعسكرية، وتمريغ أنوفهم في التراب بعضهم أمام بعض وأمام العالم اجمع. وأضاف: لقد أحرزت إسرائيل فعلا نجاحا ليس قليلاً، لكن هذا نجاح موقت وليس في وسعه ان يقرّب السلام أو يؤمن حدود إسرائيل أو مصالحها. ويشير إلياهو ساسون في تقريره إلى أن رياض الصلح كرر مرات كثيرة في مجرى حديثه قوله: «لا تضربوا العرب في المكان الأكثر إيلاما لهم» و«لا تعمقوا الفجوة أكثر». ويضيف إلياهو ساسون إن رياض الصلح خاطبهما متقربا إليهما بالقول: «انتم اليوم دولة، انتم اليوم جزء من المشرق العربي، وعليكم ألا تنسوا ان ليس في مصلحتكم، وليس من مصلحتكم الاقتصادية والسياسية والعسكرية خاصة ان يظهر هذا المشرق أمام الخارج ضعيفا ومضروبا. هذا من شأنه ان ينتقم منكم من جهتين: من خارج الشرق الأوسط ومن داخله، من الأجانب ومن العرب أنفسهم. أولئك وهؤلاء سيعتبرونكم العدو الأساسي. أولئك وهؤلاء سيحاولون في الفرصة الأولى غرس سكين في ظهركم لهدم بنيانكم كله. انتبهوا، الانجليز يتربصون بكم.» ويكتب إلياهو ساسون عن انطباعهما، هو وطوفيه أرازي، بعد سماعهما أقوال رياض الصلح ان الصلح «تحدث بصدق وألم حقيقيين وبرغبة صادقة في إيجاد مخرج جيد». ويضيف أنهما، هو وأرازي، حاولا ان يقنعاه بأن لا أساس لمخاوفه وشكوكه، و«أننا مستعدون لتقديم تنازلات من اجل أمر واحد: السلام، وهذا اثر فيه كثيرا». بعد ذلك وعد رياض الصلح إن يعطيهما جوابه بعد عدة أيام، بشأن دعوتهما له كي يقوم بدور «ملاك السلام « كما يذكر إلياهو ساسون في تقريره.

وعند نهاية الاجتماع طلب رياض الصلح منهما أمرين : 1 ـ الإيعاز إلى مبعوثي إسرائيل في الأمم المتحدة ألا يطلبوا من الأمم المتحدة اتخاذ قرارات جديدة بخصوص الصراع العربي ـ الإسرائيلي، وعوضا عن ذلك، الطلب منهم ان يسعوا لاستصدار قرار يدعو إلى تعيين لجنة تسوية بين إسرائيل والعرب. 2 ـ الإيعاز إلى مبعوثي إسرائيل في الأمم المتحدة ليطلبوا من إحدى الدول الحيادية أن تقدم اقتراحا إلى الأمم المتحدة لإصدار دعوة للطرفين العربي والإسرائيلي إلى السلام. وقال رياض الصلح إذا تم تنفيذ هذين الأمرين، فان من شأن ذلك مساعدته، هو والكثير من الآخرين من أنصار السلام، في إيجاد جو جديد في العالم العربي لمصلحة المفاوضات مع إسرائيل. وأضاف رياض الصلح ان إسرائيل لن تخسر شيئا إذا لم تصدر الأمم المتحدة أي قرار جديد، ففي يدها أمران مهمان: 1ـ قرار التقسيم الذي صدر في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 1947. 2 ـ الوضع القائم في فلسطين. وعند سؤاله عن كيفية تصويت ممثلي الدول العربية في حالة وصول هذين الاقتراحين إلى مرحلة التصويت، أجاب رياض الصلح انه لم يبحث ذلك بعد مع ممثلي الدول العربية، لكنه يعتقد ان في استطاعته الحصول على تأييدهم. وقد وعده إلياهو ساسون بطرح هذا الموضوع على موشيه شرتوك وزير الخارجية الإسرائيلي (13). وفعلا طرح إلياهو ساسون هذا الموضوع على موشيه شرتوك وزير خارجية إسرائيل الذي قرر الاستجابة لطلب رياض الصلح وتنسيق المواقف بخصوص الاقتراح القاضي بإنشاء الأمم المتحدة لجنة تسوية ونجم عن هذا التنسيق النجاح في إصدار الأمم المتحدة هذا القرار (14). ويتبين من تقرير إلياهو ساسون عن الاجتماع الثالث مع رياض الصلح ان إلياهو ساسون كان متفائلا في قبول الصلح القيام بالمهام المقترحة عليه. ويتبين أيضا الأمر نفسه من تقرير طوفيه أرازي عن هذا الاجتماع. ففي تقريره عن الاجتماع الثالث كتب طوفيه أرازي: «انطباعي عن هذا الاجتماع مع رياض الصلح أن من الواضح لرياض الصلح أن في إمكانه القيام بمهمة رفيعة تتمثل في الإسراع في جلب السلام»، وانه «إذا ما قام بذلك فانه سيرفع من مكانته الشخصية واحترامه في العالم العربي وسيربح من ذلك أيضاً». ويضيف أرازي في تقريره: « يبدو أن المحادثات السابقة معه قد فعلت فعلها، واتضحت له في هذا الاجتماع مسائل عدة تردد في الماضي في اتخاذ قرار نهائي بشأنها، ذلك كله على الرغم من قوله انه لا يزال في حالة تفكير»(15).

كان من المفروض ان يكون الاجتماع الثالث هو الاجتماع الأخير بين رياض الصلح وإلياهو ساسون وأرازي، ولكن عندما لم يعط رياض الصلح جوابه النهائي عن قيامه بدور «ملاك السلام» الذي اقترحه عليه إلياهو ساسون، تم الاتفاق على عقد اجتماع آخر بين الطرفين. ويظهر من تقارير طوفيه أرازي ان اتصالات عدة جرت بعد الاجتماع الثالث برياض الصلح تناولت ليس موضوع قرار رياض الصلح بخصوص قيامه بدور «ملاك السلام» فحسب، وإنما موضوع مصير الأراضي اللبنانية التي احتلتها إسرائيل في عملية «حيرام» أيضاً، وهي المرة الأولى التي يطرح فيها هذا الموضوع مباشرة بين الطرفين، علما أن الاجتماعات الثلاثة المذكورة تمت بعد عملية «حيرام» واحتلال إسرائيل للأراضي اللبنانية.

الاجتماع الرابع بين رياض الصلح وطوفيه أرازي

عقد الاجتماع الرابع بين رياض الصلح وطوفيه أرازي في الثامن من كانون الأول/ديسمبر 1948 في الفندق الذي كان يقيم فيه رياض الصلح. ولم يشارك إلياهو ساسون في هذا الاجتماع لأنه عاد إلى إسرائيل، لكنه تابع الاتصالات برياض الصلح من خلال البرقيات والرسائل التي تبادلها مع طوفيه أرازي. كان الموضوع الأساس الذي هيمن على هذا الاجتماع، على الاجتماعين اللذين تلياه أيضاً، مطالبة رياض الصلح بإلحاح بأن تنسحب إسرائيل من المناطق اللبنانية التي احتلتها في عملية «حيرام». ويذكر أرازي في تقريره أنه اخبر رياض الصلح بأنه استلم رداً ايجابيا من حيث المبدأ عن انسحاب إسرائيل من المنطقة اللبنانية المحتلة، وان إلياهو ساسون سيبرق إلى طوفيه أرازي في شأن الحيثيات التي سيتم وفقها هذا الانسحاب فور وصوله إلى إسرائيل. ويضيف أرازي أن رياض الصلح أكد له مرة أخرى أهمية هذا الانسحاب بالنسبة إليه، وأن من شأن ذلك أن يؤثر ايجابيا في اتخاذ قرار القيام بدور «ملاك السلام». ويضيف أرازي انه أثار مسألة «تقوية رياض الصلح من طرفنا» (الأقواس في الأصل كما استعملها طوفيه أرازي والتي تدل على إعادة أرازي عرض الرشوة على رياض الصلح مرة أخرى. م. م.) كما قال له إلياهو ساسون قبل ذلك بعدة أيام. وقد أجابه رياض الصلح هذه المرة ، على خلاف المرات السابقة التي ظل فيها ساكتا عندما عرضت عليه الرشوة: إن المسألة هنا ليست مسألة نقود، وانه إذا قرر العمل فلن يحتاج مساعدتنا لأنه حينها سيدخل إلى المعركة بكل طاقاته». وفي محاولة منه لحثه على قبول الرشوة قام طوفيه أرازي، وفق تقريره، بشرح العرض المالي الذي كان إلياهو ساسون قد عرضه على رياض الصلح وكرره أرازي في هذا الاجتماع، فذكر أرازي أنهم في إسرائيل يدركون ما هو وضع الرأي العام في الدول العربية وفي لبنان، وأنهم يرون أن هناك ضرورة لتمهيد الأرضية لرياض الصلح ولصورته، ويدركون أن عليه أن يعود إلى بلاده كرجل نجح في مهمته، وأن يتم إيضاح ذلك في وسائل الاعلام. وقصد أرازي في شرحه هذا ان كل ذلك يكلف مالا. أجابه رياض الصلح انه «سيكون شاكرا لنا إذا ما اهتممنا بنشر أمر نجاحه في الصحف الأميركية». وعده أرازي القيام بذلك، وفعلا اتصل بصحافي أميركي، وفق ما جاء في تقريره، في صحيفة نيويورك تايمز، الذي وعد بأن ينشر في صحيفته ان رياض الصلح كان مميزاً في نشاطه في الأمم المتحدة أكثر من جميع وفود الدول العربية الآخرين، وان ما أنجزته الوفود العربية في الأمم المتحدة كان ثمرة نشاط رياض الصلح. ويشير أرازي أيضا إلى أنه تحدث مع صحافي آخر عن نشر الأخبار عن رياض الصلح، وان أرازي يأمل أن يقوم ذلك الصحافي بنشر الكثير عن رياض الصلح(16).

الاجتماع الخامس بين رياض الصلح وطوفيه أرازي

عقد الاجتماع الخامس بين رياض الصلح وطوفيه أرازي في 12/12/1948 في الفندق الذي كان ينزل فيه رياض الصلح. وفي ضوء تلكؤ القيادة الإسرائيلية في الرد على طلب رياض الصلح الانسحاب من الأرض اللبنانية المحتلة، الأمر الذي كان من شأنه وفق تقارير أرازي إلى قيادته أن يؤثر إيجابا في قرار رياض الصلح، قال أرازي لرياض الصلح في بداية الاجتماع انه لم يتلق بعد جوابا من إلياهو ساسون بخصوص حيثيات الانسحاب من الأراضي اللبنانية المحتلة. واختلق أرازي سبباً لعدم تلقيه الرد، كذبا، وهو تأخر إلياهو ساسون في طريقه إلى إسرائيل؛ فطلب منه رياض الصلح ان يبرق إلى إلياهو ساسون ويحثه على الرد لأهمية الموضوع القصوى بالنسبة لرياض الصلح. وعرض أرازي في هذا الاجتماع على رياض الصلح إشكالية تنفيذ الانسحاب، فأخبره انه ينبغي على حد علمه تنفيذ الانسحاب بتسليم الأراضي مباشرة من الإسرائيليين إلى اللبنانيين. رد رياض الصلح ان بإمكان ذلك ان يتم بواسطة الجنرال وليم رايلي، رئيس مراقبي الأمم المتحدة، وانه لا يعارض ان يرافق ضابط لبناني الجنرال رايلي لترتيب الموضوع، والأمر المهم بالنسبة إلى رياض الصلح ان يتزامن وقت الانسحاب مع عودته إلى بيروت. ويذكر أرازي في تقريره ان رياض الصلح حدثه عن الأساليب التي اتبعها بخصوص التصويت في الأمم المتحدة بشأن لجنة التسوية، ويضيف أن أسارير وجه رياض الصلح انفرجت عندما هنأه أرازي على نجاحه الشخصي بشأن التصويت، واستفسر الصلح من أرازي عما إذا كان هذا رأي موشيه شرتوك أيضاً. وفي ختام تقريره يخبر أرازي مسؤوليه انه سيلتقي الصلح قبل سفره المقرر بعد عدة أيام(17).

الاجتماع السادس والاخير بين رياض الصلح وطوفيه أرازي

عقد الاجتماع السادس والأخير بين رياض الصلح وطوفيه أرازي في 15/12/1948 في مقهى في باريس، قبيل مغادرة رياض الصلح فرنسا. وهيمن على هذا الاجتماع عدم رد القيادة الإسرائيلية على موضوع انسحاب الجيش الإسرائيلي من المنطقة اللبنانية المحتلة. ويستهل طوفيه أرازي تقريره بالاحتجاج على عدم استلامه رد القيادة الإسرائيلية المنتظر، فيذكر أنه «على الرغم من وعد إلياهو ساسون للصلح، وعلى الرغم من برقياتي إليكم، لم يصلني جوابكم بشأن القرى اللبنانية التي احتللناها. وأن رياض يعطي أهمية كبيرة جدا لهذا الأمر وكان يتصل بي يوميا «. ويضيف أرازي «ان رياض الصلح أجّل عودته إلى بيروت من أجل ان يهيئ رأيا عاما مؤيدا له يستند على «نجاحه» (الأقواس في الأصل م. م.) في باريس» ، وان موضوع سحب القوات الإسرائيلية من القرى اللبنانية التي نحتلها كان سلسلة مهمة في خطته للعودة «منتصرا» (الأقواس في الأصل م. م.) إلى لبنان». ويضيف أرازي ان رياض الصلح اهتم بأن تقوم الصحافة الفرنسية بمدحه بما في ذلك صحيفة «لي موند»، حيث ترسل المقالات التي تنشر في فرنسا إلى بيروت والعواصم العربية لنشرها هناك. ويضيف أرازي ان رياض الصلح اهتم كذلك بالصحافيين العرب.

يبدو ان اتصالات رياض الصلح الهاتفية اليومية وإلحاحه على أرازي لاستعجال الجواب من القيادة الإسرائيلية، قادت أرازي إلى أن يجد مخرجا بعد ان تشاور مع موشيه شرتوك وزير الخارجية الإسرائيلية. فيكتب في تقريره إلى القيادة في إسرائيل أنه بعد تشاوره مع موشيه شرتوك الموجودة في باريس، اخبر رياض الصلح ان وزارة الخارجية الإسرائيلية أوصت من الناحية السياسية بالانسحاب من الأراضي اللبنانية المحتلة، وان هذا الموضوع انتقل إلى سلطة الجيش الإسرائيلي الذي احتل القرى اللبنانية لأسباب عسكرية، بحسب ادعاء طوفيه أرازي. وان أرازي لا يعلم ما هو سبب تأخر الجواب الإسرائيلي حتى الآن. ويضيف أرازي أن رياض الصلح، الذي كان على وشك السفر، طلب منه أن يتصل به فور تلقيه الجواب الإسرائيلي بخصوص الأراضي اللبنانية المحتلة، أكان في روما أو في القاهرة اللتين سيمكث في كل منهما عدة أيام قبل عودته إلى بيروت. ويذكر أرازي في ختام تقريره ان رياض الصلح حاول في جميع محادثاته معه في الأيام الأخيرة ان يقنع أرازي انه إذا ما تزامن انسحاب الجيش الإسرائيلي من القرى اللبنانية فانه «سيكون لذلك تأثير ايجابي ليتخذ قرار العمل من اجل السلام ؛ وإلا فإنه يعتقد أن كل محادثاتنا معه لن تقود إلى نتائج» (الأقواس في الأصل م. م.). ثم يضيف أرازي أن رياض الصلح «تحدث بسخط مرات عديدة عن هذا الموضوع وعن التأخير في جوابنا. كان طلبه أننا إذا كنا فعلاً على استعداد لإخلاء القرى، فمن الأفضل إن نقوم بذلك قبل أو عند وصوله إلى بيروت»(18).

وقبل الخوض في قرار إسرائيل قتل رئيس وزراء لبنان رياض الصلح، في الوقت الذي كانت تجري مفاوضات معه، من المفيد إعطاء لمحة قصيرة عن احتلال الجيش الإسرائيلي أراض لبنانية ووصوله إلى نهر الليطاني في عملية «حيرام»، وهو الموضوع المرتبط مباشرة بالقرار الإسرائيلي قتل رياض الصلح.

عملية «حيرام»

احتل الجيش الإسرائيلي في عملية «حيرام» التي قام بها في 28 ـ 31 تشرين الأول/أكتوبر 1948، علاوة على مناطق واسعة في الجليل الأعلى الفلسطيني، أراضي لبنانيـة واسعة تقع في القطاع الشرقي من جنوب لبنان. فقد احتل في هذه العملية 15 قريــــــة لبنانيـة (19) ووصل إلى نهر الليطاني في هذا القطاع، وهو الحلم والهدف الذي طالما تطلعت إليه وتحدثت عنه علنا القيادة الصهيونية . ومن المهم الإشارة إلى أن إسرائيل عندما احتلت هذه المنطقة من جنوب لبنان كانت تسعى، كما في احتلالها الأرض الفلسطينية، أن يبقى فيها اقل ما يمكن من السكان اللبنانيين. وتجمع المصادر الإسرائيلية على أن الجيش اللبناني وكذلك سكان الخمس عشرة قريـــة لبنانية لم يقاوموا الجيش الإسرائيلي في عملية «حيرام». وتضيف هذه المصادر ان جيش الإنقاذ لم تبدر منه مقاومة تذكر بل انسحب من هذه المنطقة. ومع ذلك ارتكب الجيش الإسرائيلي في أثناء عملية الاحتلال جرائم حرب بحق قرية حولا اللبنانية عندما قتل العشرات من سكانها خلال عملية الاحتلال، ثم قتل بدم بارد، بحسب المصادر الإسرائيلية، في 31 تشرين الأول/أكتوبر 1948، أي في يوم الاحتلال نفسه 58 أسيرا مدنيا (20). وكان هدف الجيش الإسرائيلي من هذه المجزرة ترويع اللبنانيين لدفعهم إلى الهجرة من قراهم.

([) باحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في قطر

ا


 
شبكة المعلومات السورية القومية الاجتماعية غير مسؤولة عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه
جميع الحقوق محفوظة © 2017